أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الوطني‮«.. ‬يراهن علي الإعادة‮.. ‬رغم حصوله علي ثلث المقاعد


محمد القشلان
 
كشف سير العملية الانتخابية، عن العديد من الحقائق أو بالأحري مجموعة من الثوابت السياسية في مصر، أهمها قدرة الحزب الوطني علي قلب الحقائق والظهور بمظهر الضحية، حيث أدار الحزب الحاكم انتخابات مجلس الشعب علي طريقة »ضربني وبكي«.

 
 
ورغم ما شهدته عملية التصويت، من انتهاكات تناقلها النشطاء والمراقبون، ومندوبو القنوات الفضائية العربية والأجنبية، فإن قيادات الحزب الحاكم، أكدوا أن العملية الانتخابية كانت سليمة تماماً ورائعة وعظيمة!
 
هذا، ويخوض الحزب الوطني، رغم أن المؤشرات الأولية ترجح فوزه بثلثي مقاعد البرلمان، جولة الإعادة، مؤكداً أنها المعركة الأهم والأقوي، مقارنة بالجولة الأولي.
 
وأكد الدكتور محمد كمال، أن العملية الانتخابية سارت بشكل شرعي تحت رقابة اللجنة العليا للانتخابات، وأن الحزب التزم بقواعد »العليا للانتخابات«، وكانت السمة الغالبة علي مرشحيه، ضبط النفس أمام استفزازات مرشحي الإخوان المسلمين، مشيراً إلي أن معدلات التصويت كانت مرتفعة خاصة في المناطق الريفية، وذلك علي عكس ما اشيع، بهدف تشويه الانتخابات البرلمانية، مؤكداً أن الحزب نجح في حشد أنصاره ومؤيديه لتحقيق مشاركة كبري، والنتائج كشفت ذلك.
 
وأوضح كمال أن حالات العنف التي تم رصدها كانت محدودة جداً ومتفرقة علي مستوي محافظات الجمهورية، حيث كانت معدلات العنف في الانتخابات الحالية أقل من تلك التي وقعت خلال انتخابات الشعب 2005، ومعظمها جاء من مرشحي تنظيم الإخوان، علي حد وصفه، موضحاً أن اللجنة العليا للانتخابات نفت وقف التصويت في أي لجنة انتخابية.
 
وأضاف كمال: إن الحزب الوطني يري أن التجربة عبرت عن الديمقراطية وحرية الاختيار، مشدداً علي أن مشاركة الأحزاب السياسية كانت جيدة.
 
أما الدكتور علي الدين هلال، أمين الإعلام بالحزب الوطني، فقد أكد أن الحزب الوطني خاض الانتخابات بنزاهة وشرف، ولم ينجذب إلي المحاولات الاستفزازية من مرشحي نتظيم الإخوان غير القانوني- علي حد قوله- مشيراً إلي أن الادعاءات والحديث عن منع دخول مندوبي بعد المرشحين كانت محدودة، ونابعة من عدم فهم صحيح للقواعد التي أقرتها اللجنة القانونية المنظمة للعملية الانتخابية.
 
وحول وجود عنف بين مرشحي الوطني في الدوائر المفتوحة، قال هلال إن الحزب يدين أي عنف من أي مرشح وإن تعليمات الحزب لمرشحيه ركزت علي الالتزام بقواعد اللجنة العليا، موضحاً أن المؤشرات والنتائج وأرقام المشاركة ستكشف حجم نجاح الحزب الوطني في الاستحواذ علي ثقة الناخبين، لأن صندوق الانتخابات هو المعيار الأساسي في العملية الديمقراطية المسماة »الانتخابات«، مشيداً بالأداء الإعلامي للحزب الوطني من حيث التعامل بشفافية والتعامل مع جميع الإعلاميين والصحفيين دون تمييز.
 
علي الجانب الآخر أكد الدكتور صلاح الدين علي، خبير الشئون البرلمانية، أن ممارسات العنف والبلطجة تمت علي أعلي مستوي في الانتخابات الحالية، وشارك فيها مرشحو الحزب الوطني كغيرهم من المرشحين، ملقياً بتبعات الفوضي التي وقعت خلال الانتخابات علي عاتق الحزب الوطني.
 
وانتقد علي، أبواق الحزب الوطني التي خرجت تنفي التجاوزات الانتخابية وعمليات التزوير، في العديد من الدوائر، خاصة المناطق الريفية، وكذلك في العديد من الدوائر التي اتسمت بالمنافسة الإخوانية، وذلك نظراً لإلغاء الإشراف القضائي علي الانتخابات، متوقعاً عدم تجاوز نسبة المشاركة في الانتخابات %15.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة