أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

إنتاج‮ »‬تويوتا‮« ‬العام الحالي يتفوق علي مبيعاتها العالمية في‮ ‬2009


خالد بدر الدين
 
تؤكد تويوتا اليابانية صاحبة اكبر مبيعات سيارات في العالم ان انتاجها هذا العام سيصل الي حوالي 8.4 مليون سيارة برغم انها مازالت تحاول تعويض خسائرها التي بدأت في نفس الاسبوع من العام الماضي، عندما اضطرت الي استعادة اعداد ضخمة من الاسواق لاول مرة في تاريخها بسبب عيوب في جهاز السرعة والفرامل ومشاكل اخري جعلتها تستدعي اكثر من 12.4 مليون سيارة.


ومع ذلك فإن انتاج تويوتا هذا العام سيتجاوز اجمالي مبيعاتها من السيارات علي مستوي العالم خلال العام الماضي حيث توقف عند حوالي 7.4 مليون سيارة فقط بسبب الركود العالمي وضغط انفاق المستهلك كما جاء في صحيفة فاينانشيال تايمز.

واذا كانت تويوتا تسعي لاستعادة قيمتها المرتفعة التي فقدتها العام الماضي بسبب العيوب التي ظهرت في هذا العدد الضخم من سياراتها إلا أن الرئيس التنفيذي لتويوتا اكيو تويودا، يؤكد انها ستحتل المركز الاول علي الشركات العالمية هذا العام لان انتاج جنرال موتورز الامريكية سيبلغ حوالي 7.3 مليون سيارة وفولكس فاجن الالمانية 7 ملايين سيارة ورينو نيسان 6.4 مليون سيارة تقريبا.

وكانت تويوتا قبل الخسائر التي تعرضت لها منذ نهاية العام الماضي تستحوذ علي حصص مرتفعة في الاسواق العالمية بلغت 16.4 في السوقين الامريكية والكندية خلال الفترة من يناير وحتي بداية نوفمبر عام 2009 وعلي %5 من السوق الاوروبية و%15.2 من السوق الآسيوية خلال هذه الفترة.

واستطاعت تويوتا ان نستعيد هذه النسب تقريبا برغم سلسلة استدعاء الاعداد الضخمة من سياراتها المعيبة منذ نهاية العام الماضي وحتي الشهور الاولي من العام الحالي، حيث ارتفعت حصة مبيعاتها في السوقين الامريكية والكندية مرة اخري لتصل %14.8 منذ يناير الماضي وحتي نهاية اكتوبر الماضي و%4.4 في السوق الاوروبية و%15 في السوق الآسيوية خلال نفس الفترة.

وأدت عمليات تحسن الجودة المستمرة التي تنفذها تويوتا منذ ظهور عيوب في سياراتها الي تعيين مدير عام للجودة في كل منطقة من العالم تكون مهامه تحديد المشاكل مبكرا وابلاغها فورا الي كبار المدراء في طوكيو دون المرور بالاجراءات الروتينية السابقة.

ويقول تاكاش اوشيامادا، نائب الرئيس التنفيذي المسئول عن تطوير السيارات، إن رحلات المهندسين الي خارج طوكيو ارتفعت بحوالي %400 منذ ازمة استدعاء السيارات ولكن بعد تعيين مدراء عموم الجودة في المناطق التي تحقق فيها تويوتا مبيعات مرتفعة اختفت هذه الرحلات تقريبا.

ومن الاجراءات الجديدة التي اتخذتها تويوتا لتحسين التصميمات اضافة شهر الي فترة اختبار السيارات الجديدة بحيث يكون الاهتمام بتحقيق الجودة له الاولوية والقصوي بدلا من الانتظار حتي تظهر مشاكل في جودة السيارات وإن كانت السيارات اليابانية مازالت من اقوي السيارات التي يمكن الاعتماد عليها وان ازمة الجودة التي ظهرت في نهاية العام الماضي كانت مبالغة شديدة من وسائل الميديا الامريكية.

ورغم ان الاسلوب التقليدي للصناعة اليابانية يعتمد علي شبكة صغيرة من الموردين في اليابان فإن هذا الاسلوب لم يعد يناسب احتياجات شركة عالمية ضخمة مثل تويوتا التي نقلت انتاجها خارج اليابان نتيجة ارتفاع الين مقابل العملات الاجنبية، لاسيما الدولار لخفض التكاليف الانتاجية ولكن الضغوط الاجتماعية داخل اليابان جعلت تويوتا تحتفظ بالعديد من مصانعها المحلية التي تعمل بطاقة %75 من طاقتها الانتاجية السابقة للحفاظ علي عمالتها اليابانية وعدم تعريضها للبطالة.

ومن المتوقع ان تتفوق مبيعات تويوتا علي مبيعات جنرال موتورز هذا العام كما يؤكد كوجي اندو، محلل اسواق السيارات بشركة ادفانسيد ريزيرس اليابانية وإن كان يري ان تويوتا مازالت غير قادرة علي استعادة حصصها السوقية التي كانت عليها قبل ازمة جودة سياراتها.

والمشكلة التي تواجه تويوتا ان هناك بدائل عديدة تجعل المستهلكين يبتعدون عنها ويتجهون لشراء سيارات من شركات عالمية اخري ولذلك تقدم تويوتا حاليا خصومات تصل الي %45 مما كانت في العام الماضي علي سياراتها في امريكا الشمالية بعد ان تراجعت حصتها هناك من %18.2 في اكتوبر 2009 الي %15.3 في اكتوبر الماضي كما تقول جيس توبراك، محللة الاسواق المالية بشركة تروكار دوت كوم الامريكية.

ويأمل المسئولون في تويوتا ان تؤدي ازمة الجودة في سياراتها الي ظهور احساس جديد بالاستجابة السريعة لدي فريق ادارتها الذي يتسم بالبيروقراطية والتباطؤ وعدم التفكير في الحلول السريعة وهي نفس الصفات التي كانت تعاني منها شركات السيارات خلال الازمة المالية ولكنها بدأت تتخلي عنها ودخلت مرحلة الانتعاش اسرع من غيرها من شركات السيارات العالمية.

ولذلك فإن هذه هي الفرصة الاخيرة امام تويوتا لتحقيق التغيير في فريق ادارتها وإلا فإنها ستصبح جنرال موتورز اخري عندما اضطرت الي اللجوء الي إشهار افلاسها ومازالت تسدد ديونها الهائلة للحكومة الفيدرالية الامريكية حتي الآن.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة