أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%8‮ ‬انخفاضاً‮ ‬في الاستثمار الأجنبي المباشر‮.. ‬العام الحالي


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
اعلنت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD ان الاستثمارات عابرة الحدود ستكون منخفضة هذا العام ايضا وإن كانت بمعدل افضل بكثير مما كانت عليه في العام الماضي.

 
 
وذكرت صحيفة »وول ستريت« ان التدفقات العالمية من الاستثمار الاجنبي المباشر من المتوقع ان تنخفض بحوالي %8 مع نهاية هذا العام بعد ان تقلصت بحوالي %43 عام 2009 و%19 عام 2008 بسبب الازمة المالية العالمية.
 
وكانت تدفقات الاستثمار الاجنبي المباشر علي مستوي العالم قد بلغت 1.1 تريليون دولار عام 2009 ولكن الانتعاش الذي ظهر في النمو الاقتصادي في العديد من دول العالم، ساعد علي زيادة هذه الاستثمارات غير ان الشركات مازالت حذرة من ضخ استثمارات ضخمة في مجالات جديدة، لاسيما مع تزايد الشكوك في قوة الانتعاش العالمي وامكانية تزايد التوترات بين الاقتصادات الكبري بسبب تصاعد حرب العملات واتباع الحمائية التجارية، بالاضافة الي تفاقم ازمة الديون السيادية في العديد من دول اليورو.
 
وجاء في تقرير OECD ان نشاط الدمج والاستحواذ العالمي الذي يشكل مكونا مهما في الاستثمار الاجنبي المباشر سيقترب من 670 مليار دولار مع نهاية عام 2010 بزيادة %6 عما سجلته في العام الماضي.
 
واذا تحقق هذا الحجم فإنها ستكون اول زيادة في هذا النشاط العالمي منذ عام 2007 بعد الانهيار الذي بلغه عام 2008 والذي وصل الي %21 وكذلك عام 2009 الذي شهد انخفاضا وصل الي %53.
 
وتري مؤسسة OECD التي تتخذ من باريس مقرا لها ان تدفقات الاستثمار الاجنبي المباشر لا يجد حتي الآن ما يحفزه مما يجعل مستواه خلال العام المقبل يعتمد اساسا علي مدي سرعة نمو الاقتصاد العالمي.
 
وبلغت تدفقات الاستثمار الاجنبي المباشر خلال النصف الاول من هذا العام علي دول OECD البالغ عددها 33 دولة حوالي 249 مليار دولار بالمقارنة مع 320 مليار دولار خلال نفس الفترة من عام 2009.
 
وبجانب نشاط الدمج والاستحواذ فإن الاستثمار الاجنبي المباشر يتخذ شكل عمليات جديدة تعرف باسم استثمارات خضراء منها اعادة استثمار الارباح الناتجة من العمليات البنكية الحالية والقروض التي تقدمها البنوك المركزية للشركات متعددة الجنسيات.
 
ويعد بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي اكبر بنك عالمي يضخ استثمارات اجنبية مباشرة في البنوك والمؤسسات العالمية من خلال برامج الطوارئ التي بلغ عددها 11 برنامجا منذ بداية ازمة الائتمان والرهن العقاري في منتصف عام 2007.
 
وكان الفيدرالي الامريكي قد ساعد بنك UBS السويسري في الحصول علي قروض امريكية في ظل آلية تمويل الاوراق التجارية بلغت 74.5 مليار دولار اي حوالي ضعف ما ناله سيتي جروب الذي حصل علي اكبر دعم فيدرالي بين البنوك الامريكية.
 
كما ضخ الفيدرالي الامريكي حوالي 47.9 مليار دولار في بنك باركليز البريطاني ضمن برنامج آخر يقدم قروض اليوم الواحد بالاضافة الي 42.5 مليار دولار قدمها لديوتشه بنك الالماني عام 2008.
 
وربما كانت الاسواق المالية في طريقها نحو الهاوية اذا امتنع الفيدرالي عن اقراض البنوك الاجنبية كما يؤكد بيري مارلينج استاذ القانون بمركز القانون المالي والبنكي بجامعة بوسطن ومؤلف كتاب »شارع لومبارديا الجديد«: كيف صادر الفيدرالي الامريكي مضارب الملاذ الاخير؟« والذي يري ان البنوك الاجنبية بدأت تفهم اخيرا دور الفيدرالي الامريكي في النظام العالمي.
 
وتبين ميزانيات بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي انه بات البنك العالمي الذي تلجأ اليه البنوك باعتباره الملاذ الاخير، حيث تدفقت الدولارات الي البنوك الاوروبية علاوة علي تدفقها علي البنوك الامريكية مثل بنك اوف امريكا وويلز فارجو وغيرهما ضمن برنامج TAF الذي منح كلا منهما 45 مليار دولار في صورة قروض ميسرة.
 
وحتي بنك جولد مان ساكس الذي سجل ارباحا قياسية في العام الماضي كان قد اقترض اكثر من 24 مليار دولار ضمن برنامج طوارئ آخر من البنك الفيدرالي الامريكي الذي اشتري ايضا ديونا قصيرة الاجل من شركة جنرال الكتريك بحوالي 348.2 مليار دولار.
 
ويحاول بيرنارد ساندرز اجراء تحقيقات دقيقة في حسابات البنوك الاجنبية ليحدد ما اذا كانت هذه البنوك حققت ارباحا من الفيدرالي ومن الاستثمار في اوراق الحزانة الامريكية ومن الفرق في اسعار الفائدة الامريكية والاوروبية ام لا؟
 
ويعتزم مايك بينس، النائب الجمهوري بولاية انديانا، تقديم مسودة قانون »الحماية من برامج انقاذ اوروبا« لتقييد تدفق قرض صندوق النقد الدولي علي البلاد الاوروبية رغم انه يدعم صندوق الطوارئ الاوروبي الذي تصدي لازمة الديون السيادية التي امتدت من اليونان حتي ايرلندا هذا العام.
 
ويري ادوين ترومان، استاذ الاقتصاد بمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي والخبير السابق في بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي ان اي محاولة لجعل دور الفيدرالي الامريكي يقتصر فقط علي البنوك الامريكية، ستراها البنوك الاجنبية بمثابة ممارسات متشددة لسياسة الحمائية المالية مما يزيد من تفاقم الحمائية التجارية بين دول العالم لدرجة ان البنوك الامريكية في لندن او طوكيو ستلقي معاملة مماثلة من الحمائية المالية.
 
واذا كانت كل دولة مسئولة عن الاشراف علي بنوكها داخل حدودها إلا أن القروض التي منحها الفيدرالي الامريكي للبنوك الاجنبية مثل باركليز وUBS كانت تستهدف التأكيد علي ان شركات الاوراق المالية الامريكية وغيرها من الفروع الامريكية التابعة لشركات اجنبية لديها سيولة مالية كافية تلبي احتياجات العملاء التمويلية.
 
ويؤكد ذلك المبلغ الضخم الذي بلغ 182.3 مليار دولار المستخدم في انقاذ عملاق التأمين الامريكي AIG والذي انقذ البنوك الاوروبية التي تتعامل مع هذه المؤسسة الضخمة كما ان بن برنانكي، محافظ البنك المركزي اكد في عام 2009 في جلسة استماع امام الكونجرس الامريكي ان البنوك غير الامريكية استفادت من برنامج انقاذ AIG .
 
وهناك شركات مالية خاصة حصلت ايضا علي دعم مالي من الاحتياطي الفيدرالي مثل هيدسون كاسيل بنيويورك الذي بلغ إجمالي قروضه منذ الأزمة وحتي الآن 53.3 مليار دولار وشركة BSN هولدنجز التي نالت 42.8 مليار دولار وكذلك ليبرتي هامشاير سحبت قروضا بلغت 41.4 مليار دولار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة