أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أوروبا تربط مساعداتها المالية بمدى تطبيق «الديمقراطية».. والحفاظ على السلام


المال - خاص

ربطت كاثرين آشتون، نائب رئيس المفوضية الأوروبية للشئون السياسية والأمنية، بين صرف المساعدات المالية الأوروبية للحكومة المصرية والمقدرة بنحو 5 مليارات يورو، وبين تطبيق الديمقراطية.

 
كاثرين آشتون 
قالت آشتون فى ختام مؤتمر قمة الأعمال المصرية الأوروبية المشتركة، نهاية الأسبوع الماضى، إن تحقيق الديمقراطية والحفاظ على السلام بالمنطقة، شرطان لتدفق المساعدات المالية، وألمحت إلى الرابط بين السياسة والاقتصاد مضيفة: «لقد عقدنا اجتماعات مع جمعيات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى، وهم يريدون مزيداً من الحرية، ويجب الاهتمام بهذه القضية».

وقالت كاثرين آشتون، إن الاتحاد الأوروبى، وعد بتقديم 5 مليارات يورو فى شكل مشروعات تنموية على مدى عامى 2014/2013، وقالت: عندما التقينا بالدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية فى بروكسل، كنا نريد ترسيخ علاقة جديدة بين الشريكين المصرى والأوروبى، ولهذا نحن هنا الآن.

وأكدت نية الاتحاد الصادقة فى زيادة الاستثمارات وتقديم المساعدات الحقيقية.

وأضافت: لقد ناقشنا أموراً عديدة منها الاقتصادية والسياسية مثل الحوكمة وقضايا المرأة فى مصر ما بعد الثورة، ونريد مساعدة مصر فى مواجهة التحديات التى تقابلها حالياً، لكننا نرغب فى التأكد من وضع الدستور بشكل لا يشجع على وجود الفساد.

وقالت: نائب رئيس المفوضية آن الأوان لتحقيق منطقة تجارة حرة بين الشريكين، لكنها قد تستغرق وقتاً طويلاً ورغم هذا ستعمل بشكل أكثر فاعلية.

وفى نهاية كلمتها أكدت كاثرين آشتون التزام الاتحاد الأوروبى، وقالت: عطاؤنا مستمر، وسنساعد فى منح قرض صندوق النقد الدولى لمصر، مشيرة إلى وجود أموال أوروبية ضمن قرض الصندوق.

وتحكم علاقة الاتحاد الأوروبى بدول جنوب البحر المتوسط ما يسمى سياسة الجوار الأوروبى، التى تنظم العلاقات الاقتصادية بين دول أوروبا و15 دولة من جيرانها، ونشأت كملحق اقتصادى لاتفاقية السلام التى تسمى «عملية برشلونة».

وتتصدر مبادئ سياسة الجوار تعزيز التنمية الاقتصادية فى بلدان جنوب المتوسط، والترويج للحكم الديمقراطى، واحترام حقوق الإنسان فى المنطقة، وكذلك تحسين الوعى الاجتماعى والثقافى المتبادل على جانبى البحر المتوسط.

ويخطط الاتحاد الأوروبى لضخ المساعدات المالية المخصصة لمصر عبر المفوضية العليا للاتحاد وبنكى «الاستثمار الأوروبى» و«الأوروبى لإعادة الأعمار»، إلى جانب مؤسسات تنموية أوروبية.

ولخص محمد كامل عمرو، وزير الخارجية، خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد فى ختام فعاليات اليوم الثانى الموضوعات التى تمت مناقشتها فى الجلسات المغلقة للمؤتمر، فى عدة نقاط، أهمها توقيع 7 اتفاقيات لمنح وقروض ميسرة من الاتحاد الأوروبى، فضلاً عن بحث قضايا منظمات المجتمع المدنى وآليات تنشيطه واشراكه فى الحياة السياسية.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبى وعد بدراسة تشريع جديد، إذا ما وافق عليه البرلمان سيسهل لمصر استرداد الأموال المهربة داخل أراضى الاتحاد، أو فى البنوك التابعة لبعض الدول، مشيراً إلى حرص الأخير على رد الأموال إلى مستحقيها الفعليين، وهو ما يؤخر أى إجراءات حقيقية فى استرجاع الأموال المهربة.

وقال عمرو إن السفارتين البريطانية والسويسرية، أعلنتا عن تعيين مندوب لكل منهما، تكون مهمته الأساسية تلقى الطلبات الخاصة باستعادة الأموال التى تم تهريبها إلى سويسرا وبريطانيا، وهو ما يدل على رغبة صادقة فى تقديم المساعدات بشأن هذه القضية على حد تعبير وزير الخارجية، مشيراً إلى أنه جرت مناقشة آليات مساعدة مصر فى تحقيق الديمقراطية، والقضاء على البيروقراطية خلال جلسات المؤتمر.

وأشار عمرو إلى تأكيد الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، خلال الزيارة التى قام بها إلى بروكسل مؤخراً، أهمية زيادة الاستثمارات الأوروبية بالسوق المحلية، فضلاً عن حرص الشريك المصرى على حماية الاستثمارات الموجودة بالفعل، واحترام الاتفاقيات المشتركة مضيفاً أنه علم من شركات سياحة أوروبية اعتزامها زيادة الوفود السياحية إلى مصر، فضلاً عن زيادة حجم استثماراتها بالسوق المصرية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة