أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

أزمة الغزل ترفع مبيعات‮ »‬مصر للحرير الصناعي‮« ‬إلي‮ ‬65‮ ‬مليون جنيه


المال ـ خاص

ادت ازمة ارتفاع اسعار الغزول واختفائها من السوق المصرية الي زيادة مبيعات شركة مصر للحرير الصناعي وألياف البوليستر التابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج من البوليستر لتصل الي ما يقرب من 65 مليون جنيه منذ يوليو الماضي.


قال المهندس السعيد الركايبي رئيس مجلس الادارة، العضو المنتدب لشركة »مصر للحرير الصناعي«، إن مبيعات الشركة من البوليستر منذ بداية العام المالي الحالي بلغت 7 آلاف طن بقيمة تتراوح بين 60 و65 مليون جنيه.

وبرر »الركايبي« زيادة مبيعات الشركة من البوليستر خلال العام المالي الحالي باقبال شركات الغزل والنسيج لزيادة اعتمادها عليه، نظرا لعدم توافر الاقطان والغزول في السوق المصرية وارتفاع اسعاره، مضيفا ان البوليستر يتميز بانخفاض اسعاره مقارنة بالغزول المصنوعة من القطن مما يؤدي لانخفاض تكاليف الانتاج في الشركات التي تعتمد عليه كمادة خام مقارنة بالشركات الاخري.

واوضح »الركايبي« ان اندفاع شركات الغزل والنسيج في السوق المصرية لشراء البوليستر، ادي لارتفاع اسعاره لتصل الي 11 الف جنيه خلال الاسبوع الماضي مقارنة بـ3 آلاف و200 جنيه قبل اشتعال ازمة الاقطان والغزول في السوق المصرية.

وتعاني شركات الغزل والنسيج التابعة من الارتفاعات اليومية في اسعار الغزول والاقطان وعدم توافرها في الاسواق.

وقد ترتب علي تلك الازمة اضطرار شركات النسيج لرفع اسعار البيع، مما ادي الي الغاء تعاقدات توريد المنتجات من جانب العملاء وتراكم المخزون بشركات الغزل والنسيج وعدم وجود سيولة للاستمرار في العملية الانتاجية فلجأت الي التوقف الجزئي او تحمل جانب من الخسارة للوفاء ببعض التعاقدات التصديرية للحفاظ علي العملاء.

ومن المتوقع ان تشتعل الازمة بشكل اكبر من الوقت الحالي بعد قرار وزير المالية توقف صرف الدعم علي مبيعات الغزل ابتداء من 30 يونيو من العام المقبل، حيث هددت الشركات التابعة لـ»القابضة للغزل« ببيع الغزول بالاسعار الحرة التي تتحدد وفق تكاليف العملية الانتاجية وهامش الربح الذي تستهدفه تلك الشركات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة