أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

«HSBC» يتوقع %8 نموًا للصادرات المصرية إلى «MENA»


إعداد - خالد بدر الدين

يتوقع بنك «HSBC» البريطانى انتعاش الصادرات المصرية إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا MENA خلال السنوات المقبلة لتسجل معدل نمو حوالى %8 فى المتوسط بحلول عام 2030 ، وإن كانت صادرات «MENA» إلى آسيا باستثناء اليابان سوف تشهد أعلى معدل نمو خلال السنوات من 2021 إلى 2030 بمتوسط %11.

 
ذكرت وكالة «جلف بيزنس » أن تقرير البنك الذى صدر هذا الشهر يؤكد أيضاً أن صادرات السعودية والإمارات ستسجل أعلى معدل نمو خلال العشرين سنة المقبلة ليصل فى المتوسط إلى %8 سنوياً، لا سيما للدول الآسيوية التى تحقق معدلات نمو مرتفعة .

ويؤكد توم ريد، الرئيس الإقليمى للتعاملات البنكية التجارية فى منطقة MENA فى بنك HSBC أن السنوات المقبلة سوف تشهد تحول الصادرات من منطقة MENA إلى الصين والهند وماليزيا وفيتنام وتركيا بدلاً من الأسواق التقليدية الأوروبية والأمريكية .

وجاء فى تقرير البنك أن الأسواق الناشئة الآسيوية سوف تشكل العامل الرئيسى لنمو تجارة منطقة MENA التى تسعى للتوسع فى تجارتها الخارجية بعيداً عن الأسواق الغربية التى تعانى حالياً أزمة مالية حادة فى أوروبا وركوداً شديداً فى أوروبا وأمريكا .

ورغم أن منطقة MENA تحاول تنويع صادراتها فإن البترول والغاز الطبيعى ما زالا من أقوى مكونات الصادرات على الأجل الطويل لدرجة أن صادرات السعودية ارتفعت بحوالى %45 العام الماضى بفضل ارتفاع أسعار الطاقة وإن كانت أكبر أسواقها التصديرية هى القوى الاقتصادية العظمى بزعامة الصين والولايات المتحدة الأمريكية ثم الهند .

ومن المتوقع أن تواصل صادرات السعودية نموها إلى آسيا باستثناء اليابان لتسجل أعلى معدل نمو أكثر من بقية مناطق العالم ليصل متوسط معدل نموها إلى %9 إلى دول مثل الهند والصين وفيتنام وماليزيا وتركيا .

وشهدت دولة الإمارات العربية المتحدة انتعاش تجارتها بفضل ارتفاع أسعار الطاقة، حيث قفزت صادراتها بأكثر من %30 العام الماضى، ومن المتوقع أن ترتفع %14 هذا العام إلى اليابان والهند وكوريا والصين التى تعد أكبر أسواقها التصديرية .

ويرى خبراء الاقتصاد الذين اشرفوا على تقرير البنك أن الهند التى كانت الشريك التجارى الرئيسى للإمارات العام الماضى ستظل كذلك أيضاً حتى عام 2030 وإن كانت الإمارات تستورد تجارتها من الهند والصين ومع مرور السنين ستمتد إلى فيتنام أيضاً .

ومع ذلك تتباين آراء الاقتصاديين حول أهم المخاطر التى تؤثر على تجارة منطقة «MENA» ، حيث يرى بعضهم أن الاستقرار الاقتصادى أهم عنصر لانتعاش التجارة بينما يؤكد آخرون أن تعديل النظام المالى ضرورى لتحقيق النمو التجارى والاقتصادى فى حين أن البعض الثالث يقول إن المشاكل السياسية هى أخطر عنصر فى التجارة .

وفى الوقت نفسه يؤكد تقرير البنك أن أزمة الديون السيادية التى تعانيها العديد من دول منطقة اليورو هى أكبر مشكلة تؤثر على الاقتصاد العالمى، وعلى اقتصاد منطقة «MENA» لأنها تقلل من الثقة فى النظام المالى وتزعزع الاستقرار فى الاقتصاد العالمى، كما تؤدى إلى اضطرابات سياسية واجتماعية فى البلاد التى تضطر حكوماتها إلى تطبيق تدابير تقشف مؤلمة تزيد من أوجاع الطبقات المتوسطة والفقيرة بين شعوبها، ولا تؤثر الاحتجاجات السياسية على دول منطقة «اليورو » فحسب بل أثرت أيضاً على العديد من دول الربيع العربى مثل مصر التى تعانى منذ أكثر من عام ونصف العام انخفاضاً كبيراً فى قطاع السياحة وانهيار الاستثمار الأجنبى المباشر بعد الثورة الشعبية التى أسقطت النظام السابق .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة