أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

البنوك الأوروبية تبطئ وتيرة إيداع فائض السيولة لدى البنوك المركزية


إعداد - أيمن عزام

واصلت بنوك أوربا الكبرى الاحتفاظ بالمزيد من السيولة لدى البنوك المركزية، لكن بوتيرة أكثر بطئا، حيث تراجعت رغبتها فى استخدامها فى الإقراض، وهو ما يعكس تفاقم مخاوفها بشأن سلامة النظام المالى على الرغم من بروز إشارات للتحسن،

وأورد العديد من أكبر البنوك الأوروبية احتفاظها بسيولة تربو قيمتها على 1.43 تريليون دولار لدى العديد من البنوك المركزية بداية من 30 سبتمبر، وفقا لما ذكرته صحيفة وول ستريت فى تحليلها للبيانات المالية التى أوردتها البنوك بشأن الأداء فى الربع الثالث،

يعد الربع الثالث لذلك هو السادس على التوالى الذى يشهد زيادة البنوك المركزية لإجمالى إيداعاتها، فمنذ نهاية عام 2010 حرصت البنوك على زيادة إيداعاتها لدى البنوك المركزية بنسبة 84 %.

ويعد بنك سوسيتيه جنرال أكبر مثال على هذا، فقد أورد البنك إيداعه سيولة تقدر بنحو 81 مليار يورو (103 مليارات دولار ) لدى البنوك المركزية فى نهاية الربع الثالث، لترتفع بذلك الإيداعات من 57 مليار يورو فى الربع الثانى، للضعف مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى .

وقال فريدريك اويدا المدير التنفيذى لبنك سوسيتيه جنرال الفرنسى إن إيداع البنوك كميات كبيرة من الأموال يسهم فى طمأنة الجهات الرقابية والمشرعين .

وتؤدى خطوة إيداع المزيد من السيولة إلى إضفاء قدر أكبر من الأمان على الميزانيات العمومية، لكنها تعنى من ناحية أخرى استمرار الإحجام عن استخدام الأموال فى تحفيز النمو فى الاقتصادات الأوروبية عن طريق استخدامها فى تقديم المزيد من القروض .

وكشفت الصحيفة عن بروز إشارات تدل على بدء إحجام البنوك عن إيداع مقادير كبيرة من هذه الأموال، حيث تشير البيانات إلى أن السيولة التى قام نحو 12 بنكًا بإيداعها لدى البنوك المركزية بنهاية الربع الثالث، قد سجلت ارتفاعًا ضئيلاً لا يتجاوز 3 % مقارنة بالربع الثانى، بينما تم تسجيل صعود نسبته 6 % فى الربع الثانى مقارنة بالربع الأول . وقامت بعض البنوك الكبرى للمرة الأولى منذ تفاقم أزمة الديون السيادية الأوروبية فى عام 2010 بتخفيض احتياطيات السيولة التى اعتادت على إيداعها لدى البنوك المركزية .

ويدل التوجه الأخير نحو تقليص احتياطيات السيولة المودعة لدى البنوك المركزية على أن بعض البنوك قد بدأت تتعافى مجددا، فقد كانت البنوك تتحاشى خلال الشهور القليلة الماضية الاستثمار فى أسواق رأس المال وبيع الأسهم وإصدار السندات للمستثمرين الذين كانوا يرفضون حتى وقت قريب شراء أدوات الدين التى تصدرها البنوك الأوروبية . وأحدث مثال على بروز بوادر التعافى هذه قيام بنك بانكو اسبريتو سانتو البرتغالى فى مطلع نوفمبر بإصدار سندات غير مضمونة للمرة الأولى منذ ربيع عام 2010.

وقام البنك المركزى الأوروبى العام الماضى ومطلع العام الحالى بضخ قروض رخيصة أجل ثلاث سنوات بقيمة تريليون يورو لمصلحة البنوك العاملة فى القارة الأوروبية . وكان البنك يستهدف بهذا القيام جزئيا بتحفيز البنوك على تقديم القروض للشركات والأفراد والمؤسسات المالية الأخرى .

وقال محللون واقتصاديون إن هذه البنوك قد احجمت عن تقديم هذه القروض وفضلت بدلا من ذلك إعادة تدويرها عن طريق إيداعها لدى البنك المركزى الأوروبى أو لدى البنوك المركزية الأخرى، مما يعنى عدم وصولها إلى الاقتصاد الحقيقى .

تتوخى استراتيجية إيداع الأموال لدى البنوك المركزية تحقيق أكبر قدر من السلامة، لكنها تعجز مقابل هذا عن توليد الأرباح، حيث تقوم معظم البنوك المركزية بسداد أسعار فائدة تقل قيمتها عن 1 % نظير الاحتفاظ بهذه الإيداعات .

ولا تزال البنوك تحتفظ من ناحية أخرى بدوافع قوية لتوخى الحذر وتفضيل إيداع المزيد من الأموال لدى البنوك المركزية، حيث حرصت الجهات الرقابية فى الكثير من البلدان على التأكد من احتفاظ البنوك بقدر كبير من السيولة، لأنها تعتبر الاحتفاظ بها أفضل تجسيد للسلامة .

وقام بنك بى إن بى باريبا مثلا بزيادة إيداعاته لدى البنوك المركزية كل ربع سنوى مقارنة بالربع الذى يسبقه منذ منتصف عام 2011 ، وقام البنك فى الربع الثالث بإيداع سيولة إضافية بقيمة 34 مليار يورو، بزيادة نسبتها 37 % مقارنة بالربع الثانى . وتم إيداع جزء كبير من هذه الأموال لدى بنك الاحتياط الفيدرالى لمدينة نيويورك .

ويتوقع كينر لاخانى المحلل لدى بنك سيتى جروب إقبال البنوك على وقف إيداع السيولة لدى البنوك المركزية إذا حصلت على إشارة واضحة من الجهات الرقابية بعدم الحاجة للتأكيد على السلامة عن طريق زيادة إيداعاتها، ومن المتوقع صدور هذه الإشارة عن الجهات الرقابية فى مطلع العام المقبل .

أما البنوك البريطانية فقد اتخذت مسلكا مختلفا، حيث قام ثلاثة من أربع بنوك بريطانية كبرى بتخفيض إيداعاتها لدى البنوك المركزية فى الربع الثالث . وقال المسئولون إن السبب يرجع جزئيا إلى إصدار الجهات الرقابية البريطانية قواعد للسيولة أكثر تساهلا فى محاولة منها لدفع البنوك لزيادة قروضها .

وقام بنك ليولويدز بنكنج جروب بزيادة إيداعاته لدى البنوك المركزية خلال ستة أرباع سنوية على أقل تقدير حتى نهاية عام 2010 عندما أورد البنك احتفاظه يإيداعات تقدر بنحو 38 مليار يورو .

وتبين بحلول 30 يوليو من العام الحالى صعود الرقم إلى 88 مليار يورو، لكن البنك قام فى الربع الثالث بتخفيض هذه الإيداعات بنحو 6 مليارات يورو .

وذكرت الصحيفة أن البنك قد أعاد توزيع بعض إيداعاته فى الربع الثالث بغرض إعادة شراء بعض ديونه، وهو ما ساعد على اقتطاع تكاليف اقتراض البنك وتحسين هامش أرباحه .

وقام بنك باركليز بتخفيض إيداعاته لدى البنوك المركزية فى الربع الثالث بنسبة 19 % لتصل إلى 104 مليارات يورو . ويحاول البنك زيادة ارباحه عن السيولة التى يحتفظ بها، فقد استخدم على سبيل المثال هذه الإيداعات فى شراء سندات حكومية ذات تصنيف ائتمانى مرتفع فئة AAA.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة