أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

التحسن في تحصيل أقساط التأمين مرهون بالاستقرارين السياسي والأمني





كتب ـ  أحمد رضوان

 
قال عبدالرؤوف قطب، رئيس اتحاد شركات التأمين، إن تحسن معدلات تحصيل أقساط التأمين لن يتحقق إلا بالاستقرارين السياسي والأمني، وأشار إلي أن شركات التأمين ـ كل حسب سياستها ـ بدأت التعامل مع هذه المشكلة عبر آلية جدولة الأقساط، منعاً لإلغاء الوثائق.

 
وأضاف قطب ـ علي خلفية ما كشفت عنه »المال«، أمس من تراجع في معدلات التحصيل ـ أن الموقف المالي للعملاء هو الذي يحدد طبيعة التعامل مع الأقساط المستحقة عليهم، وبالتالي تظل مشكلة التحصيل خاصة بكل شركة تأمين علي حدة، ولا توجد آلية في اتحاد الشركات للمتابعة، كما يظل الأمر تحت إشراف الرقابة المالية التي تراجع مراكز الشركات 4 مرات سنوياً.

 
وأشار قطب إلي أن موجة التباطؤ التي يمر بها الاقتصاد المحلي في الوقت الراهن، أثرت بالفعل علي رواج خدمات التأمين، في ظل تعطل قطاعات اقتصادية بكاملها مثل السياحة، وأضاف: إن عملاء هذه القطاعات يواجهون بالفعل مشكلة سيولة، وكان ذلك أحد أسباب تباطؤهم في سداد مستحقات شركات التأمين.

 
واستبعد رئيس اتحاد شركات التأمين، أن يؤثر هذا الوضع بعنف علي المراكز المالية للشركات، مشيراً إلي أنها ما زالت متماسكة، وقال إنه لا يتوقع حدوث عمليات دمج واستحواذ بين شركات التأمين في الوقت الراهن، في ظل استمرار السوق في تحقيق معدلات نمو مقبولة رغم الأحداث الأخيرة.

 
في سياق متصل، قال مسئول تأميني رفيع المستوي، إن الفترة المقبلة ستشهد موجة زيادات في رؤوس شركات التأمين، بما يتناسب مع ارتفاع الالتزامات الواقعة عليها، نتيجة نمو التعويضات بمعدلات أعلي من الأقساط، بجانب تباطؤ معدلات التحصيل التي لم تظهر فقط في فرع الممتلكات، وإنما في فروع الحياة أيضاً علي مستوي الشركات والأفراد.

 
وأضاف: إن أسعار التأمين ما زالت عند المستويات نفسها التي كانت عليها قبل الثورة، وهو مؤشر لا يتناسب مع ارتفاع حجم المخاطر في عدد من الفروع وتحديداً النقل، وأشار إلي أن أسعار التأمين يجب أن تصعد بما يتناسب مع التطورات الأخيرة في السوق.

 
كانت »المال« قد كشفت أمس، عن تراجع معدلات تحصيل أقساط التأمين بنسب تصل إلي %50 عن مستوياتها قبل الثورة، كما كشفت عن رفض عدد من شركات إعادة التأمين العالمية، سداد حصصها من التعويضات.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة