أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

خصائص إدارة المخاطر بـ»التداول الإلكتروني‮« ‬ترجح ارتفاع مستخدميه في‮ ‬2011


أحمد الشاذلي
 
بدأ العديد من شركات السمسرة مؤخراً، في إجراء عمليات تطوير موسعة لأنظمة التداول الإلكتروني الخاصة بها، من خلال إضافة عدد من الخصائص الجديدة، التي تدعم قدرة المستثمرين علي تحجيم المخاطرة الخاصة بالتداول المباشر دون سمسار، كما اتجهت شركات السمسرة، التي لم تفعل بعد هذه الآلية، للتعاون مع كبري المؤسسات التكنولوجية العالمية لاستحداث أنظمة تداول إلكتروني متقدمة لمواكبة التطور الراهن في هذا النشاط، الذي من المرجح أن يتصدر قائمة الخدمات، التي تقدمها شركات السمسرة خلال الفترة المقبلة.

 
وقد أثار الاهتمام المتزايد بدعم أنشطة التداول الإلكتروني بالسوق المحلية العديد من التساؤلات الخاصة، بمدي جدوي الأنظمة الجديدة والخصائص المستحدثة في رفع درجة الاعتماد علي أنشطة التداول الإلكتروني خلال الفترة المرتقبة، كبديل لآليات الاستثمار التقليدية، بالإضافة إلي الوقوف علي مدي تأثير هذه الخصائص علي القرارات الاستثمارية للمتعاملين.
 
وكانت كل من المجموعة المالية »هيرمس« وشركة »عربية أون لاين«، قد طورا نظام التداول الإلكتروني مؤخراً، ليضم عدداً من الخصائص الجديدة، علي غرار خاصية الأوامر المشروطة، التي تتيح للعميل وضع أمر للنظام، يتم تفعيله بصورة أوتوماتيكية بمجرد حدوث شرط معين يقوم العميل بتحديده، بالإضافة إلي خاصية »IF - DONE «، التي تسمح للعملاء بوضع أمر واحد يعقبه تنفيذ أمرين متلاحقين، فضلاً عن ادخال خاصية جديدة تسمي بـ»GAIN PROFIT OR STOP LOSS «، التي تمكن العميل من وضع سعرين للسهم، يمثلان الحد الأقصي لجني الأرباح أو إيقاف الخسائر، بالإضافة إلي أمر »Order.Cancel.Order «، هو أمر يلغي أمراً، بشرط أن يكون نوع الأمرين واحداً سواء بالشراء أو بالبيع، وغيرها من الخدمات.
 
وأكد الخبراء أن قيام شركات السمسرة بتطوير نظام التعامل الخاص بالتداول الإلكتروني، سيكون له تأثير إيجابي علي جذب مزيد من العملاء إلي هذه الشركات، حيث تستطيع الشركات من خلاله الوصول إلي المناطق الجغرافية البعيدة، التي لا تتمكن هذه الشركات من  الوصول إليه، خاصة في ظل عدم قدرة الشركات علي التوسع بافتتاح فروع جديدة لها، نظراً لارتفاع تكلفتها وانخفاض أحجام التداول بالبورصة المصرية، الذي أثر بالسلب علي إيرادات هذه الشركات.
 
ولفت الخبراء إلي أن إضافة بعض الأوامر الذكية لنظام التداول الإلكتروني الخاص بشركات السمسرة، من شأنه أن يعظم أرباح عملائها أو علي الأقل أن يحد من الخسائر المحتملة، وهو ما يمكن العملاء من تحجيم المخاطر الاستثمارية التي تواجههم، مما ينعكس إيجاباً علي دعم ثقة المتعاملين في قدراتهم علي إدارة المخاطر المختلفة الناتجة عن عدم استقرار السوق.

 
وتوقع الخبراء أن تزداد نسبة مستثمري التداول الإلكتروني من إجمالي عدد مستثمري سوق المال خلال الفترة المقبلة، خاصة مع زيادة أعداد الشركات، التي تقوم بتقديم هذه الخدمة لعملائها محاولة منها للحفاظ علي حصتها السوقية أو زيادتها، بالإضافة إلي قيام الشركات الأخري بتطوير هذه الخدمة، لافتين إلي أن المشكلة تكمن في أن نسبة المتعاملين بالتداول الإلكتروني بالسوق المصرية، لا تتجاوز الـ%20 بالوقت الحالي، أغلبهم من المستثمرين الأفراد.

 
في هذا الإطار، قال هشام توفيق، رئيس مجلس إدارة »عربية أون لاين« للتداول الإلكتروني، إن قيام بعض شركات السمسرة بتطوير الأنظمة الخاصة بها، عن طريق إضافة بعض الخصائص الجديدة، مثل خاصية الأوامر المشروطة، التي يقوم العميل من خلالها بوضع شرط معين لتنفيذ العملية الخاصة به، مثل وصول المؤشر إلي مستوي معين من النقاط، ينعكس بالإيجاب علي جذب شرائح جديدة من العملاء لدي هذه الشركات، خاصة العملاء الذين لا يمتلكون الوقت الكافي لمتابعة شاشة البورصة بصورة مستمرة.

 
وأضاف أن تطوير نظام التداول الإلكتروني، عن طريق إضافة خاصية »IF - DONE «، الذي يتيح للعميل اعطاء أمر يتبعه تنفيذ أمرين متلاحقين، يتيح للعملاء تنفيذ عدد عمليات أكبر من السابق، حيث يستطيع العميل تنفيذ عدد من الأوامر المتلاحقة بسهولة، لافتاً إلي أن هناك عدداً من الأدوات الجديدة، التي تمت إضافتها تستطيع أن تحد من حجم المخاطر، التي تواجه العملاء، ضارباً مثالاً بخاصية »GAIN PROFIT OR STOP LOSS «، حيث يقوم العميل بتحديد سعرين للسهم الذي بحوزته، متمثلة في وضع حد أقصي لجني الأرباح، وحد أدني لإيقاف الخسائر، وهو ما ينعكس علي مزيد من الثقة لدي المستثمرين المتعاملين بهذا النظام.

 
وأشار رئيس مجلس إدارة شركة عربية أون لاين للتداول الإلكتروني، إلي أن تزويد النظام الخاص بالشركات، بمزيد من المعلومات، عن طريق ادخال الجرافات والرسوم البيانية في نظام التداول، مما يزيد من قدرة المستثمرين علي وضع السياسة الاستثمارية المناسبة لتحقيق أهدافه، في ضوء المعلومات المتاحة عن السوق، لافتاً إلي أهمية قيام شركات السمسرة بتقديم مستوي معقول من الخدمات لعملائها.

 
وأكد أن تطوير الشركات للتداول الإلكتروني، يرجع إلي توجه شركات السمسرة لإعادة رسم استراتيجيتها التوسعية، عن طريق تكثيف الاعتماد علي فتح مزيد من فروع التنفيذ فقط، التي تتسم بانخفاض التكلفة، مقارنة بالفروع التقليدية التي تحتاج إلي تكاليف مرتفعة ومزيد من الوقت لإنشائها.

 
ونوه إلي قيام شركته بإطلاق الإصدار الجديد، من خاصية الأوامر المشروطة، التي كانت قد طبقتها منذ عام، بالإضافة إلي تزويد الموقع الخاص بالشركة بشاشة »mist « حتي يتسني لعملاء الشركة المتابعة اللحظية للأسهم.

 
من جانبه، أوضح رأفت الأشقر، العضو المنتدب بشركة الأهلي للسمسرة، أن قيام شركات السمسرة بتطوير الأنظمة الخاصة بالتداول الإلكتروني، عن طريق إضافة بعض الـ»options « الجديدة، التي لم تكن موجودة من قبل، من شأنه أن يجذب مزيداً من العملاء لهذه الشركات، نظراً لما يتميز به التداول الإلكتروني من الشفافية والكفاءة.

 
وقال إن تطوير شركات السمسرة بأنظمة التداول الإلكتروني بها في هذا التوقيت، يأتي في إطار محاولة هذه الشركات الحفاظ علي الحصة السوقية لها، ورغبتها في مزيد من الانتشار الجغرافي داخل مصر وخارجها، نظراً لعدم قدرة الشركات علي التوسع، عن طريق تأسيس فروع جديدة، في ظل انخفاض أحجام التداول، التي لا تتجاوز حاجز الـ500 مليون جنيه في بعض الأحيان، وهو ما يؤثر بالسلب علي إيرادات هذه الشركات.

 
وأكد أن إضافة مزيد من الخواص للتداول الإلكتروني الخاص بالشركات، من شأنه أن يعطي مزيداً من الثقة لدي المستثمرين، نظراً لكونه يدير المحفظة الاستثمارية الخاصة به بنفسه، معتمداً علي المعلومات والتحليلات التي تتيحها له شركة السمسرة، مشدداً علي ضرورة أن يكون هذا المستثمر يتسم بالنضوج الاستثماري.

 
وأشار العضو المنتدب بشركة الأهلي للسمسرة، إلي أن أهم المشكلات التي تواجه الشركات لجذب مزيد من العملاء إليها في الوقت الحالي، تتمثل في عدم ثقة المستثمرين في السوق، نظراً لعدم استقرارها بالرغم من انخفاض القيمة السوقية لأغلب الأسهم عن القيمة العادلة لها، لافتاً إلي لجوء أغلب المستثمرين إلي سلوك المضاربة وليس الاستثمار طويل الأجل، وهو ما يزيد الأمور تعقيداً.

 
وأكد أن مدي استفادة هذه الشركات من إضافة مزيد من الخدمات إلي نظام التداول الإلكتروني، يرتبط بزيادة أعداد العملاء، الذين يستطيعون التعامل مع التكنولوجيا، حيث يقتصر استخدام التداول الإلكتروني علي فئة معينة من العملاء، مشيراً إلي أن نحو %80 من المستثمرين يفضلون التعامل في السهم بيعاً وشراءً، عن طريق التعامل مع السماسرة، غير أنه توقع أن يزداد المتعاملون بالتداول الإلكتروني خلال الفترة المقبلة.

 
من جانب آخر، أوضح أيمن حامد، العضو المنتدب بشركة »النعيم« لتداول الأوراق المالية، أن إضافة مزيد من الخيارات علي نظام التداول الإلكتروني الخاص بها، يعطي مزيداً من المرونة، وتوفير الوقت لعملائها، لإضافة الأوامر بالبيع أو بالشراء، التي يرغبون في تنفيذها، مما يعمل علي جذب مزيد من العملاء للشركة، والحفاظ علي الحصة السوقية للشركة أو العمل علي زيادتها.

 
وقال إن زيادة عدد الأدوات المتاحة لعملاء الشركة، مثل إضافة خاصية الأوامر المشروطة أو »IF - DONE «، أو تزويد العملاء بمزيد من المعلومات، عن طريق إضافة الجرافات والرسوم البيانية، بما يمكن المستثمرين من إدارة محافظهم الاستثمارية بالشكل المطلوب، وهو ما ينعكس علي اعطاء مزيد من الثقة للمستثمرين ودخول شرائح جديدة من المتعاملين، بما يزيد من أحجام التداول في السوق بوجه عام.

 
وأشار إلي أن أهم المشكلات، الي قد تقف عائقاً أمام بعض الشركات لتطوير أنظمتها، هي أن التداول الإلكتروني، لا يناسب الكثير من المسثتمرين، نظراً لتفضيله التعامل في الأسهم بيعاً وشراءً، عن طريق السمسار، وذلك علي الرغم من ارتفاع قيمة العمولة بالفروع التقليدية عنها، باستخدام التداول الإلكتروني، لافتاً إلي أن شريحة المتعاملين الأفراد، خاصة ذات الملاءة المالية المرتفعة، هم الذين يفضلون التعامل بنظام التداول الإلكتروني.
 
وقال أسامة مراد، العضو المنتدب بشركة »آراب فينانس« لتداول الأوراق المالية، إن لجوء الشركات في الوقت الحالي لتطوير أنظمتها الخاصة بالتداول الإلكتروني، عن طريق مزيد من الـ»options «، يهدف إلي جذب مزيد من العملاء إليها، وذلك في محاولة منها للحفاظ علي حصتها السوقية أو العمل علي زيادتها، في ظل عدم قدرتها علي التوسع، عن طريق افتتاح مزيد من الفروع.
 
وتوقع أن ينعكس تطوير النظام الخاص بالتداول الإلكتروني علي السوق بشكل عام، عن طريق زيادة حجم السوق، سواء داخل مصر أو خارجها بالوصول للعملاء الموجودين بمناطق جغرافية بعيدة، التي لا يمكن للشركات افتتاح فروع تقليدية بها، وهو ما يؤدي إلي زيادة السيولة الموجودة بالسوق، والعمل علي زيادة كفاءتها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة