أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشركات الحكومية تعاني ضعف التسويق‮.. ‬وارتفاع الإيرادات يدعم القطاع الخاص


حمادة حماد
 
أكد خبراء أن شركات النسيج الحكومية، أقل قدرة علي ترويج منتجاتها في الوسائل الإعلامية المختلفة، بسبب ضعف ربحيتها في حين أن شركات القطاع الخاص الأقدر علي الترويج لمنتجاتها المختلفة، بسبب زيادة إيراداتها.

 
 
وأشار الخبراء إلي أن تسويق القطاع النسيجي الحكومي، يمكن نجاحه لكن من خلال وسائل مبتكرة، أبرزها التسويق الإلكتروني، والمشاركة في المعارض المتخصصة، إضافة إلي استخدام خدمة الرسائل التليفونية القصيرة »S.M.S «، وهي خدمة يمكنها الوصول إلي العديد من العملاء بأقل تكلفة.
 
يقول محمد فؤاد، رئيس مجموعة »Charisma Creation « للتسويق والإعلان، إن هناك أسباباً متعددة أدت إلي ضعف ربحية شركات الغزل والنسيج. وهذه الأسباب قادت بدورها إلي انخفاض القدرة التسويقية لهذه الشركات، وفي مقدمتها التدهور الشديد في أدائها، إلي جانب صعوبة إدارة هذه الكيانات وصعوبة إحكام الرقابة عليها، إضافة إلي عدم استجابة القطاع لاحتياجات التحديث والتطوير لمواجهة متطلبات السوق، وكذلك التعدد في منافذ التهريب.
 
وأشار »فؤاد« إلي أن هناك نوعين من التسويق في القطاع، هما التسويق الداخلي والتسويق الخارجي.
 
 وعلي مستوي التسويق الداخلي، فإن الغزول يتم التسويق لها بشكل دوري بين الشركات وبعضها، أما بالنسبة للملابس الجاهزة متمثلة في »النسيج« و»التريكو« و»التجهيز«، فإن التسويق لها يواجه مشاكل عديدة داخل الشركات العامة، نتيجة ضعف الموارد الربحية، التي تؤدي إلي اجهاض أي مشروعات تسويقية.
 
وأضاف »فؤاد« أنه بالنظر إلي نجاح شركات القطاع الخاص في إدارة مواردها، تجد أنها ناجحة علي مدار السنوات الماضية، في رفع كفاءة المعدات والآلات وتوفير المخزون، وآليات التسويق والتدريب، عكس الشركات العامة، التي تعاني إدارتها من عجز الكوادر الإدارية بها علي تحقيق ربحية مناسبة.
 
وأكد رئيس مجموعة »Charisma Creation « للتسويق والإعلان، ضرورة الاستعانة بالوكالات الإعلانية الخاصة في التسويق لشركات الملابس الجاهزة، إلي جانب ضرورة توفير موارد مالية تساعد علي ايجاد حلول تسويقية مناسبة للمخزون لدي الشركات. ولابد من ايجاد ميزة تنافسية بين المنتج المحلي والمنتج الأجنبي، الذي يتم تهريبه عبر منافذ مختلفة.
 
وأضاف أن الدولة لابد أن تقوم بدورها في تشجيع المعارض المتخصصة لدعم صناعات الغزل والنسيج، وذلك عن طريق دعمها وتقديم الحوافز اللازمة لتحقيق هذا الهدف، كاعفائها من الضرائب، ضارباً مثالاً بتجرية سوريا، التي شجعت صناعة النسيج، عن طريق وضع قوانين تحفز علي التطوير من ناحية، وتسهل عمليات التسويق من ناحية أخري.
 
أما عن التسويق الخارجي لهذا القطاع، فأوضح »فؤاد« أن الدولة كانت تقوم بدور فعال في دعم الصادرات، ومنها الصناعات النسيجية، من خلال مركز تحديث الصناعة، لكن مع النصف الثاني من العام الحالي 2010، بدأ هذا الدعم يضعف دوره، وبالتالي أصبحت هناك ضرورة لوضع برنامج استراتيجي  شامل لحل هذه المشكلة، فضعف الدعم الموجه للصادرات، أدي إلي انخفاض مشاركة الشركات في المعارض الخارجية، التي كانت تساعدهم علي إبرام الاتفاقيات، مما أدي إلي انخفاض حجم هذه الاتفاقيات.
 
وعرض »فؤاد« شرحاً عن قطاع الغزل والنسيج، موضحاً أنه من أهم القطاعات، التي تمثل دعامة أساسية للاقتصاد القومي، نظراً لجدواها الاقتصادية.
 
ويضم القطاع ـ وفقاً لدراسة صدرت من مركز معلومات مجلس الوزراء ـ 38 شركة قطاع أعمال عام و4 شركات تم تخصيصها ودمج شركتين في واحدة، ونسبة العمالة في القطاع حوالي %30 من إجمالي العمالة في مصر، حيث يعمل في القطاع حوالي مليون عامل، بحجم إنتاج 9 مليارات جنيه، والسوق المحلية تتم تغطيتها بحوالي 6 مليارات جنيه والتصدير 3 مليارات جنيه. وتمثل صادرات الغزل والنسيج %25 من إجمالي الصادرات المصرية.
 
من جانبه، أوضح المهندس عمرو محسن، المدير التنفيذي لوكالة »ايجي ديزاينر« للدعاية والإعلان، أن التسويق الإلكتروني يعد الوسيلة المثلي للتسويق لقطاع الغزل والنسيج، خاصة الملابس الجاهزة، وذلك عن طريق إنشاء شركات الملابس لمواقع إلكترونية، تعرض من خلالها كتالتوجات للمنتجات »أون لاين«، وعرض أحدث التصميمات للشركات. وأشار إلي أن التكلفة المنخفضة للتسويق الإلكتروني جعلته الأنسب خلال الفترة المقبلة لشركات القطاع بالشكل الذي قد يؤدي إلي زيادة الإقبال عليها.
 
ويضيف »محسن« أن الرسائل القصيرة »SMS «، تمثل ثاني الوسائل الأكثر فعالية للتسويق لشركات الملابس الجاهزة، التي تعد جزءاً رئيسياً من قطاع الغزل والنسيج للإعلان عن العروض والخصومات الجديدة، التي تقدمها شركات الملابس علي منتجاتها.
 
ولفت »محسن« إلي أن أحد المعوقات، التي تواجه القطاعات، هو أن معظم شركات قطاع الملابس، يفتقد إلي إدارة متخصصة في التسويق الإلكتروني، وتعتمد علي التسويق المباشر فقط!
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة