أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الانســـحاب هـــو الحــــــل


إيمان عوف
 
أثار قرار انسحاب جماعة الإخوان المسلمين وحزب الوفد، من جولة الإعادة في الانتخابات البرلمانية، حالة من الحراك داخل الأوساط السياسية، خاصة لدي الداعين للمقاطعة منذ البداية، ومنهم الجمعية الوطنية لتغيير، وحركة كفاية، وحزب الكرامة، وحزب الغد، الأمر الذي طرح العديد من التساؤلات حول مصير الحركة السياسية في مصر خلال الفترة المقبلة، بعد استئثار الحزب الوطني بالحياة السياسية.

 
أكد الدكتور عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة »كفاية«، أن انسحاب الوفد والإخوان من جولة الإعادة قرار إيجابي، لكن جاء متأخراً، معللاً ذلك بأن المشاركة في الانتخابات البرلمانية من بدايتها ساهمت في اضفاء شرعية زائفة علي النظام.
 
وأشار »قنديل« إلي أن قرار الانسحاب يعد بمثابة الطلقة الأخيرة في شرعية النظام السياسي، لا سيما أن إغلاق باب الانتخابات أمام الإخوان وأحزاب المعارضة، من شأنه أن يجمع القوي السياسية علي قلب رجل واحد، الأمر الذي من شأنه أن يقود إلي العصيان المدني.
 
وأوضح »قنديل« أن حركة »كفاية« بالتنسيق مع عدد كبير من القوي السياسية تعتزم إعلان يوم 12 ديسمبر، يوماً احتجاجياً تحت عنوان »باطل«.
 
كما تعتزم إقامة دعوي قضائية أمام محكمة القضاء الإداري، لإبطال جميع الانتخابات، التي شهدتها مصر منذ عام 2007، مشيراً إلي أن إغلاق باب الانتخابات أمام القوي السياسية، سوف يؤدي إلي أحد خيارين: إما العصيان المدني السلمي وإما انتشار العنف في المجتمع.
 
واعتبر الدكتور يوسف عبدالرحمن القرضاوي، منسق حملة »دعم البرادعي رئيساً«، أن قرار انسحاب الوفد والإخوان من الانتخابات صائب. لكنه يتطلب مزيداً من الشروط التي تفعله، ومن بينها اندماج هذه القوي مع قوي التغيير، والسعي إلي الارتباط بالشارع، من أجل التخلص من عبء النظام، الذي يزور إرادة المصريين لصالح استمراره في الحكم.
 
وأعرب »عبدالرحمن« عن استيائه من القوي السياسية، التي تصر علي المشاركة رغم التزوير الممنهج، الذي مارسته الحكومة في الانتخابات البرلمانية، موجهاً دعوة إلي جميع القوي السياسية للتشاور حول مستقبل الحراك السياسي في مصر خلال الفترة المقبلة.
 
من جانبه، عبر النائب السابق سعد عبود، عن ندمه لخوض الانتخابات البرلمانية، مؤكداً أن سلاح المقاطعة، كان هو الأفضل، إلا أنه لم يكن يتوقع أن يكون النظام، قد بلغ هذا الحد من التدهور، مدللاً علي ذلك بالاعتداء علي المرشحين وإغلاق اللجان باستخدام البلطجة العلنية.
 
واعتبر »عبود« أن الأحداث التي تشهدها مصر خلال الفترة الراهنة رغم فجاجتها، لكنها إيجابية لأنها ستدفع المواطنين نحو التغير السلمي.
 
ومن جانبه أكد جورج إسحق، منسق العمل الجماهيري بالجمعية الوطنية للتغيير، أن قرار »الوفد« و»الإخوان« هو رسالة لغالبية القوي السياسية المصرية وعلي رأسها الأحزاب المعارضة بأن الصفقات التي تعقدها مع النظام ليست هي طريق التغيير، لأن الطريق الوحيد للتغيير هو العصيان المدني بهدف الضغط علي النظام السياسي لإقرار حقوق المصريين وتعزيز الديمقراطية.
 
وأشار »إسحق« إلي أن عودة »الإخوان« إلي »الوطنية للتغيير« ومعهم الكثير من شباب الأحزاب سواء كانوا من »الوفد« أو »التجمع« أو »الناصري« سوف يؤدي إلي اجتماع القوي السياسية في طريق واحد، وسيدفع إلي الطريق الصحيح للتغيير.
 
وصرح »إسحق« بأن هناك لجنة طوارئ تعمل بين  الوطنية للتغيير بالتنسيق مع سائر القوي السياسية، لدراسة الوضع السياسي في مصر خلال الفترة المقبلة، بهدف اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة تعنت النظام السياسي.
 
وأكد »إسحق« أنه من ضمن الآليات المطروحة علي الأجندة هو اللجوء للقضاء الدولي، وحض المواطنين علي العصيان المدني، من خلال تنظيم تظاهرات سياسية للاعتراض علي الانتخابات والطعن في مشروعية البرلمان المقبل.
 
وأنهي »إسحق« حديثه بالتأكيد علي ضرورة أن تسعي القواعد الحزبية إلي الثورة علي قيادات الأحزاب التي سعت إلي عقد الصفقات مع النظام، وخصمت من ميزانيات الحزب لخوض انتخابات كان محكوماً عليها بالفشل منذ بدايتها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة