اقتصاد وأسواق

الصناع‮: ‬سرعة إصدار الموافقات تدعم استثمارات قطاع الغزل والنسيج


محمد ريحان
 
أكد عدد من أصحاب مصانع النسيج والملابس الجاهزة، أن الاسراع بإصدار الموافقات والتراخيص الصناعية ضروري جداً، لدعم استثمارات القطاع خلال المرحلة الراهنة، وهو ما سينعكس علي زيادة الإنتاج، وبالتالي زيادة معدلات تصدير القطاع.

 
 
 مجدى طلبة 
وشددوا علي ضرورة تذليل جميع المعوقات، التي تقف في وجه صناعة الغزل والنسيج خلال المرحلة الراهنة، خاصة فيما يتعلق بطول إجراءات إصدار الموافقات والحصول علي رخص التشغيل، والسجل الصناعي، بالإضافة إلي مشاكل نقص العمالة وارتفاع أسعار الغزول.
 
كان عمرو عسل، رئيس هيئة التنمية الصناعية، قد أكد الأربعاء الماضي، أن عدد الموافقات، التي تم إصدارها خلال شهر أكتوبر في قطاع الغزل والنسيج، بلغ نحو 10 موافقات بإجمالي استثمارات 282.4 مليون جنيه، وإنتاجها السنوي 325.9 مليون جنيه وأجورهم السنوية 10.5 مليون جنيه، وتوفر 1245 فرصة عمل، موضحاً أن هذا الاتجاه يأتي في إطار خطة وزارة التجارة والصناعة، لسرعة إصدار الموافقات للمشروعات الصناعية، وإصدار السجل الصناعي للمشروعات التي بدأت الإنتاج.
 
قال مجدي طلبة، عضو غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، رئيس مجلس إدارة شركة كايرو قطن سنتر، إن مصر مهيأة بشكل كبير لاستقبال العديد من الاستثمارات في قطاع الصناعات النسيجية.
 
ولفت إلي أهمية سرعة إصدار الموافقات اللازمة لبدء إنتاج المصانع، لا سيما أن الحصول علي هذه الموافقات يتطلب وقتاً كبيراً، الأمر الذي يعد عنصر طرد للاستثمارات المحلية والعالمية.
 
وأكد »طلبة« أنه علي الرغم من أن مصر مؤهلة لاستقبال المزيد من الاستثمارات في مجال الغزل والنسيج، فإن هذا القطاع يواجه عدداً من المشكلات، أهمها نقص العمالة اللازمة للمصانع، وكذلك عدم وجود قاعدة بيانات حقيقية وسليمة والبيروقراطية وبطء الإجراءات، وارتفاع أسعار الأراضي.
 
وأشار إلي أهمية الاسراع بطرح الحلول لهذه المشاكل الكبيرة لجذب الاستثمارات الأجنبية والمحلية، مؤكداً أن بقاء هذه المشاكل كما هي سيكون بمثابة عائق أمام جذب أي استثمارات.
 
قال محمد نجيب، عضو غرفة صناعة النسيج باتحاد الصناعات، رئيس مجموعة مصانع »نجيب تكس«، إن سرعة إصدار الموافقات سيكون لها مردود إيجابي علي معدلات الاستثمار في قطاع الغزل والنسيج خلال المرحلة الراهنة.
 
وأشار إلي أن ضخ استثمارات جديدة لزيادة الإنتاج، أهم آليات دعم استراتيجية التصدير ومضاعفة الصادرات إلي 200 مليار جنيه خلال عام 2013.
 
وطالب الحكومة بضرورة تقديم جميع أشكال الدعم لمصانع الغزل والنسيج خلال المرحلة الراهنة، من أجل تمكينها من مواصلة نشاطها، لا سيما في ظل مواصلة أسعار الغزول ارتفاعاتها ووصولها إلي نحو 28 ألف جنيه للطن.
 
وأكد عادل العزبي، عضو غرفة الصناعات النسيجية سابقاً، نائب رئيس الشعبة العامة للمستثمرين، أن غالبية المصانع الحاصلة علي موافقات مؤخراً من هيئة التنمية الصناعية، تخص الغزل والنسيج وليس الملابس الجاهزة، كما أن أرقامها مرتفعة وتصل إلي 280 مليون جنيه.
 
وأشار إلي أن السوق المحلية، لديها الكثير من المزايا النسبية لجذب الاستثمارات الخارجية، أهمها دخول مصر في اتفاقيات تجارية ذات المزايا التصديرية مع عدة دول، مما يمكن المصدرين من دخول أسواق هذه الدول دون رسوم جمركية.
 
وفيما يتعلق بالمشاكل المواجهة للقطاع أكد أهمية الاسراع بإصدار الموافقات اللازمة لبدء التشغيل، وكذلك إصدار السجلات الصناعية بشكل سريع، بما يضمن بدء الإنتاج وزيادة التصدير إلي الخارج، مطالباً بالقضاء علي البيروقراطية الموجودة في بعض الجهات الحكومية.
 
يذكر أن صادرات قطاع الغزل والنسيج، بلغت العام الماضي نحو 2.8 مليار جنيه، ومن المستهدف وصولها إلي 4.8 مليار جنيه خلال عام 2013، وفقاً لاستراتيجية مضاعفة الصادرات إلي 200 مليار جنيه عام 2013.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة