أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

رئيس البورصة : الوضع السياسى الصعب ما زال يهدد المؤشرات الاقتصادية


المال - خاص:

قال الدكتور محمد عمران، رئيس البورصة فى تصريحات خاصة لـ «المال » ، إن الوضع السياسى لمصر بات صعباً، وهو ما يزيد من سوء الأوضاع الاقتصادية المحلية نظراً لعدم انفصال المؤشرات الاقتصادية بأى دولة عن أوضاعها السياسية والأمنية .

 
محمد عمران
وأرجع عمران تراجع مؤشرات البورصة على مدار الأيام القليلة الماضية، إلى تردى الأوضاع السياسية بعد تدخل مصر فى تصاعد الأحداث والعدوان على غزة، اضافة إلى انسحاب ثلث أعضاء الجمعية التأسيسية للدستور، والتى تشير لعدم وجود الحد الأدنى من التوافق على الدستور المصرى الذى رهن معظم المستثمرين العرب والأجانب بجانب شريحة عريضة من المستثمرين المصريين قراراتهم الاستثمارية بالانتهاء منه فى أجواء توافق واتفاق معتبرينه أبرز مؤشرات استقرار الأوضاع فى مصر .

وأضاف رئيس البورصة المصرية أن حادث أتوبيس أطفال أسيوط مع قطار الصعيد جاء ليختم باقى مؤشرات الاحباط، ولتسيطر حالة التشاؤم المزمن على الشارع المصرى خلال الوقت الراهن، وليجسد مقولة «المصائب لا تأتى فرادى ».

وأكد عمران أن البورصة المصرية شأنها شأن جميع المؤشرات الاقتصادية ومنافذ الاستثمار التى تتأثر بشكل ملحوظ مع كل تدهور جديد بالوضع السياسى، فلابد من التحرك برؤية واضحة ومحددة أكثر من ذلك على المستوى الاقتصادى والسياسى أيضاً .

وشدد على ضرورة الوقوف عند المرحلة الحرجة الجديدة التى أشار إليها انسحاب جميع المجموعات المدنية بتأسيسية الدستور، خاصة بعد انسحاب مؤسسة دينية عريقة مثل الكنيسة المصرية، وهو الأمر الذى بات يؤكد عدم وجود أى مؤشرات للانتهاء من دستور توافقى مطلع ديسمبر المقبل، كما تم الإعلان فى السابق، فالقراءة المبدئية للوضع الحالى لا تشير إلا لحالة من الاستنفار الشعبى وعدم الاستقرار .

وأشار رئيس البورصة المصرية إلى أن أقرب الأخبار الايجابية التى يمكنها تقليل سوء الانعكاسات السلبية على البورصة هو التوافق على تأسيسية الدستور أو انجاز خطوة جديدة عن طريق الحصول على قرض صندوق النقد الدولى .

وحول تأثير تلك المرحلة الحرجة على مسيرة الجولات الترويجية التى تخطط لها البورصة المصرية والتى بدأت تنفيذ أولى خطواتها، أكد رئيس البورصة المصرية استمرار إدارة البورصة بها وعدم وجود ما يعطلها حالياً، إلا أن الأوضاع السيئة للمناخ السياسى، وبالتالى الاقتصادى ستقلل كثيراً من نتائجها المتوقعة على التخطيط .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة