لايف

‮»‬الأعلي للثقافة‮« ‬وكتاب جزائريون يهدون إصداراتهم لمكتبة الإسكندرية


كتب ـ علي راشد:
 
اهدي المجلس الاعلي للثقافة الي مكتبة الاسكندرية كل المطبوعات الصادرة عنه، والتي يصل عددها الي حوالي 300 عنوان، تتنوع بين الدراسات الفكرية والاعمال الادبية والترجمات وغيرها.

 
 
 عماد أبو غازى
واكد الدكتور عماد ابوغازي، الامين العام للمجلس الاعلي للثقافة ـ في بيان ارسلته المكتبة ـ ان المجلس قام باهداء المكتبة هذه المطبوعات، حرصا منه علي اتاحة مطبوعاته في مناطق عديدة، من بينها مكتبة الاسكندرية التي تعتبر منارة للعلم والمعرفة في مصر والعالم العربي، واشار »ابوغازي« الي ان المكتبة تتميز ببرنامج نشر مميز، ودلل علي ذلك بفوزها مؤخرا بجائزة افضل دار نشر عربية، والتي قدمها معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته التاسعة والعشرين.
 
وتضم اهداءات المجلس الاعلي للثقافة اصداراته من سلاسل الاعمال الكاملة، ورواد الفن القصصي، والروائع من الادب العربي، ومحافظات مصر، والكتاب الاول، وابداعات التفرغ، وابحاث المؤتمرات الدولية، وابحاث الندوات المحلية، وتراث الرواية العربية.
 
وتتضمن الدوريات مجلة آفاق الموسيقي ودورية مجلة الفلسفة والعصر ودورية مجلة الكتاب والنشر ودورية نجيب محفوظ ودورية المجلة المصرية لعلم الاجتماع، بالاضافة الي مجموعة ضخمة من المؤلفات التي تتناول جميع المجالات.
 
ومن اهم الكتب المهداة للمكتبة »حرب اكتوبر 1973« لنجوان محمد فخري، ودراسات ادبية بعنوان »الخروج من الظل« لمحمد السيد اسماعيل، و»موسوعة التشريعات السينمائية« لمحمود علي، وكتاب »المرأة المصرية المعاصرة في البرلمان« لجابر عصفور، و»فن الباليه.. مقاربات نقدية« لنيفين الكيلاني، و»التواحد.. المشكلة والحل« لمنال القاضي، وكتاب »معبد المغني« لغطاس عبدالملك خشبة، و»البيزنطيون والعرب« لعمر يحيي محمد، و»دون كيخوتة المصري« لحازم خيري، ودراسات ادبية بعنوان »بلاغة الكذب« لمحمد بدوي، و»أيام محمد علي« لمحمد حاكم، و»دار السلطنة في مصر« لخالد عزب، ومسرحية »طعم الورد« لمدحت أبوبكر، و»مشكلة الموت« لعبدالرحمن بدوي، و»حارة المجدلي« لحسن فتح الباب، و»ابن خلدون مبدعا« لسامية حسن الساعاتي، و»القانون الدولي الانساني« لأحمد ابوالوفا، وغيرها.
 
علي صعيد متصل، اهدي الاديب الجزائري واسيني الاعرج اعماله الكاملة للمكتبة وذلك بعد زيارته المكتبة واطلاعه علي المشروعات التي تقدمها في جميع المجالات العلمية والثقافية التكنولوجية.
 
ومن بين الاعمال التي اهداها »واسيني« للمكتبة كتاب »علي خطي سرفانتس في الجزائر« ورواية »البيت الاندلسي« التي تمثل استعادة لما يحدث في الوطن العربي من معضلات كبري تتعلق بصعوبة استيعاب الحداثة في ظل افق مفتوح علي المزيد من الانكسارات، ورواية »كتاب الامير« التي حصل من خلالها الاعرج علي جائزة المكتبيين الكبري عام 2006، والتي تمنح عادة لاكثر الكتب رواجا واهتماما نقديا في السنة.
 
واهدت الاديبة الجزائرية زينب الاعوج مكتبة الاسكندرية عددا من اعمالها الشعرية ومنها »مرثية لقارئ بغداد« و»رباعيات نوارة لهبيلة«، اضافة الي مجموعة من الاعمال الشعرية باللغة الفرنسية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة