أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الترقب يسيطر علي توجه بنوك الاستثمار المحلية لاقتناص الفرص في ليبيا






محمد فضل
 
يسيطر الترقب علي الشريحة الكبري من بنوك الاستثمار والمؤسسات المالية حول نظرتها للسوق الليبية في الفترة الحالية، علي الرغم من التأكيد علي ضمها العديد من الفرص الجيدة، خاصة علي مستوي إعادة هيكلة الشركات ماليا وإداريا لتتناسب مع الأوضاع الجديدة واهتمامات »ليبيا الجديدة«.

 
وانشق بنك الاستثمار بلتون، عن صفوف بنوك الاستثمار بالتوجه فعليا نحو السوق الليبية ودراسة فرص استثمار عبر قطاع بنوك الاستثمار بها حتي تتمكن من تثبيت أقدامها بهذه السوق الواعدة، وضمان مزايا تنافسية إضافية عند بروز الفرص الاستثمارية بها.

 
في حين أكد بنك الاستثمار سي آي كابيتال، أنه يهتم حاليا بالاستثمار في دول المغرب العربي الثلاث: المغرب، والجزائر، وتونس، خاصة أن الأخيرة اتخذت خطوات إصلاحية جيدة، مقارنة بـ »ليبيا« في حين لن تعتزم »برايم« دخول السوق الليبية قبل منتصف عام 2013، باستثناء فرص استحواذ كيانات خارجية علي مؤسسات عاملة بالسوق الليبية.

 
ويقف اهتمام المجموعة المالية هيرميس بأسواق الخليج حائلاً دون تسليط الضوء من جانبها حاليا علي الفرص المتاحة بالسوق الليبية، في حين تؤكد »نعيم« أن السوق المصرية تستحوذ علي الاهتمام الأكبر، خاصة أنها تسبق ليبيا بعدة خطوات إصلاحية.

 
فيما اعتبرت »القلعة« تشكيل الحكومة الليبية وتوجهاتها الاقتصادية مجددًا رئيسيا لقرارها، نحو التوجه الاستثماري بالسوق الليبية، بينما لم تبد »إتش سي« و»كايرو كابيتال« اهتمامًا حاليا بالتوجه نحو الدولة المجاورة حتي تستقر الأوضاع تمامًا.

 
في هذا السياق أكد خالد سبع، رئيس قطاع بنوك الاستثمار بشركة بلتون المالية القابضة، دراسة فرص بالسوق الليبية خلال الفترة الراهنة تتعلق بنشاط بنوك الاستثمار، والذي يتنوع مجالاته بين هيكلة عمليات استحواذ واستشارات مالية وتوفير تمويل، إلا أنه رفض تحديد طبيعة هذه الفرص.

 
ورأي أن السوق الليبية تزخر الآن بفرص جيدة لبنوك الاستثمار، خاصة علي مستوي إعادة هيكلة الشركات لتتناسب مع الأوضاع الجديدة بعد اندلاع الثورة.

 
واعتبر »سبع« التوقيت الحالي الأنسب لبنوك الاستثمار للمنافسة علي أعمال جديدة، رغم عدم استقرار الأوضاع الليبية بصورة نهائية حتي تتمكن من اقتناص الفرص الحالية، وتثبيت أقدامها للاستفادة من الفرص الجديدة، التي ستظهر بقوة مع فرض المجلس الانتقالي الليبي سيطرته علي كامل الأراضي الليبية.

 
وعلي الجانب الآخر استبعد محمود عطاالله، الرئيس التنفيذي لبنك الاستثمار سي آي كابيتال، اقتحام السوق الليبية خلال الفترة الحالية، حيث ينصب التركيز علي دول المغرب العربي الثلاث الممثلة في تونس، والمغرب، والجزائر، خاصة أن الأولي اتخذت خطوات جيدة نحو الإصلاح وتتسم بالاستقرار بصورة أكبر.

 
وعلي الرغم من ذلك أكد عطاالله، أن السوق الليبية ستوفر فرصًا متعددة أمام بنوك الاستثمار، سواء علي صعيد الاستحواذات أو إعادة الهيكلة وتوفير التمويل، راهنًا منافسة »سي آي كابيتال« علي هذه الأعمال المرتقبة باستقرار الأمن بها.

 
ومن جهته أوضح محمد ماهر، نائب رئيس بنك الاستثمار برايم سيكيورتيز، أن الأخير غير مستعد لدخول السوق الليبية للبحث عن فرص استثمارية قبل عامين علي الأقل، لأن الأوضاع المضطربة حاليا لا تسمح بمناخ استثماري جيد، علاوة علي أن إعادة تأهيل نظام الدولة، واستقرار الأمن بها سيستغرق فترة ليست بالقصيرة.

 
وأكد ماهر أن هناك حالات محددة من الممكن أن تتيح فرصًا للعمل بالسوق الليبية، وهي استحواذ كيان خارجي علي مؤسسة تعمل بها أو الرغبة في تأسيس كيان جديد، ولكن لن يكون هناك مجال للبحث عن فرص حتي علي مستوي نشاط بنوك الاستثمار قبل منتصف عام 2013، متوقعًا أن يزخر قطاعا الإنشاءات والصناعات الغذائية بأفضل الفرص الاستثمارية.

 
وأكد أنه في وقت سابق كانت »برايم« كانت تفكر في اقتحام السوق الليبية، سواء عبر نشاط السمسرة أو قطاع بنوك الاستثمار، ولكن القوانين والتشريعات أعاقت هذه الخطوة، معتبرًا أن إجراء تعديلات عليها سيحدد فرص بنوك الاستثمار المحلية في توسيع نشاطها بهذه السوق الواعدة.

 
فيما أشار مصدر مسئول بالمجموعة المالية هيرميس، إلي أنها لم تضع السوق الليبية علي خارطة الأسواق المستهدفة حاليا، بسبب عدم ملاءمة أوضاعها الحالية لتلقي استثمارات جديدة، إنما يتطلب الأمر مزيدًا من الوقت حتي تعيد الشركات العاملة بها حساباتها والوقوف علي احتياجاتها وفقًا للتطورات الجديدة التي ستسفر عنها الأحداث التي تشهدها ليبيا حاليا.

 
وأوضح أن المجموعة المالية هيرميس تركز حاليا علي توسيع نشاطها بدول الخليج المتمثلة في قطر والسعودية والكويت، التي تضم العديد من الفرص الممثلة في إعادة الهيكلة التشغيلية والتمويلية، وتقديم استشارات لفرص الاستحواذ بها، مفضلاً استمرار الاهتمام بالعمل بهذه المنطقة بدلاً من الانشغال بالبحث عن فرص استثمارية بسوق مازالت ضبابية.

 
كما رأي عمرو القاضي، مدير علاقات المستثمرين بشركة القلعة للاستشارات المالية، أن السوق الليبية ستعد من أبرز أسواق المنطقة التي تضم فرصًا جيدة للغاية علي مستوي الاستحواذات وتقديم الاستشارات في المجالات المالية ودراسات الجدوي الاقتصادية والتسويقية والإدارية ودراسات التمويل للمشروعات، وإعادة الهيكلة المالية والإدارية، ولكن ما زال موعد العمل بهذه السوق مجهولاً حتي الآن.

 
وأكد أن »القلعة« ستنتظر علي غرار الشريحة الكبري من المؤسسات المالية وضوح الرؤية داخل الدولة الليبية لتحدد مدي جدوي الفرص التي ستخلقها الأوضاع الجديدة، محددًا أهم العوامل في تشكيل الحكومة الليبية، ووضوح توجهاته ومدي جذبها للاستثمارات الأجنبية.

 
وفي سياق متصل قال يوسف الفار، العضو المنتدب لبنك الاستثمار »نعيم«، أن شركته لم تول اهتمامًا حتي الآن باقتحام السوق الليبية، أو إجراء عمليات بحث أو جمع بيانات عن القطاعات المؤهلة لوجود الشركة بها، سواء علي صعيد إجراء استحواذات جديدة أو لعب الشركة دور المستشار المالي في إعادة ترتيب شركات ليبية علي المستوي المالي أو الإداري، وذلك بسبب ضبابية مستقبل ليبيا حتي الآن.

 
كما أكد أن »النعيم« تركز حاليا علي السوق المحلية، بسبب سبقها السوق الليبية بعدة خطوات، خاصة علي مستوي الاستقرار والتشريعات المنظمة للاستمرار، علاوة علي ترقب عودة الاستقرار إلي السوق المصرية حتي تتمكن الشركة من توسيع حجم أعمالها.

 
ولم يختلف الوضع كثيرًا عن بنك الاستثمار »إتش سي«، حيث أوضح محمود سليم، نائب رئيس قطاع بنوك الاستثمار، أنه لم يتم التطرق للتفكير أو الاستعداد للمنافسة علي فرص استثمارية بها، لأنه ما زال هناك متطلبات متعددة لعودة المناخ الاستثماري بها، خاصة الأمن.

 
وهو ما أكده محمد أبوالفضل، مدير الاستثمار بشركة القاهرة المالية القابضة للاستثمارات، حيث قال إنه علي الرغم من الفرص الحقيقية التي ستضمها السوق الليبية، خاصة علي مستوي إعادة هيكلة الشركات ماليا، وتوفير تمويل لها فإن مرحلة تسليط الأنظار عليها ما زالت بعيدة حتي تظهر ملامح الدولة الجديدة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة