أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الأداء الإيجابي‮.. ‬شعار أغلب شركات بورصة النيل خلال‮ ‬9‮ ‬شهور


محمد فضل - أحمد الشاذلي
 
تباينت نتائج أعمال الشركات المتداولة ببورصة النيل بصورة واضحة خلال الأشهر التسعة الأولي من عام 2010 ، ما بين ارتفاع الأرباح وتراجعها وتكبد خسائر وإن كانت الشريحة الكبري منها اتسمت بالتحسن والتحول من خانة الخسائر إلي الربحية مثل شركة »يوتوبيا للاستثمار العقاري«، فيما سجل البعض الآخر نسبة نمو تجاوزت %100 وفي مقدمتها شركات »كاتو« و»المصرية الكويتية للاستثمار والتجارة« و»فاروتك« و»الدولية للأسمدة« و»بي أي جي«.


واستقرت نتائج أعمال شركة »اميكو ميدكال« قرب معدلاتها في العام الماضي، فيما تراجعت أرباح »العروبة« وتذيلت شركة »المؤشر للبرمجيات« نتائج الأعمال باستمرارها في تسجيل خسائر.
 
وحاولت »المال« خلال جولة لها بين شركات بورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة الوقوف علي العوامل التي ساهمت في رسم أدائها المالي خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلي التعرف علي فرص النمو والتحديات التي تواجهها هذه الشركات خلال الفترة المقبلة.
 
في البداية أوضحت نجلاء أحمد المدير المالي بشركة المصرية الكويتية للاستثمار والتجارة أن ارتفاع حجم الطلب علي منتجات الشركة من اللحوم الطازجة والمجمدة والمنتجات المصنعة منها منذ بداية العام، دفع مبيعات الشركة للتحسن بنحو %22 لتصل إلي 21.79 مليون جنيه خلال الأشهر التسعة الأولي من العام الحالي مقابل 17.86 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي.
 
وأشارت إلي أن ارتفاع قيمة المبيعات مع الحفاظ علي حجم التكلفة ساعدا علي ارتفاع أرباح الأشهر التسعة الماضية إلي 416 ألف جنيه مقابل 200 الف جنيه خلال الفترة المقارنة بمعدل نمو %108 ، موضحة أن الشركة اعتمدت في تسويق منتجاتها من اللحوم علي منافذ توزيعها الثلاثة بمدن: نصر والرحاب وشيراتون القاهرة، بالإضافة إلي توريد هذه المنتجات إلي الفنادق والمطاعم والقري السياحية والشركات.
 
وارتفع مخزون الشركة منذ بداية العام الحالي من 1.3 مليون جنيه إلي 1.97 مليون جنيه، في الوقت الذي ارتفعت فيه المصروفات الإدارية والعمومية خلال الأشهر التسعة الأولي من 2010 إلي 537 مليون جنيه مقابل 305 آلاف جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي.
 
وعلي صعيد شركة العروبة للتجارة والتعدين والتوريدات تراجع صافي أرباحها خلال التسعة شهور الأولي من عام 2010 إلي 1.22 مليون جنيه مقارنة بـ 5.87 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي.
 
وبرر عاطف الشهاوي العضو المنتدب للشركة انخفاض أرباح شركته خلال الاشهر التسعة الماضية بنحو%79.23 بتراجع حجم الطلب علي المعادن الفوسفاتية التي تستخرجها الشركة من المناجم والمحاجر والتي يتم تحويلها إلي أسمدة فوسفاتية وكبريت زراعي وكبريتك وفوسفات وحمض الفوسفوريك، خاصة في ظل انخفاض أسعار الأسمدة عالميا مقارنة بعام 2009 مما انعكس بدوره علي تراجع أسعار المعادن الفوسفاتية.
 
وأضاف الشهاوي أن تراجع حجم الطلب أدي إلي هبوط مبيعات الأشهر التسعة  الماضية إلي 4.45 مليون جنيه مقارنة بـ 17.26 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة من العام الماضي، لافتا إلي أن شركته ستركز خلال الفترة المقبلة علي تصدير هذه المعادن إلي أسواق خارجية تتسم بارتفاع حجم الطلب علي مدخلات الأسمدة الفوسفاتية.
 
فيما ارتفعت أرباح شركة يوتوبيا للاستثمار السياحي والعقاري خلال الأشهر التسعة الماضية من عام 2010 إلي 4.62 مليون جنيه مقابل صافي خسارة قدره 790 الف جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي.
 
وقال سامح البيك نائب رئيس مجلس ادارة شركة يوتوبيا للاستثمار السياحي والعقاري، إن شركته أثبتت مبيعات مجموعة من الوحدات السكنية بالقوائم المالية عقب تسليمها خلال الأشهر التسعة الماضية، حيث ارتكز تواجدها في مشروع يوتوبيا سيتي بالسادس من أكتوبر ضمن مشروع الإسكان القومي.
 
وأضاف البيك أنه تم تسليم 120 وحدة سكنية منذ بداية العام علي أن يتم تسليم حصة كبيرة تتراوح بين 400 و 500 وحدة أخري خلال الأشهر الستة المقبلة من اجمالي عدد الوحدات السكنية التي ضمها مشروع »يوتوبيا سيتي« والتي تصل إلي 800 وحدة سكنية تقريباً، وأشار إلي اعتزام »يوتوبيا« البدء في مرحلة إنشاء المجمع التجاري بمشروع »يوتوبيا للفيلات« منتصف عام 2011 وذلك بعد انتهاء الشركة من تسليم الفيلات.
 
وعلي صعيد شركة كاتو للتنمية الزراعية فقد ارتفع صافي أرباحها إلي 4.416 مليون جنيه خلال الأشهر التسعة الماضية مقارنة بـ 630 ألف جنيه خلال الفترة المقابلة من العام الماضي إلا أنها تكبدت خسائر بواقع 160 ألف جنيه خلال الربع الثالث من 2010 .
 
وأوضح فرغلي أنور، المدير المالي بالشركة أن »كاتو« استفادت هذا العام من زراعة الموالح علي الأراض التابعة لها والبالغة مساحتها 640 فداناً تعتبر المصدر الرئيسي لايرادات الشركة، مفسراً عدم القدرة علي مواصلة تحقيق الأرباح خلال الربع الثالث من العام الحالي بموسمية النشاط الذي يزدهر خلال الفترة بين شهري نوفمبر ومارس نتيجة بيع المحصول فيها.
 
وأضاف أنه طوال العام يتم العمل علي زراعة المحصول مما يحمل الشركة مصروفات تحت بند ثمار لم يتم جمعها بعد، بالإضافة إلي المصروفات العمومية والإدارية، مما يحمل الشركة نفقات دون أن تقابلها ايرادات مما يؤدي إلي تحمل الشركة خسائر خلال الربعين الثاني والثالث، متوقعاً أن تستعيد الشركة الأرباح مرة أخري خلال الربع الرابع من 2010 خاصة في ظل حدوث زيادة متوقعة في كمية المحصول بنحو 1000 طن ليصل إلي 5500 طن.
 
وأشار المدير المالي بشركة كاتو، إلي استهداف مبيعات بنحو 6.5 مليون جنيه بنهاية العام الحالي موضحاً أن ثلث مساحة الأرض المزروعة لم تدخل في مرحلة جني الثمار حتي الآن مما يمنح قدرة للشركة علي زيادة طاقتها الانتاجية لتصل إلي 15 ألف طن في غضون عامين تزامنا مع التوسع الرأسي في إنتاجية الفدان الواحد.
 
وفيما يتعلق بشركة اميكو ميديكال لصناعة المستلزمات الطبية فوصل صافي أرباحها خلال الأشهر التسعة الأولي من العام الراهن إلي 3.19 مليون جنيه، مقارنة بصافي ربح قدره 4.14 مليون جنيه خلال عام 2009.
 
وأشار د.محمد سامي الحمبولي، رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب للشركة إلي أن »اميكو ميديكال« تكثف جهودها حالياً لزيادة حصتها التصديرية بالاسواق الأوروبية مثل المملكة المتحدة بالإضافة إلي خلق نشاط لها بالسوق الألمانية عبر استحواذها علي احدي الشركات المكملة لنشاط الشركة في صناعة المستلزمات الطبية، حيث استحوذت الصادرات منذ بداية العام علي 9.10 مليون جنيه من اجمالي مبيعات الأشهر التسعة الاولي البالغة 17.25 مليون جنيه، ولفت »الحمبولي« إلي أن شركته تستهدف تحقيق مبيعات بنحو 24 مليون جنيه بنهاية العام الحالي فيما ترتكز خطة »اميكو ميديكال« خلال العام المقبل علي تحقيق نمو بنحو %66.6 وذلك عبر تحقيق مبيعات قيمتها 40 مليون جنيه، علي أن ترفع حصة الصادرات من إجمالي المبيعات بنحو %80 بما يوازي 32 مليون جنيه.
 
فيما سجلت شركة المؤشر للبرمجيات ونشر المعلومات خلال الأشهر التسعة الماضية صافي خسائر قدرها 810 آلاف جنيه مقابل صافي ربح 27 ألف جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
 
وأرجع محمد عبدالمنعم مدير الحسابات بالشركة مواصلة الخسائر منذ بداية العام الحالي إلي تراجع المبيعات إلي 552 الف جنيه خلال الأشهر التسعة الأولي من عام 2010 مقابل 871 ألف جنيه خلال فترة المقارنة، نتيجة تكثيف جهود الشركة في طرح برامج وحلول الكترونية جديدة في عدة مجالات مثل الحسابات والموارد البشرية بالإضافة إلي برامج نقل الأسعار لحظياً للمتعاملين في سوق المال.
 
وأكد عبدالمنعم أن إنفاق الشركة علي تطوير البرامج الالكترونية والسير حاليا في مرحلة ترويجها أديا إلي تكبدها مصروفات فقط ومن المنتظر أن يتم جني أرباح هذه المنتجات الجديدة بدءاً من الربع الأخير من العام الحالي.
 
من جانبه أرجع محمد إسماعيل، المدير المالي بشركة فاروتك لأنظمة التحكم والاتصالات ارتفاع صافي أرباح الشركة خلال الأشهر التسع الأولي من عام 2010 إلي 1.081 مليون جنيه، مقابل 0.539 مليون جنيه خلال العام الماضي، أي بمعدل نمو بلغ %101، إلي قيام الشركة بتنفيذ عدد من المشروعات ومن أهمها قيام الشركة بالانتهاء من أعمال المقاولات الخاصة بمبني البنك العربي.
 
وأضاف »إسماعيل «أن شركته انتهت من عدد من المراحل الخاصة بالمول العربي بمحافظة السادس من أكتوبر بالإضافة إلي تنفيذ مبني شركة اكت، مضيفا أن شركته قامت بتنفيذ 5 مشروعات بالقرية الذكية ، فضلاً عن تشغيل المشروعات التي تمتلكها بطاقتها الإنتاجية الكاملة وهو ما أدي بدوره إلي زيادة كفاءة هذه المشروعات، حيث لم تكن تعمل بطاقتها القصوي خلال عام 2009، مشيراً إلي اتباع شركته سياسة التركيز علي التعامل مع العملاء ذوي الملاءة المالية المرتفعة.
 
وفيما يتعلق بنتائج أعمال شركة بي آي جي للتجارة والاستثمار قال عبد الوهاب أبو الفتوح المدير العام بالشركة إن السبب الرئيسي في ارتفاع أرباح الشركة خلال فترة الأشهر التسع الأولي من عام 2010 إلي 0.946 مليون جنيه مقارنة بـ0.400 مليون جنيه خلال الفترة من 25 نوفمبر عام2008 إلي 30 سبتمبر عام 2009، محققة بذلك نسبة نمو تصل إلي %136، نتيجة ارتفاع مبيعات الشركة من قطع غيار السيارات ومكونات انتاج السيارات، مشيراً إلي تركيز شركته علي البيع لكبار العملاء وليس البيع بالتجزئة.
 
أما فيما يتعلق بنتائج أعمال شركة الدولية للاسمدة والكيماويات فارتفع صافي أرباح الشركة خلال فترة الأشهر التسعة الاولي من العام الحالي، إلي 4.554 مليون جنيه، مقارنة بـ2.139 مليون جنيه خلال  الفترة نفسها من العام السابق، بمعدل نمو يقترب من %113، وذلك بالرغم من تراجع كمية المبيعات بصورة ملحوظة حيث انخفضت قيمتها إلي 90.632 مليون جنيه، مقابل 145.038 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة، إلا أن تكاليف المبيعات انخفضت بصورة أكبر، حيث وصلت إلي 83.433 مليون جنيه لتستحوذ علي ما نسبته %92 من إجمالي الإيرادات، مقابل 139.126 مليون جنيه خلال نفس الفترة المقابلة والتي كانت تستحوذ علي ما نسبته %96منها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة