أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

‮ ‬القرارات المفاجئة والروتين وتعدد جهات الولاية علي الأراضي أهم تحديات الاستثمار العقاري


جهاد سالم
 
ساهمت السوق العقارية المصرية في لفت أنظار المستثمرين علي مستوي العالم مدعومة بارتفاع الطلب علي العقارات بجميع أنواعها سواء السكنية أو الإدارية أو التجارية أو السياحية، هذا ما أكده سعيد آل سويدين رئيس مجلس إدارة شركة النبراس للتنمية الزراعية والعقارية في حواره مع »المال«.

 
 
ورهن آل سويدين قدرة القطاع العقاري المصري علي جذب الاستثمارات الأجنبية بالدور الحكومي المنتظر لتنظيم القطاع وتشجيع الاستثمارات من خلال إزالة العراقيل التي تواجه المستثمر الأجنبي.
 
واستعرض رئيس مجلس إدارة النبراس للتنمية الزراعية والعقارية، التي تعمل في السوق المحلية برأسمال إماراتي %100، أهم المشكلات التي تواجه القطاع العقاري وعلي رأسها تعدد الجهات صاحبة الولاية علي أراضي الدولة إضافة إلي الروتين وطول فترة استخراج التراخيص وكثرة الموافقات المطلوب الحصول عليها لإقامة المشروعات إضافة إلي القرارات المفاجئة التي تصدرها الدولة.
 
وطالب آل سويدين مجلس الوزراء باتخاذ الإجراءات اللازمة لتسهيل عمل المستثمرين بالقطاع العقاري المصري، وضمان استثماراتهم، حيث إنه علي الرغم من ارتفاع الفرص الاستثمارية بمصر علي مثيلاتها بدول المنطقة العربية فإن عدم وضوح الرؤي حول مستقبل السوق يقلل من قدرتها علي جذب الاستثمارات الأجنبية.
 
واستنكر آل سويدين عدم وضوح الجهة صاحبة الولاية علي الأراضي، التي تتنوع ما بين المحافظات ووزارة الإسكان وهيئة التنمية السياحية، إضافة إلي الاشتراطات المعقدة التي يتطلبها استخراج تراخيص البناء، التي يتمثل أهمها في الحصول علي موافقات وزارتي البيئة والدفاع المدني والإسكان وغيرهما.
 
ولفت رئيس مجلس إدارة النبراس، إلي أنه علي الرغم من قدرة القطاع علي تحقيق هوامش أرباح عالية فإن الروتين يدفع إلي تقليل نسبة الربح، حيث إن الأموال المستثمرة تحتاج إلي وقت طويل لبدء تحصيل الأرباح متأثرة بتأخر عمليات البدء في تنفيذ المشروعات.
 
وعلي صعيد متصل، أشار آل سويدين إلي حالة الترقب التي تشهدها السوق العقارية لجذب مزيد من رؤوس الأموال الأجنبية التي دفعت إليها أزمة »مدينتي«.
 
ووصف »بطلان أرض مدينتي« بالضربة التي من شأنها تقليص حجم الاستثمارات الأجنبية بالسوق المحلية، حيث إن أي مستثمر أجنبي يسعي للتوسعات الخارجية، يضع في أولوياته حجم المخاطرة ومدي الضمانات التي تدفع بها الحكومات للاستثمارات الأجنبية.
 
واعتبر آل سويدين أن موقف الحكومة في التعامل مع بيع أرض مدينتي خلال الفترة المقبلة، الحد الفاصل لإعادة ثقة المستثمرين في السوق المصرية، التي اهتزت بصورة كبيرة.
 
وعن عوامل الجذب التي دفعت الشركة للتوجه للسوق المصرية، قال آل سويدين، إن مجموعة النبراس أعدت دراسات تفصيلية حول مستقبل الاستثمار في مصر وسوريا قبل دخولها السوق المصرية.
 
وأضاف: إن الاستقرار الأمني وارتفاع الطلب علي العقارات نتيجة زيادة التعداد السكاني، أهم العوامل التي رشحت السوق المصرية، إضافة إلي انخفاض أسعار الأراضي في مصر مقارنة بدول المنطقة.
 
وأوضح رئيس مجلس النبراس للتنمية الزراعية والعقارية، أن ا لشركة تعتزم تركيز نحو %70 من استثماراتها بالسوق العقارية المصرية، إضافة إلي البحث عن الفرص الاستثمارية المتاحة في بعض الدول الأخري، التي تتمتع بارتفاع الطلب علي العقار.
 
ورشح آل سويدين الاستثمار العقاري السكني لجذب الحصة الأكبر من استثمارات شركة النبراس، خاصة شريحة الإسكان المتوسط وفوق متوسط نتيجة ارتفاع الطلب علي هذه النوعية من الوحدات.
 
ولفت إلي أن حجم أعمال الشركة بالسوق المصرية تجاوز الـ240 مليون دولار، يتوزع بين الاستثمار: العقاري السكني والتجاري والسياحي إضافة إلي التنمية الزراعية.
 
وتمتلك شركة النبراس ما يقرب من 7 آلاف فدان استصلاحاً زراعياً تتوزع بواقع 5 آلاف فدان بمحافظة بني سويف إضافة إلي 2000 فدان بمحافظة أسيوط.
 
وتعتزم الشركة توسيع محفظتها من الأراضي خلال الفترة المقبلة من خلال دراسة طروحات أراضي التنمية الصناعية إضافة إلي بحث فرص المشاركة في السوق.
 
ولفت آل سويدين إلي أن الشركة تعكف حالياً علي إعداد دراسات حول طروحات الأراضي من قبل وزارة الإسكان ووزارة التجارة والصناعة تمهيداً لضخ استثمارات جديدة.
 
وتوقع وصول حجم استثمارات الشركة خلال السنوات الـ3 المقبلة لنحو 3 مليارات جنيه، سيتم ضخها في تطوير الأراضي المملوكة للشركة، التي تقدر بنحو 20 فداناً.
 
وتتوزع الأراضي المملوكة للشركة بواقع 14 فداناً بالإسكندرية حصلت عليها الشركة مؤخراً وتعتزم استقلالها في إقامة مشروعين الأول مشروع سكني علي مساحة 13 فداناً بتكلفة مبدئية 2 مليار جنيه، إضافة إلي مجمع إداري بتكلفة 120 مليون جنيه، ومن المنتظر البدء في تنفيذها خلال الربع الأول من 2011.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة