أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

استثمارات المؤسسات المالية للتنمية أفضل البدائل المرشحة لدول القارة السمراء


أكد ممثلو شركات الاستثمار المباشر العالمية المشاركون في مؤتمر »سوبر ريترن 2010« ألذي أتتم أعماله الأسبوع الماضي أنه علي الرغم من وجود عدة عوائق تقف حائلا أمام دخول استثمارات صناديق الملكية الخاصة إلي أفريقيا، فإن المؤسسات المالية للتنمية »DFIs « تعد أفضل الكيانات التمويلية المتلائمة مع مقومات الدول الأفريقية.

 
جاء ذلك خلال جلسة مناقشة دور المؤسسات المالية للتنمية في تطوير الدول الأفريقية، والتي شارك بها باربرا بريرتون مدير صناديق استثمار بشركة OPIC ، وماري هيلين لويسون رئيس قطاع الاستثمار المباشر بشركة PROPARCO ، وستيفن داوسن رئيس شركة JACANA VENTURE PARTNERSHIP .

 
وأكد المشاركون أن المؤسسات المالية للتنمية لديها القدرة علي مواجهة عوائق الاستثمار في أفريقيا، وحددوا اهمها في صعوبة الحصول علي معلومات عن الشركات الأفريقية الأمر الذي يعتبر محور عمل صناديق الاستثمار المباشر.

 
كما أكد البعض أن ضعف الناتج المحلي للدول الأفريقية يعتبر احد اهم العناصر التي تعوق دخول الاستثمارات الاجنبية، وفي الوقت نفسه اعترض البعض الاخر علي ذلك مؤكدين أنه لا يمكن وصف الدول الأفريقية بضعف الناتج المحلي الإجمالي، في ظل تباين الناتج المحلي لتلك الدول الذي ينمو بمعدلات جيدة في بعض الدول في حين يتضاءل في دول أخري.

 
ومن جهتها أوضحت باربرا بريرتون، مدير صناديق استثمار بشركة »OPIC «، أن المؤسسات المالية للتنمية تقوم باستثماراتها من خلال صناديق الاستثمار المباشر نظرا لأن هذا الأمر يتيح لها امكانية الوصول لاكبر عدد ممكن من الشركات والمستثمرين، مما يسهل عليها الوصول لاهدافها التنموية المتمثلة في تطوير الشركات في البلاد التي تستثمر بها.

 
كما لفتت بريرتون إلي اهمية اختيار المؤسسات المالية للتنمية صناديق الاستثمار التي تتميز بادارات محترفة علي درجة عالية من الخبرة والكفاءة، مؤكدة أن تحقيق عوائد جيدة للصناديق مرهون بحسن الادارة، ومن ثم يجب أن تهتم المؤسسات المالية للتنمية بتحقيق عوائد جيدة لكي تتمكن من اعادة توظيفها في أهدافها التنموية.

 
ورأت مدير صناديق استثمار شركة »OPIC « أن صعوبة الحصول علي معلومات عن الاوضاع المالية للشركات يعد احد اهم عوائق الاستثمار في أفريقيا، نظرا لأن غياب المعلومات تترتب عليه زيادة معدل المخاطرة كما ينتج عنه إحجام بعض الصناديق عن الاستثمار في أفريقيا، بسبب تخوفهم من توظيف اجزاء من أموالهم في الشركات مجهولة نسبيا.

 
ومن جهتها حددت ماري هيلين لويسون رئيس قطاع الاستثمار المباشر بشركة PROPARCO عدداً من العوامل التي حالت دون زيادة استثمارات شركتها بأفريقيا، تأتي في مقدمتها الازمة المالية العالمية التي قيدت تحركات بعض شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا، فضلا عن ضعف الناتج المحلي الاجمالي للعدد كبير من الدول الأفريقية مما يقلل من الجدوي الاقتصادية للاستثمار المباشر في أفريقيا، علاوة علي المخاطر السياسية بسبب عدم استقرار الاوضاع الحكومية في العديد من الدول الأفريقية.

 
وأكدت »لويسون« أن المؤسسات المالية للتنمية لديها القدرة علي مواجهة عوائق الاستثمار في أفريقيا المشار اليها، نظرا لخبرتها في الاستثمار بالاسواق الناشئة.

 
ولفتت رئيس قطاع الاستثمار المباشر في شركة »PROPARCO « إلي أن شركتها تقوم بالاستثمار في »صناديق الصناديق« التي تستثمر بدورها في عدة دول، إلا أنها في الوقت نفسه لا تستثمر في أفريقيا بسبب عدم معرفة الشركة بمقومات الاستثمار في القارة.

 
ومن جانبه أوضح ستيفن داوسن، رئيس شركة JACANA VENTURE PARTNERSHIP ،  أنه لا يمكن وصف الدول الأفريقية بضعف الناتج المحلي الاجمالي، في ظل تباين الناتج المحلي لتلك الدول الذي يرتفع ليصل لمعدلات جيدة في بعض الدول في حين يتضاءل في دول أخري.

 
وتوقع داوسن زيادة استثمارات شركة JACANA VENTURE PARTNERSHIP في الدول الأفريقية مع تحسن الاوضاع الاقتصادية العالمية وانهاء أثار الازمة المالية العالمية بالكامل.

 
وأشار داوسن إلي وجود بعض العوامل التي تقلل من العائد المنتظر علي الاستثمار المباشر في الدول الأفريقية مثل تقلب أسعار العملة، والمخاطر السياسية مما ترتب عليه احجام عدد كبير من مديري الصناديق عن الاستثمار في الدول الأفريقية، حيث لا يقبل مديرو الاستثمار في العالم بتحقيق عائد علي الاستثمار أقل من %25، في حين لا يتعدي معدل العائد علي الاستثمار في دولة مثل جنوب أفريقيا %18 فقط، مما يترب عليه توجيه أغلب مديري صناديق الاستثمار المباشر أموالهم لدول اخري ترتفع بها العوائد علي الاستثمار مثل بريطانيا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة