أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬الولايات المتحدة‮« ‬تسجل أول نمو مستدام في الإنفاق خلال أكتوبر


إعداد ـ أيمن عزام
 
سجلت مؤشرات الاقتصاد الأمريكي، تحسناً بطيئاً في سوق التوظيف، كما تصاعد اتجاه المستهلكين للانفاق، وأشارت التقارير الواردة من واشنطن إلي أن المؤشرات التي تقيس أداء الاقتصاد الأمريكي سجلت صعودها لمستويات تتجاوز المؤشرات المسجلة قبل شهر سبتمبر من عام 2008، عندما أعلن بنك ليمان براذرز عن إفلاسه ودخول الولايات المتحدة في ركود، يعد هو الأسوأ منذ الكساد العظيم في الثلاثينيات من القرن الماضي.

 
لكن التحسن لم يمتد لجميع القطاعات، فالنمو في القطاع الصناعي يعد متباطئاً، علاوة علي أن سوق الإسكان لا تزال ضعيفة، كما أن أوروبا تعاني حالياً من أزمة مالية طاحنة.
 
وذكرت حاشوا شابيرو، الخبيرة الاقتصادية لدي مؤسسة »MFR «، أن الصعود الحالي في انفاق المستهلك يضمن تحقيق نمو أكثر استدامة، مقارنة بالنمو المعتمد علي الاعانات الحكومية وتغيير السياسات.
 
وأشارت وزارة التجارة، إلي أن الدخل الشخصي صعد بنسبة %0.5 قبل حساب التضخم في شهر أكتوبر، مقارنة بالشهر السابق. وتحققت هذه الزيادة بفضل النمو القوي في الرواتب والأجور، مما يدل علي أن الصعود الحالي في انفاق المستهلك قد تحقق بفضل النمو المستدام في الانفاق وليس بواسطة الدعم الحكومي.
 
وصعد انفاق المستهلك كذلك بنسبة %0.4 في شهر أكتوبر، بعد صعوده بنسبة %0.3 في شهر سبتمبر. لكن مدخرات المستهلكين صعدت بنفس القدر ببلوغها نسبة %5.7 في شهر أكتوبر، وهي إن كانت تقل عن نسبة %6.3 المسجلة في شهر يونيو، لكنها نجحت في تجاوز المستويات المتدنية المسجلة قبل بدء الركود في أواخر 2007.
 
وتتسم توقعات المستهلكين بالتفاؤل، فقد صعد مؤشر رويترز لثقة المستهلك إلي 71.6 نقطة في شهر نوفمبر من 67.7 نقطة في شهر أكتوبر.
 
وذكرت وزارة العمل أن عدد الطلبات الجديدة للحصول علي بدلات البطالة، قد تراجع بنحو 34 ألف وظيفة لتصل إلي 407 آلاف في الأسبوع المنتهي في 20 نوفمبر الماضي، وهو أدني مستوي يتم تسجيله منذ يوليو 2008.
 
ويتوقع المحللون بقاء معدلات البطالة عند نسبة %9.6، وعدم تراجعها سريعاً علي الرغم من توفير نحو 151 ألف وظيفة في شهر أكتوبر.
 
وأكدت أحدث التوقعات الصادرة عن بنك الاحتياط الفيدرالي، أن معدلات التوظيف ستبلغ نحو %9 بنهاية عام 2011.
 
وبينما أشارت البيانات الصادرة عن المستهلكين، إلي تحسن التوقعات، فإن قطاع التصنيع، الذي يعد هو المحرك الرئيسي للنمو خلال معظم فترات عام 2010، مرة بفترة تباطؤ. وذكرت وزارة التجارة، أن الطلبات الجديدة علي السلع المعمرة، التي تظل صالحة للاستخدام لأكثر من ثلاث سنوات مثل السيارات، تراجعت للربع الثاني علي التوالي بنسبة %3.3 لتصل إلي 196.1 مليار دولار في شهر أكتوبر، بعد إجراء التعديلات الموسمية.
 
وتراجع الطلب علي المعادن والمعدات وأجهزة الكمبيوتر والمعدات الإلكترونية. وكذلك تراجعت الطلبات الجديدة علي السلع الرأسمالية غير الدفاعية باستثناء الطائرات، التي تعد مؤشراً لحجم استثمارات الشركات بنسبة %4.5. وهدأت حدة الأنباء السيئة بفضل صعود النمو في الطلبات الجديدة في سبتمبر من 3.5% إلي %5.
 
وتعاني سوق الإسكان في هذه الأثناء من تداعيات انتهاء العمل ببرنامج حكومي يقتضي تقديم ائتمان ضريبي، وهو ما ساعد علي تحسين المبيعات والأسعار في العام الماضي. وذكرت وزارة التجارة أن مبيعات المنازل الجديدة، قد تراجعت للشهر الرابع خلال ستة أشهر بنسبة %8.1 في شهر أكتوبر، لتصل إلي وتيرة سنوية تقدر بنحو 283 ألف منزل بعد إجراء التعديلات الموسمية.
 
وتراجعت مبيعات المنازل المبنية حديثاً بنسبة %28.5، مقارنة بالعام السابق. ويتعين وفقاً لوتيرة المبيعات الحالية استنفاد نحو 8.6 شهر، للتخلص من مخزون المنازل غير المبيعة، لتتجاوز فترة عرض مثالية حددها الاقتصاديون بنحو ستة أشهر.
 
وسجل متوسط سعر البيع للمنازل الجديدة، تراجعاً بنسبة %9.4 لتصل إلي 194900 دولار في شهر أكتوبر، مقارنة بالعام السابق، أي أعلي بنحو 800 دولار فقط، مقارنة بالمستويات المسجلة في أكتوبر 2003.
 
كما تراجع مؤشر مستقل آخر لأسعار المنازل، حيث ذكرت الوكالة الفيدرالية لتمويل الإسكان، أن مؤشرها لأسعار المنازل، قد تراجع بنسبة %1.2 في الربع الثالث، مقارنة بالربع الثاني، وبنسبة %3.2، مقارنة بالمستويات المسجلة خلال ذات الفترة من العام الماضي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة