أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

العقود الموسمية للامتياز الحصري لتسويق الفضائيات‮.. ‬سلاح ذو حدين





إيمان حشيش
 
 
فرض تعاقد وكالة الأهرام للدعاية والإعلان علي تولي حق الامتياز الحصري لمجموعة قنوات art خلال الموسم الرمضاني الأخير فقط، العديد من الساؤلات حول جدوي هذه النوعية من التعاقدات قصيرة المدة والتي تقتصر علي الترويج للقناة لموسم واحد فقط، علي الرغم من أن الحد الادني المتعارف عليه للاجل الزمني لتعاقدات الامتياز الحصري لا تقل عن عام.

 
واختلفت آراء خبراء التسويق والإعلان حول فكرة تولي وكالة إعلانية حق الامتياز الحصري لموسم محدد، منقسمين إلي فريقين، الأول رفض هذه الفكرة بدعوي صعوبة النجاح في الوصول للأهداف المرجوة من هذا التعاقد خلال فترة زمنية تقل عن عام سواء بالنسبة للقنوات الحديثة أو ذات السمعة الطيبة، معتبرين العملية التسويقية للقنوات التليفزيونية أشبه بمراحل زراعة الاراضي، والتي لا يمكن انجازها في اجل زمني محدود.

 
وعدد أنصار هذا الفريق المخاطر المتنوعة التي ستواجه الوكالات الإعلانية جراء هذه التعاقدات، والتي قد تسفر عن تكبدها مبالغ طائلة، في ضوء صعوبة توفير الإمكانيات التسويقية اللازمة من فريق متخصص وبحوث تسويقية وغيرها من العناصر الواجب توافرها لانجاح العملية التسويقية.

 
في حين لفت الفريق الثاني إلي أن هذه النوعية من التعاقدات لا تعتمد علي توفير خطة مدروسة للتسويق، وإنما تعتمد علي الرواج الذي تتسم به بعض المواسم الإعلانية مثل شهر رمضان والمواسم الكروية، مما قد يدعم جدواها لطرفي التعاقد.

 
وأكد الخبراء أن تولي حق الامتياز لفترة محددة يعتبر سلاحاً ذا حدين قد يحقق مكاسب هائلة وقد يحقق خسائر فادحة للطرفين، لذلك فإنه يحتاج إلي دقة شديدة في التخطيط والتسويق.

 
أوضح يحيي سامح، نائب المدير العام بوكالة »بروموميديا« للخدمات الإعلامية والإعلانية، أن أي تعاقد علي تولي حق امتياز حصري لأي قناة يجب ألا يقل عن ثلاث سنوات وفي حالة القنوات الجديدة سنة، وبالتالي فإن تولي أي وكالة تسويق أي قناة لمدة قصيرة أو لموسم محدد أمر مرفوض، وشبه ذلك بعملية زراعة الاراضي التي لا يمكن أن يقول أحد إنه سيزرع شهراً واحداً فقط.

 
وقال إن تولي حق الامتياز الحصري لفترة قصيرة يعني أن اليوم الواحد يساوي ثلاثة شهور من حق الامتياز الحصري الطبيعي لأي قناة.

 
ولفت إلي أن تولي الامتياز الحصري لموسم واحد له مخاطر كبيرة علي الطرفين خاصة الوكالة الإعلانية لأنه يعتبر أمراً صعباً، فمن الصعب أن تنجح في التسويق وجذب المعلنين للقناة في تلك الفترة القصيرة لذلك فإنه يعتبر قراراً تسويقياً وبيعاً خاطئاً.

 
وقال نائب المدير العام إن أي وكالة تتعاقد علي تولي حق الامتياز الإعلاني لقناة ما يحتاج منها لتجهيز فريق عمل خاص للقناة كما أنه يحتاج إلي دراسة جيدة للقناة لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، وبالتالي فإن تولي التسويق لفترة محددة لن يوفر للوكالة الوقت الكافي الذي يسمح لها بدراسة التسويق والتسعير للقناة.

 
وتساءل سامح عن السبب وراء تولي وكالة الأهرام حق الامتياز الحصري لمجموعة قنوات الـART في شهر رمضان، بالرغم من أن الوكالة الأساسية رفضت أن تسوق لها هذا الشهر، حيث قال إن هناك العديد من التساؤلات وراء هذا الأمر الخاطئ.

 
وأكد أنه من الصعب أن تقوم أي وكالة خاصة بتولي امتياز أي قناة لموسم لأن هذا سيجعلها تستغني عن دراسة الجدوي لهذه القناة.

 
ويري الدكتور مودي الحكيم أن قيام أي وكالة بتولي حق الامتياز الحصري يعتبر تفكيراً خاطأ وغير سليم وليس في صالح الوكالة لانها قد تواجه مصاعب تسويقية كثيرة. وقال الحكيم إن الاستمرار مع وكالة واحدة أمر مهم وضروري حتي تستطيع القناة أن تحقق جذباً إعلانياً نحوها.

 
ولفت إلي أن شهر رمضان اصبح هو موسم الانتاج والإعلانات التليفزيونية وباقي العام يتم اعادة ما تم عرضه في رمضان لذلك فإن بعض الوكالات يتجه إلي تسويق هذا الشهر فقط وهذا امر بحاجة إلي تغيير خريطة الانتاج لأن حق الامتياز لموسم واحد لن يحقق تاثيراً علي المعلنين، مقارنة بتولي حق الامتياز لفترة طويلة لانه من الصعب أن تقدم أي وكالة جميع امكانياتها التسويقية لقناة تتولي تسويقها لفترة قصيرة.

 
ويري أحمد الشناوي، رئيس مجلس إدارة وكالة Adventure للدعاية والإعلان، أن تولي أي وكالة حق الامتياز الحصري لقناة لفترة محددة أو موسم واحد يتم عن طريق المصادفة وغير مرتب له من خلال خطة مدروسة علي عكس قناة القاهرة والناس التي تبث في شهر رمضان فقط فهي تتعامل مع وكالة واحدة ذات دراسة وخطة مسبقة.

 
وقال الشناوي إن شهر رمضان والمواسم الكروية هي فقط التي تصلح لأن تتولاها أي قناة لفترة محددة حيث يري الشناوي أن تولي حق الامتياز الحصري لفترة قصيرة قد يحقق التسويق الناجح وقد لا يحقق، وعلي سبيل المثال، وكالة الأهرام هذا العام عندما تولت حق الامتياز الإعلاني لقنوات ART لم تحقق النجاح المطلوب منها ولكنها حققت جزءاً منه لأن هذا يحتاج إلي اخذ قرارات سريعة، بينما وكالة الأهرام كانت بطيئة.

 
ويري الشناوي أن تولي الامتياز الحصري لفترة محددة أمر وارد تكراره مع وكالات وقنوات اخري حيث إن هذا الأمر يصب أكثر في مصلحة القناة.

 
قال خالد يسري، رئيس مجلس إدارة وكالة ميديولوجي للدعاية والإعلان، بالرغم من أن حق الامتياز الحصري لموسم واحد يصب في مصلحة الطرفين القناة والوكالة، فإن من الصعب تكراره مرة أخري، خاصة أن رمضان يعتبر الموسم الوحيد الذي يمكن أن تسوق له أي وكالة بسهولة.

 
ولفت إلي أن هذا الامر يعتبر سلاحاً ذا حدين، حيث إنه قد يحقق مكاسب كبيرة للطرفين وقد يحقق خسائر كبيرة أيضاً في حال حدوث أي مشكلة لانه من الصعب أن يعوض أي طرف خسائره في حال حدوث مشكلة خلال تلك الفترة القصيرة، لذلك فإنه يحتاج إلي دقة شديدة في التخطيط والتسويق.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة