أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬دُمية حائرة‮« ‬رواية الذاگرة المثقلة بالهموم والأحلام


المال - خاص
 
أقامت مكتبة »وعد« قبل أيام حفل توقيع لرواية الكاتب عصام حسين عبدالرحمن »دمية حائرة«، الصادرة عن دار »هفن« للنشر، وسط حضور لافت من عدد من الكتاب والصحفيين.

 
وقد أقيمت حلقة نقاشية علي هامش حفل التوقيع، شاركها فيها كتاب ونقاد وشعراء بارزون، في مقدمتهم، سمير الفيل، الذي وصف المؤلف بأنه قدم شكلاً جديداً من أشكال الكتابة واستفاد من كونه طبيباً بشرياً ليجمع بين السرد والمعرفة الطبية في شكل جديد وشيق بدءاً من عناوينه »الشريان الأول، الشريان الثاني، الشريان الثالث«، كما أن الكاتب دمج بين السيرة الذاتية والأوضاع الاجتماعية والسياسية واستخدم أيضاً المشهد الفانتازي بهبوط البطل وحبيبته في النهاية من القطار، وكأنهما يحللان العالم من حولهما، واستخدم أيضاً »تيمة الغراب«، الذي يدل علي التشاؤم.
 
وانتقد »الفيل« جرعة التشاؤم الزائد في الرواية، وحالة ضياع البطل، مؤكداً أن الحياة ليست بهذه القتامة، فلابد أن يكون هناك بصيص من الأمل.
 
أما الناقد فؤاد مرسي، فأشار إلي أن الرواية منذ البداية مهمومة بسؤال الذاكرة، التي أصبحت عبئاً علي الإنسان في اللحظة الحاضرة، فالإنسان محمل بذاكرة مثقلة بالتعب والهموم ولا يستطيع التخلي عنها، وأوضح كيف يتعامل الإنسان مع ذاكرته ومع المآسي والأحلام التي تسيطر عليه، كما اهتم الكاتب بالحلم البشري، وغاص في هموم الناس في مصر، ورأي أن مصر انسدت شرايين الحياة فيها ولم تعد الكلمات كما كانت.
 
ورأي الكاتب محمد مصطفي، أن الرواية تعكس نبض الشوارع المصرية بهمومها ومشاكلها من خلال البطل، كما أن الكاتب مر علي الأحداث السياسية والاجتماعية منذ أكتوبر 1973 حتي الآن، كما تبدو شخصية الأم في الرواية، كما لو كانت مصر، فيما البطل يمثل صورة المواطن العادي، الذي لا يجد ملجأ له سوي الأحلام ليلوذ من خلالها بعالم من الحيوية.
 
أما الدكتور عصام حسين عبدالرحمن، فأنهي الندوة بالحديث عن سبب كتابته هذه الرواية، الذي لخصه في أنه دائماً في حالة بحث، فحاول أن يبحث هذه المرة في الهموم المصرية، في ظل حالة عدم الاستقرار التي تعيشها مصر حالياً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة