اقتصاد وأسواق

«اتحاد المستثمرين » يفتتح قاعدة بيانات إلكترونية


المال - خاص:

كشف أبوالعلا أبوالنجا، الأمين العام للاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين عن أنه سيتم إنشاء أول قاعدة بيانات إلكترونية متكاملة لجمعيات المستثمرين والمناطق الصناعية المختلفة على مستوى محافظات مصر مطلع العام المقبل، وذلك ليتم ربطها بتنظيمات رجال الأعمال والمستثمرين العربية والأجنبية .

وأكد أبوالنجا أن إنشاء مثل هذه القاعدة سيسهم فى توفير معلومات حديثة عن المدن الصناعية، وإحداث نقلة فى التكاملين الصناعى والتجارى بين نحو 45 ألف منشأة صناعية بالمدن الجديدة، كما أن توافر المعلومات سيساهم فى فتح العديد من الأسواق الجديدة للصادرات المصرية، بالإضافة إلى جذب المزيد من الاستثمارات العربية والأجنبية للمدن الصناعية المصرية .

وقال السطوحى مصطفى، نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد المستثمرين، إن منظمات الأعمال فى مصر وفى مقدمتها جمعيات المستثمرين، تحتاج إلى ثورة فى عملها الإدارى، مشيراً إلى وجود أكثر من 45 ألف منشأة استثمارية وصناعية بالمدن الجديدة وبالمناطق الصناعية، يعمل بها نحو 8 ملايين عامل دون قواعد بيانات حديثة !!

وتساءل : كيف يمكن إحداث الترابطين الصناعى والتجارى بين المدن الصناعية المصرية الضرورى والمهم فى تعميق الصناعة المحلية وتحقيق وفورات كبيرة فى العمليات الإنتاجية، دون أن توجد قاعدة بيانات متكاملة شاملة عن احتياجات ومشكلات المناطق الصناعية وحجمها الطبيعى؟ !

وأكد أن الدول التى حققت قفزات مبهرة فى التنمية الصناعية وزيادة حجم صادراتها، وحققت معدلات نمو مميزة، اعتمدت فى الأساس على الإبداع فى استخدام تكنولوجيا المعلومات بل قامت بتطويرها أيضاً، مشيراً إلى أن تلك الدول قامت بتطويع كل المعلومات والبيانات فى صالح اقتصاداتها القومية بشكل يساهم فى زيادة تنافسية منتجاتها فى الأسواق المحلية والخارجية على السواء .

وقال : إنه بات من المنطقى والضرورى أيضاً أن تقوم كل منظمات الأعمال المصرية الآن وبكل سرعة بإنشاء قواعد بيانات شاملة لكى يتم التنسيق وتوظيف كل الفرص الاستثمارية المتاحة وزيادة القدرة التنافسية للمنتجات المحلية بالأسواق الخارجية .

وطالب على حمزة، رئيس جمعية مستثمرى أسيوط، جمعيات المستثمرين، والتى يصل عددها إلى 45 جمعية، بالدخول فى مرحلة أكثر تفاعلاً مع الأسواق الخارجية، مع منظمات الأعمال الأجنبية، فيما يتعلق بجذب الاستثمارات أو إقامة المعارض الدولية، لافتاً إلى أن ذلك يتطلب إحداث نقلة نوعية فى الجمعيات التى تضم أغلب الكوادر الصناعية .

وحذر مما سماه «كابوس الماضى اللعين » قبل ثورة 25 يناير - الذى لا يزال موجوداً وينعكس فى شكل ثقافات تهدد الصناعة والاستثمار فى مصر، مثل تشابك عمل الأجهزة المعنية بالاستثمار، وتفشى البيروقراطية المقيتة التى هدمت كثيراً من الأفكار التى كانت قادرة على إحداث نقلة نوعية للاستثمار فى مصر .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة