أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

قتيل وعشرات المصابين في اشتباكات الأقباط والأمن بالجيزة


كتب ـ محمد القشلان ومحمد ماهر:
 
وقعت أمس الأربعاء، مصادمات عنيفة بين الأمن وبعض المتظاهرين الأقباط أمام مبني محافظة الجيزة وكنيسة العمرانية، علي أثر تدخل قوات الأمن لوقف أعمال البناء في مجمع للخدمات تابع للأقباط الارثوذكس بشارع الإخلاص بالعمرانية، نظراً لأن مسئولي حي العمرانية يعتبرون أن هذه الأعمال تخالف رخصة البناء، وتهدف إلي تحويل المبني إلي كنيسة باسم »كنيسة العذراء والملاك ميخائيل«. وأدت المصادمات إلي سقوط قتيل من الشباب المتظاهرين، مصاباً بطلق ناري في فخذه، وإصابة نحو 50 شخصاً من الأهالي وقوات الأمن، كما أصيب اللواء محمد مصطفي عبدالعال، نائب مدير أمن الجيزة، واللواء ماهر كامل محمود، مدير إدارة الأمن المركزي بالمحافظة، ونحو 10 ضباط آخرين، حسب بيان لوزارة الداخلية، وتم القبض علي نحو 100 من المتظاهرين.


 
 
وتوقفت حركة المرور بشارع الهرم والطريق الدائري، بسبب المظاهرات والاشتباكات عندما هاجم حوالي 3 آلاف شاب قبطي مبني محافظة الجيزة بشارع الهرم، واقتحموا السور الخارجي للمحافظة قبل وصول التعزيزات الأمنية. وقام المتظاهرون برشق المحافظة وقوات الأمن بالحجارة، مما أدي لإصابة عدد من أفراد الأمن المركزي، الذي سارع إلي استخدام القنابل المسيلة للدموع لمواجهة المتظاهرين. كما هاجم العديد من الشباب القبطي إحدي محطات الوقود بجوار المحافظة، واستخدم العاملون بها خراطيم المياه لتفريقهم، وحطم المتظاهرون أيضاً لافتات معلقة بمناسبة العيد القومي لمحافظة الجيزة، كما قاموا بتحطيم »كشك الأمن« أمام مبني المحافظة، مرددين هتافات ضد محافظ الجيزة، والقيود علي بناء دور العبادة، قائلين: »نموت نموت ويحيا الصليب«، وهدد المتظاهرون الأقباط بغلق شارع الهرم والطريق الدائري، إذا لم يتم السماح باستكمال أعمال البناء في المجمع.

 
سادت حالة من الذعر في المدارس المجاورة للمحافظة، ومنها مدرسة الهرم الإعدادية بنات، التي تم اخلاؤها من التلميذات، وتحولت المنطقة المحيطة بمحافظة الجيزة إلي ثكنة عسكرية. كما أصيب القوس الشرقي للطريق الدائري بالتوقف من مطلع المنيب حتي المريوطية.

 
أكد محافظ الجيزة، سيد عبدالعزيز، في بيان أصدرته المحافظة، أن سبب الأزمة، هو محاولة بعض المواطنين تحويل مبني خدمات ـ مرخص لبناء دور أرضي و ثلاثة أدوار علوية ـ إلي كنيسة، بالمخالفة للترخيص.

 
وعلي أثر ذلك أمر المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام، بتشكيل فريق من أعضاء النيابة العامة، انتقل إلي موقع الأحداث بمبني محافظة الجيزة لمعاينة التلفيات.

 
من جانبه، أعلن القس أفرام أسعد، كاهن بكنيسة العمرانية، التابع لها مجمع الخدمات، عن تلقي قادة كنيسة العمرانية وعوداً من محافظ الجيزة، المهندس سيد عبدالعزيز، بتحويل ترخيص مجمع الخدمات بعد الانتخابات إلي ترخيص كنيسة.

 
وأكد راعي كنيسة العمرانية، أن قوات الأمن أطلقت قنابل مسيلة للدموع، وواجهت المتظاهرين الأقباط بطلقات الذخيرة الحية، وذلك علي خلفية اعتصام الشباب المسيحيين، اعتراضاً علي قرار حي الهرم، بوقف أعمال البناء في مجمع الخدمات، بسبب ما تردد عن وقوع تجاوزات في البناء.

 
وأعلن »إفرام« أن القيادات الكنيسة تسعي حالياً لحصر أعداد الشباب، الذين تم القبض عليهم لتقديم الدعم القانوني لهم، موكداً أن المؤشرات الأولية، تؤكد أن عددهم تجاوز الـ100 شاب.

 
وأوضح مصدر بالمقر البابوي ـ رفض ذكر اسمه ـ أن البابا شنودة الثالث أجري عدة اتصالات فور وقوع الحادث مع عدد من المسئولين، ومن بينهم محافظ الجيزة، في محاولة لاحتواء الموقف المحتدم.

 
وأفاد مصدر طبي بمستشفي »أم المصريين« بالجيزة، أن المستشفي استقبل ـ حتي مثول »المال« للطبع ـ نحو 23 مصاباً من الأهالي جميعهم من الأقباط، بالإضافة إلي 11 مجنداً ومساعد مدير الأمن، فضلاً عن استقبال شاب متوفي يدعي ماكاريوس جاد شاكر.

 
وأكد مصدر طبي بمركز »الأنبا أبرام الطبي«، الذي يقع بجوار كنيسة العمرانية، أن المركز استقبل حالات كثيرة من المصابين، بسبب عدم توافر الإمكانيات الطبية اللازمة لإجراء الاسعافات في مستشفي أم المصريين.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة