أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

رهان الأحزاب علي المشاهير‮.. ‬يخسر‮!!‬


إيمان عوف

»ترشيح المشاهير« ظاهرة انتشرت بقوة في انتخابات 2010، لاسيما ان احزاب المعارضة ـ وعلي رأسها حزب الوفد ـ قامت بترشيح مجموعة من الفنانين، ولاعبي كرة القدم، مثل الفنانة سميرة احمد، واللاعب السابق طاهر أبوزيد.. وغيرهما، في الوقت  الذي ترشح فيه مجموعة اخري منهم كمستقلين، من بينهم احمد شوبير، ومرتضي منصور، والمطرب مصطفي كامل، إلا أن الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن، حيث لم ينجح أي منهم في الانتخابات سوي مرتضي منصور، الأمر الذي أثار تساؤلات حول رهان الاحزاب علي المشاهير في الانتخابات، خاصة أن الرهان السابق كان علي رجال الأعمال.


 
 سميرة أحمد 
من جانبه، أكد الدكتور سمير فياض، نائب رئيس حزب التجمع، ان الانتخابات البرلمانية2010 ، شهدت تغيرا منهجيا في اختيار المرشحين، حيث اتجهت أحزاب المعارضة الي تغيير الرهان، من رجال الاعمال الي المشاهير، معللاً ذلك بمحاولة الاحزاب استغلال شعبية هؤلاء النجوم في حصد الاصوات الانتخابية.

واشار فياض، الي ان ذلك الرهان، الذي عقدته بعض أحزاب المعارضة، اثبت فشله التام، معللاً ذلك بعدم وجود خبرة انتخابية لدي هؤلاء المشاهير وابتعادهم عن المواطنين مقابل تواجد رجال الاعمال في الاوساط الشعبية، من خلال مصانعهم وشركاتهم، اضافة الي خبرتهم في ادارة العملية الانتخابية، مدللاً علي ذلك بالمعركة الانتخابية، التي يخوضها رامي لكح في دائرة شبرا الساحل ـ روض الفرج.

من جانبه، اكد الفنان عزت العلايلي، انه من غير الانصاف ان يتم تصنيف المرشحين في الانتخابات البرلمانية علي اساس المهن التي يمتهنونها، مشيرا الي ان الفنان هو في نهاية الامر مواطن مصري له الحق في ان يرشح نفسه في الانتخابات، بالاضافة الي ان الفنان له الاولوية في ذلك، لاسيما ان الفنان يرتبط مع الواقع السياسي والاجتماعي بالاضافة الي الشعبية التي يحققها وهو ما يؤهله لان يكون منافسا قويا.

واشار العلايلي، الي ان الرهان علي رجال الاعمال من قبل الحزب الوطني هو ما دفع الاحزاب المعارضة الي الرهان علي الفنانين.

وأضاف العلايلي: إن تجربة خوض الفنانين الانتخابات البرلمانية 2010 كانت تجربة ايجابية، لاسيما ان الفنانين تعلموا منها دروسا مهمة ، علي رأسها ان هناك ضرورة لان يشارك الفنان في الحياة السياسية المصرية، وان ينزل الي رجل الشارع وان يتعاطي مع ازماته حتي يكون اكثر واقعية.

وتري الفنانة محسنة توفيق، عضو حركة »حشد«، ان استخدام الفنانين في الانتخابات، يعود بصورة اساسية الي افلاس الاحزاب المعارضة وغياب القواعد الحزبية في الشارع المصري.

واشارت توفيق، الي انها لا تمانع علي وجه الاطلاق من خوض الفنانين الانتخابات شريطة ان يكون ذلك راجعا الي رغبة حقيقية وقدرة في التعبير عن الشارع المصري وليس رغبة في الشهرة والدعاية الاعلامية.

واكدت توفيق انه من الأجدي للفنانين، الاتجاه إلي تنظيم المهنة، والنضال من اجل تحسين مستوي السينما وارتباطها بالشارع المصري بدلا من مما وصفته توفيق بحالة الازدراء التي يعانيها الفقراء في الدراما والسينما المصرية.

ويقول علي امين، رئيس لجنة الوفد بالسويس، إنه من الذكاء ان تراهن أحزاب المعارضة علي المشاهير والفنانين في الانتخابات البرلمانية، مؤكداً ان الفنانين والمشاهير قادوا اكبر دول العالم، ووصل الأمر إلي اختيار فنان كرئيس للولايات المتحدة الامريكية، قاصداً بذلك رونالد ريجان، الرئيس الأسبق للولايات المتحدة الامريكية.

واشار امين، الي ان اختيار المشاهير والفنانين يحقق اكثر من هدف منها ان هؤلاء يمتلكون شعبية قوية تستطيع مواجهة شعبية رجال الاعمال الذين يعتمد عليهم الحزب الحاكم في الانتخابات، بالاضافة الي الاهتمام الاعلامي بهم وهو ما يحقق قدرا من الحماية الاعلامية لهم ولدوائرهم الانتخابية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة