أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

توقعات بتغيير خريطة اهتمام‮ »‬أوراسگوم تليگوم‮« ‬بعيداً‮ ‬عن‮ »‬الاتصالات‮«‬


عمرو عبد الغفار-إسلام أحمد
 
أثارت صفقة بيع شركة »أوراسكوم تليكوم« حصتها في شبكة »تونيزيانا« التونسية فضول عدد من خبراء ومسئولي الشركات بقطاع الاتصالات، حيث يراها البعض انها تمثل بدء تفكير »اوراسكوم« في تقليل مساهمتها بقطاع الاتصالات والبحث عن بدائل استثمارية اخري سواء بقطاعات صناعية اخري مثل السياحة والعقارات او قطاع الزراعة وفقا لاستراتيجيات اغلب المؤسسات الاستثمارية الكبري التي تبحث دائما عن اسواق ناشئة ذات معدلات نمو مرتفعة.

 
واشاروا الي ان سوق الاتصالات اصبحت من الاسواق ذات معدلات الاختراق المرتفعة بما تسبب في تراجع معدلات النمو في الارباح والعائد علي المستخدم.
 
وقال محمد عيد الاستشاري لشركة زين الكويتية، ان البحث عن اسواق قوية تساهم في تحقيق ارباح بشكل جيد مقارنة بالوضع الحالي، الذي تشهده سوق الاتصالات والتي اصبحت معدلات النمو المحققة فيها اقل من السنوات الماضية، في ظل ارتفاع معدلات الاختراق هو اهم المعايير التي تحدد الاسواق الجاذبة للاستثمار، مضيفا ان قرار بيع »تونيزيانا« يعد احد المؤشرات علي ذلك خاصة بعد وصول معدلات الاختراق في تونس الي نحو %103 بنهاية سبتمبر الماضي.
 
واوضح  ان قرار بيع اوراسكوم للشبكة التونسية يعتمد علي مدي الربحية التي يمكن تحقيقها في ظل تمتع الشركة بمعدلات ربحية عالية لانها ثاني اكبر معدل عائد علي المستخدم ليصل الي نحو 10.2 دولار شهريا وذلك بين 11 شبكة اخري تابعة لها علي مستوي العالم.
 
ولفت الي ان خروج الشركة من »تونيزيانا« ليس له اي اثار سلبية علي وضعية اوراسكوم في سوق شمال افريقيا لانها مازالت تحتفظ بشركة موبينيل والتي تمثل %30 تقريبا من اجمالي عملاء الشركة الام حول العالم، كما تحتفظ بشبكة كوريا الشمالية »كوريولينك« الاقل في معدل الاختراق والذي يقدر بـ%1 فقط من اجمالي السكان.
 
ويتوقع ان يتم توجيه تلك الاستثمارات المتحصل عليها من صفقة البيع في كيانات جديدة و اسواق تحقق معدلات نمو اعلي لشركته، ليست فقط في قطاع الاتصالات و لكن في قطاعات صناعية اخري، مشيرا الي ان العديد من الكيانات الاستثمارية الكبري تتبع استراتيجية الدخول في القطاعات الناشئة وعند الوصول لمرحلة التشبع و بدء تراجع معدلات النمو تبدأ تلك المؤسسات في الخروج من تلك الاسواق والتغيير الي صناعات اخري.
 
ويري ان اغلب أسواق الاتصالات في العالم كله في الوقت الحالي تشهد تراجعا في معدلات النمو، ويقول: إننا وصلنا لمعدلات اختراق مرتفعة تزيد علي %100، موضحا ان الفرص الحالية في قطاع الاتصالات تكمن في تطوير التطبيقات و محتوي خدمات الانترنت علي الهواتف المحمولة، وهو يتطلب ضخ استثمارات جديدة و تكوين شراكات في قطاع البرمجيات، وهذا القطاع لا يعد من القطاعات الجاذبة لاستثمارات بعض رجال الاعمال او المؤسسات التي تفضل العمل في قطاعات مثل السياحة والعقارات.
 
ويضيف انه من اتجاه اخر يعد حجم الصفقة  للجانب القطري ملائما لحجم الارباح التي تحققها تونيزيانا والتي تستحوذ علي %53 في السوق التونسية، كما ان العلاقات التجارية والسياحية بين الخليج و تونس جيدة بما يساهم في الاستفادة بين توحيد التكلفة علي الشبكات في البلدين لشركة »كيوتل« القطرية و الشبكة التونسية.
 
 ويري حمدي الليثي رئيس مجلس ادارة شركة »ليناتل« العاملة في مجال بناء شبكات الاتصالات اللاسلكية، أن قيام أوراسكوم تليكوم ببيع كامل  حصتها في شركة »تونيزيانا« ليست إلا خسارة في أعداد المشتركين تقدر بـ5.5 مليون مستخدم من اجمالي 103 ملايين مستخدم تقريبا، الا انه في الفترة المقبلة ستخلق اوراسكوم بديلا لتعويض أعداد المشتركين، لان ما قامت به الشركة هو مجرد استرجاع لاستثماراتها.
 
وأكد أن شركة اوراسكوم لديها الخطة البديلة التي تعوض بها ما فقدته من مشتركين من خلال التوجه نحو البحث عن القطاع والمجال الأكثر جدوي من جانب العائد علي المستخدم و هوامش الربحية عبر شبكات جديدة و اسواق ناشئة.
 
واوضح أن ما حدث لا يؤثر علي تواجد الشركة بمنطقة شمال افريقيا أو يؤثر علي وضعها، لأن ما قامت به اوراسكوم من بيع حصتها في »جيزي« او »تونيزيانا« هو محاولة للتغلب علي المخاطرة التي يتعرض لها رأسمال الشركة، معتبرا ما حدث خطوة جيدة لإعادة استثمار رأسمال الشركة لتحقيق ارباح ومكاسب اكثر.
 
وتوقع عبد الرحمن الصاوي، رئيس مجلس ادارة شركة »SEE « للتطبيقات الهندسية  وخدمات الاتصالات، ان تتوجه شركة »اوراسكوم« في المرحلة المقبلة لقطاعات بها معدلات نمو اكثر ارتفاعا من قطاع الاتصالات، ولعل القطاع الذي تسعي إليه الشركة الآن هو قطاع الزراعة حيث توجد معدلات مرتفعة للاستثمار.
 
وفسر سبب قيام شركة اوراسكوم بالبيع لحصتها في معظم اسواق شمال افريقيا وصول تلك الاسواق للتشبع وبداية للبحث عن تدوير افضل لرأسمال الشركة بما يحقق عائدا اعلي، وقد يأتي هذا في اطار قيام الشركات الاستثمارية بالبحث عن ما يسمي بالفرصة البديلة لتفعيل حركة رأس المال، وان ماحدث لا يؤثر اطلاقا علي وضعية الشركة سواء اعداد المشتركين او الايرادات التي تمثل %10 من اجمالي ايرادات الشركة القابضة.
 
وكانت  شركة »أوراسكوم تليكوم« القابضة قد اعلنت عن أنها وقعت اتفاقية شراء أسهم مع شركة اتصالات قطر »كيوتل« لبيع كامل حصتها في »أوراسكوم تونس« القابضة و»قرطاج« كونسورتيوم ، وهما شركتان تمتلك من خلالهما شركة »اوراسكوم تليكوم« القابضة حصة قدرها %50 من »تونيزيانا« ، وذلك مقابل 1.2 مليار دولار أمريكي نقداً،و يمثل تقييم هذه الصفقة مضاعف 6.7 مرة للإيرادات قبل الإهلاك والاستهلاك والفوائد والضريبة-EBITDA - كما نتج عنها تحقيق عائد سنوي علي الاستثمار يقدر بـ %40 منذ عام 2003.
 
ويذكر ان »تونيزيانا« هي الشبكة التونسية التابعة لشركة »اوراسكوم تليكوم« وتمثل %5.6 من اجمالي عملاء الشركة الام، بحصة سوقية تقدر بـ%53.3 لتحتل المركز الاول بين شبكات الاتصالات في تونس بعدد عملاء 5.5 مليون عميل، كما تساهم بما يقرب من %10 من ايرادات الشركة وفقا لنتائج اعمال شركة اوراسكوم  خلال الربع الثالث من 2010.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة