أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

اليونان تواجه الرگود الاقتصادي بتنشيط السياحة


المال ـ خاص
 
في ظل الضغوط الاقتصادية الشديدة التي تواجهها مع استمرار الركود الاقتصادي للعام الثالث علي التوالي،تراهن الحكومة اليونانية علي عودة النشاط الي قطاع السياحة المحلي لتشجيع النمو وتوليد فرص عمل جديدة لهذا العدد الكبير من العاطلين.

 
 
وتبذل الحكومة اليونانية جهودا مضنية لدعم النمو في القطاع السياحي من خلال اتخاذ القوانين والاجراءات اللازمة لتسهيل حركة الطائرات والسفن السياحية،بالاضافة الي الاهتمام بحملات الدعاية والترويج الخارجية.
 
ذكرت صحيفة وول ستريت الامريكية ان الحكومة اليونانية قد تعهدت الاسبوع الماضي بخفض ضريبة القيمة المضافة علي الفنادق من%11الي%6.5في اطار سعيها لتشجيع هذا القطاع المهم،رغم المشاكل التي تواجهها ازاء تقليل الانفاق العام في قطاعات اخري في الاقتصاد اليوناني يهدف تقليص عجز الموازنة.
 
من جانبه،قال وزير الثقافة والسياحة اليوناني بافلوس جيرولانوس،إن حكومته قد استفادت كثيرا من دروس الازمة الاخيرة،مؤكدا ان الظروف الحالية مواتية لتحسين الوضع الاقتصادي في العام المقبل.
 
وتدخل اليونان ضمن افضل20مقصدا سياحيا في العالم،حيث بلغعدد السائحين الذين زاروها العام الماضي14.9مليون سائح. ويساهم قطاع السياحة بـ%15من اجمالي الناتج المحلي في اليونان،كما توفر وظيفة واحدة بين كل خمس وظائف جديدة في البلاد،طبقا لبيانات صادرة عن رابطة شركات السياحة اليونانية.
 
وقد عاني قطاع السياحة اليوناني بشدة خلال العامين الماضيين مع تحويل السائحين من انحاء مختلفة بالعالم،وعلي رأسها بريطانيا وألمانيا قبلتهم الي اماكن اخري ارخص مثل تركيا ومصر.
 
وكانت معاناة قطاع السياحة اليوناني قد زادت ابان فترة اندلاع المظاهرات واعمال الشغب في العاصمة اليونانية في مايو الماضي للتنديد بخطط الحكومة التقشفية،الامر الذي دفع ما يقرب من30الف سائح الي الغاء رحلاتهم السياحية الي اليونان،تخوفا من هذه المظاهرات.
 
فيغضون ذلك اعلن3آلاف فندق عن تكبدهما خسائر مالية فادحة نتيجة هذه الاضرابات ليفقد عشرات الآلاف من اليونانيين العاملين في قطاع السياحة وظائفهم.
 
وبدوره قال نيكوس ماجيناس،الخبير الاقتصادي بالبنك الوطني اليوناني،إن نمو القطاع السياحي اليوناني سيلعب دورا مهما وفاصلا في نمو الاقتصاد اليوناني ككل في2011.
 
ويري محللون انه رغم هذا الركود الذي شهده قطاع السياحة اليوناني في الفترة الماضية،فإن ثمة بعض العلامات التي ترجح استعادة القطاع عافيته في2011مع قيام الفنادق والشركات العاملة في هذا المجال بخفض اسعارها،لزيادة قدرتها التنافسية مع الشركات الخارجية بجانب ارتفاع عدد الحجوزات المبكرة ـ التي تمثل%10من اجمالي الحجوزات الصيفية ـ طبقا للبيانات الاخيرة.
 
من ناحيته،قال احد الخبراء إن الفنادق اليونانية قد شهدت نشاطا نسبيا مقارنة بالعام الماضي،متوقعا مزيدا من التحسن في القطاع في الفترة المقبلة مع تراجع الاسعار.
 
غير ان البعضيريان قطاع السياحة اليونانيمايزاليواجه بعض المعوقات بخاصة مايتعلق بعملية التسويق والدعاية الخارجية للمعالم السياحية فياليونان.
 
واكد وزير السياحة اليوناني ان وزارته تستهدف جذب السياح من جميع انحاء العالم في كل مواسم العام،مشيرا الي عجز الفنادق اليونانية عن مجاراة منافسيها في دول مثل تركيا ومصر حيث تقدم الفنادق اسعارا منخفضة. وتخطط وزارة السياحة اليونانية لاستغلال المؤتمرات العالمية للترويج للمعالم السياحية والاثرية في اليونان لجذب مزيد من السائحين الجدد ليس فقط من الدول المتقدمة ولكن من مناطق اخري بالعالم ايضا مثل الصين وروسيا،علاوة علي تكثيف الحملات الدعائية علي شبكة الانترنت،وعبر الشبكات الاعلامية المختلفة.
 
وقد رحب المسئولون في شركات السياحة والفنادق اليونانية بشدة بقرار وزير السياحة اليوناني خفض ضريبة القيمة المضافة علي الفنادق العاملة في البلاد مؤكدين ان ذلك يعطيهم ميزة تنافسية علي الفنادق المماثلة في دول اخري تتراوح فيها ضريبة القيمة المضافة بين%5و%9.
 
كما أثني المسئولون ايضا علي قرار الوزير إلغاء بعض القوانين التي تحد من حرية حركة الفن السياحية في مناطق اوسع باليونان.
 
من جانبه اكد احد المحللين ان الطريق الامثل لجذب مزيد من السياح الي اليونان بهدف تشجيع النمو الاقتصادي يتمثل في الحفاظ علي استقرار البلاد وتجنب المشاكل والقلاقل السياسية التي قد تدفع المواطنين للتظاهر وتقلل من جاذبية البلد بالنسبة للسياح.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة