بورصة وشركات

دعوات إلي تفعيل الدور الترويجي للحكومات لجذب الاستثمار المباشر


ناقشت جلسة »كيفية زيادة الاستثمار المباشر في أفريقيا التي انعقدت خلال اليوم الثالث لفاعليات مؤتمر »سوبر ريترن« للاستثمار المباشر بالدول الافريقية، العديد من المحاور المتعلقة بمدي جاذبية السوق الافريقية للاستثمار الأجنبي المباشر، فضلاً عن أهم العوامل المطلوب تحقيقها لضمان تحقيق عوائد جيدة لصناديق الاستثمار.

 
وشارك بالجلسة دانيل شونفيلد، نائب رئيس مجلس إدارة شركة »HAMILTON LANE « و بارتريكا دينين ،مدير ادارة الاستثمار المباشر بشركة »SIGULER GUFF «، بالإضافة إلي جانوز هيث، مدير ادارة الاستثمار المباشر بشركة »CAPITAL DYNAMICS «.

 
وحدد المشاركون عدداً من أبرز التحديات التي تواجه صناديق الاستثمار المباشر، يأتي علي رأسها صعوبة الوصول للعديد من الفرص الاستثمارية الجيدة نظراً لندرة المعلومات المتاحة عنها، بالاضافة إلي زيادة معدلات الفساد والذي يؤدي بدوره إلي ارتفاع تكلفة الاستثمار،فضلاً عن تعقيد القوانين الخاصة بالاستثمار في كثير من الدول الافريقية مما يؤدي إلي زيادة المدة المستغرقة لاستخراج التراخيص اللازمة، وطالب المشاركون بضرورة وجود عدد من مديري الاستثمار يتمتعون بكفاءة عالية لادارة الاستثمارات رابطين بين تحقيق عوائد جيدة من هذه الاستثمارات ووجود مديري استثمار أكفاء.

 
وأكد المشاركون وجود العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة والتي تحظي بفرص كبيرة للنمو خلال الفترة المقبلة، وذلك في عدد القطاعات المهمة الموجودة بالقارة مثل الرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية، إلا أنهم أكدوا أن جهل صناديق الاستثمار المباشر العالمية بتلك الفرص يعد أهم الأسباب الرئيسية وراء انخفاض حجم الاستثمار الاجنبي في أفريقيا، مطالبين الحكومات الافريقية باتخاذ الخطوة الأولي للترويج لتلك الفرص.

 
من جانبها أكدت باترييكا دينين العضو المنتدب، لشركة »SIGULER GUFF « أن اتخاذ قرار اقتحام السوق الافريقية عن طريق ضخ عدد من الاستثمارات يعتبر قراراً صعباً للغاية علي مدير الاستثمار في ظل وجود عدد من الدول المنافسة للدول الافريقية مثل الصين والبرازيل والهند والتي يوجد بها العديد من الفرص الاستثمارية الجيدة وتمتلك فرصاً كبيرة للنمو مع انخفاض عنصر المخاطرة مقارنة بالقارة الافريقية.

 
وأضافت باتريكا أن هناك العديد من الفرص الاستثمارية الكبيرة بالدول الأفريقية باعتبارها دولاً ناشئة، غير أنها أكدت أن الشركات متعددة الجنسيات تستطيع أن تكتشف هذه الفرص وتستفيد منها، وبصفة خاصة الشركات التي تنتج سلعاً تعتمد علي التعداد السكاني الكبير الأمر الذي يعد أبرز مميزات دول القارة.

 
وأشار مدير إدارة الاستثمار المباشر بشركة »SIGULER GUFF « إلي تجاهل أغلب صناديق الاستمار المباشر هذه المنطقة المهمة من العالم علي الرغم من تمتعها بسوق كبيرة وواعدة، لافتة إلي وجود عدد من الفرص الاستثمارية الكبيرة بالعديد من القطاعات في القارة الافريقية من أهمها قطاعا الرعاية الصحية والتعليم والتي من الممكن أن تحقق عوائد جيدة قد تتجاوز نسبة الـ%15.

 
فيما قال دانيل شونفيلد، نائب رئيس مجلس ادارة شركة »HAMLITON LANE « إن إحجام أغلب صناديق الاستثمار عن الاستثمار في افريقيا يرجع بالأساس إلي جهل كثير منها بطبيعة الفرص الاستثمارية الموجودة بالقارة، مضيفا أن هناك نقصاً شديداً في المعلومات المتاحة عن الفرص الاستثمارية في دول القارة، لافتا إلي أن أهم التحديات التي تواجه القارة هي الانطباع السيئ لدي عدد من مديري الاستثمار عنها، حيث يعتبرون أن أي حدث يقع في مكان ما بالقارة سيؤثر علي أفريقيا بالكامل.

 
وأضاف دانيل أن هناك عدداً من التحديات التي تواجه صناديق الاستثمار عند رغبتهم في ضخ استثماراتها بالقارة الافريقية، ومن أهمها تزايد معدلات الفساد التي تؤدي إلي ارتفاع تكلفة الاستثمار بالاضافة إلي تعقيد القوانين الخاصة بالاستثمار في العديد من الدول الافريقية، مما يؤدي إلي زيادة المدة المستغرقة لاستخراج التراخيص، وهو ما يزيد من صعوبة الاستثمار في هذه الدول.

 
وأشار نائب رئيس مجلس ادارة شركة »HAMLITON LANE « إلي أهمية وجود مديري استثمار محترفين للتعامل مع الاستثمارات الموجهة لدول القارة الافريقية لأن ذلك من شأنه تحقيق نتائج علي هذه الاستثمارات، داعياً إلي أهمية أن تتخذ الدول الافريقية خطوة نحو تشجيع مديري الاستثمار علي الاستثمار بها عن طريق تخفيف القيود والشروط المعمول بها حالياً.

 
ومن جهته أكد جانور هيث، مدير إدارة الاستثمار المباشر بشركة »CAPITAL DYNAMICS « ضرورة وجود مديري استثمار مباشر يتمتعون بكفاءة عالية في افريقيا لكي يقوموا بادارة استثمارات المؤسسات الراغبة بالاستثمار في دول القارة الافريقية، خاصة أن جهل أغلب مديري الاستثمار بمقومات الدول الافريقية يقف عائقا أمام دخول الاستثمارات الاجنبية.

 
وأكد هيث أن صناديق الاستثمار المباشر يجب أن تتبع سياسة استثمارية تقوم علي تنويع استثماراتها بين عدد كبير من الدول بغرض تقليل المخاطر، مشيراً في الوقت نفسه إلي العلاقة العكسية بين العائد والمخاطر.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة