أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

القيادة الوفدية‮.. ‬هل تصمد أمام العاصفة؟


هبة الشرقاوي
 
جاء تولي الدكتور السيد البدوي، مقاليد السلطة في حزب الوفد عبر عملية تداول سلمي وديمقراطي لمقعد الرئيس، وما تلا ذلك من موجات متتالية من انضمام العديد من الشخصيات السياسية والعامة للحزب.. ليثير حالة من التفاؤل حول مستقبل الوفد، وصلت إلي حد تصور أن النظام السياسي المصري في سبيله إلي التطور إلي نظام الحزبين، كما هو حادث في الولايات المتحدة أو بريطانيا.

 
لكن الأحداث تطورت بعد ذلك ذلك في اتجاهات مغايرة. فمن ناحية جاءت أزمة جريدة »الدستور« لتثير حالة من الشك حول الدور الذي يمكن أن يكون قد لعبه د. »البدوي« في »تحييد« هذه الصحيفة ذات النبرة المعارضة الحادة. وقد استفحلت حالة الشك تلك مع ما أثير حول وجود صفقة خفية بين »البدوي« والحزب الحاكم في الانتخابات البرلمانية. ثم جاء القرار الذي أعلنه »البدوي« عدم المشاركة في الجولة الثانية من الانتخابات، وما تلا ذلك من تعليقات رافضة من بعض قيادات الحزب الأسلوب الفردي وغير المؤسسي الذي اتخذ به »البدوي« قراره، مما استدعي عقد اجتماع للمكتب التنفيذي الخميس الماضي، تم من خلاله اتخاذ القرار من قبل الحزب بشكل مؤسسي ورسمي.
 
وبالطبع فقد استغل معارضو »البدوي« هذه التراكمات ليضعوا عشرات الخطوط الحمراء أمام إدارة دفة حزب الليبرالية العتيد.
 
عاطف الأشموني، عضو حزب الوفد اتخذ المكتب التنفيذي قراراً بفصله بسبب تنظيمه احتجاجات عنيفة في مقر الوفد اعتراضاً علي قرار المقاطعة والذي يخوض الانتخابات في الإعادة »دائرة المطرية فئات«، أكد أن فكرة الانسحاب لن تجدي لأسباب كثيرة أولها أن القرار يجب أن يتم من خلال المكتب التنفيذي أو الهيئة العليا مثل قرار خوض الانتخابات، وليس من أي قيادة مهما كانت.
 
لكن المستشار بهاء ابوشقة، مساعد رئيس حزب الوفد المتقدم باستقالته من مجلس الشوري احتجاجا علي ما حدث في الجولة الاولي من الانتخابات، اكد ان الدكتور السيد البدوي لا ينفرد بقرارات الحزب، مؤكدا انه ضرب مثلا للسلوك الديمقراطي الحزبي. فعندما شعر بأن هناك اصواتا معارضة لاعلانه الانسحاب من الجولة الثانية للانتخابات عقد اجتماعا للمكتب التنفيذي لبحث الموضوع. وقد اتخذ المكتب قرار عدم المشاركة في الجولة الثانية، وهذا يعني ان البدوي رئيس ديمقراطي.
 
ومن جانبها، اعتبرت الدكتور اجلال رأفت، عضوة حزب الوفد، ان استقالتها السابقة من مواقعها الحزبية واستقالة العديد من الاعضاء البارزين بالحزب هي انسب رد علي ما يدور الآن، مذكرة انها اتهمت في نص استقالتها البدوي بالانفراد باتخاذ القرارات التي تضر بالحزب، معتبرة ان »البدوي« يدير الحزب بشكل فردي وخطأ ثم يحتمي بالمكتب التنفيذي بداية من موقفه من بعض النبرة الدينية التي بدأت تخالط خطاب الحزب بالتناقض مع المواطنة كمبدأ وفدي اصيل.. اضافة الي اتخاذه بعض القرارات ثم التراجع فيها ثم عقد المكتب التنفيذي لتمرير هذه المواقف.
 
وتساءلت د. إجلال: لماذا لم يدع البدوي منذ البداية لعقد المكتب التنفيذي او جمعية عمومية لاتخاذ القرار في حين انه عقد اجتماعا للمكتب التنفيذي لاظهار موقف الوفد من ازمة البدوي وادوارد في »الدستور«؟.
 
ودعا المستشار بهاء الدين ابوشقة، ليؤكد ان حالات الغضب التي تفجرت داخل الحزب لا تقلل من اسهم البدوي الذي آمن وصدق في البداية نزاهة العملية الانتخابية وافترض حسن النية.. إلا أنه اكتشف بعد ذلك بالدليل القاطع سوء نوايا الوطني بما اقترفه من تزوير، فقرر عدم مشاركة الوفد في هذه المسرحية الهزلية.
 
واعتبر »ابوشقة« ان ما حدث من محاولة زعزعة اركان الوفد انما خلفها مجموعة من الحاقدين لا نلتفت اليهم.
 
وقال الدكتور حسن بكر، استاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، إن ما يحدث داخل حزب الوفد هو سيناريو متوقع نتيجة التعارض بين قرار المقاطعة وتصورات بعض من سيدخلون جولة الاعادة من مرشحي الوفد بأن لديهم فرصاً للفوز.
 
واعتبر »بكر« انه اذا اضفنا هذه الازمة الي ما اثير عن وجود صفقات بين الوفد والحزب الحاكم وان يؤدي بالاضافة الي ازمة البدوي مع صحيفة »الدستور«، فإن ذلك كله لا يؤدي الي خصم كبير من الرصيد السياسي لرئيس الوفد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة