لايف

انقسام بين النقاد حول دخول‮ »‬الإنترنت‮« ‬مهرجان الإعلام العربي


المال ـ خاص
 
حالة من الانقسام تسود النقاد والمنظمين والمتابعين لمهرجان الإعلام العربي الذي سيعقد في الفترة من 24-21 من ديسمبر الحالي، بعد أن قرر الدكتور إبراهيم العقباوي، رئيس المهرجان، مشاهدة الأعمال المقدمة للمهرجان عن طريق الإنترنت. فبعض النقاد يرون أن هذا القرار يساهم في اشتراك أكبر قدر من الدول العربية. بينما يري آخرون أن ذلك القرار يفقد المهرجان مصداقيته، ويقلل من فرص تبادل الخبرات بين المشاركين ويقلل من معيار الشفافية.

 
من جانبها، أكدت الناقدة ماجدة موريس، أن فكرة مشاهدة الأعمال التي يتم اختيارها للمسابقة الرسمية علي الإنترنت، فكرة جيدة في مجملها، لا سيما أن عرض الأعمال علي الإنترنت يساهم في تقليص المجهود وتوفير الوقت الذي يبذل في اختيار الأعمال المشاركة، لكنها عادت لتؤكد ضرورة توافر مجموعة من الشروط التي من شأنها أن تكون فارقة في جدوي تلك الفكرة، ومن بينها أن تكون مشاهدة الأعمال خلال فترة لا تقل عن شهر حتي تتاح للجنة التحكيم إمكانية كتابة تقارير وافية عن الأعمال المعروضة عليهم، بالإضافة إلي عقد لقاءات تجمع كل أعضاء لجنة التحكيم ويتناقشون خلالها في الأعمال المقدمة.
 
وتري الناقدة ماجدة خير الله، أن فكرة مشاهدة الأعمال المقدمة للمهرجان عن طريق موقعين للإنترنت، من شأنها أن تهدم فكرة المهرجان، لا سيما أنها تفقد المهرجان أهم آلياته وهي تبادل الخبرات بين أعضاء لجنة التحكيم والخروج بموقف جماعي بدلاً من المواقف الفردية التي قد تتدخل فيها بعض العوامل المحايدة. وأشارت ماجدة خير الله إلي أن هناك أسباباً وراء اقتراح إبراهيم العقباوي، هذه الفكرة، ترجع إلي رغبته في أن تكون غالبية الأعمال المشاركة في المهرجان من إنتاج الشركة أو إنتاج مشترك لها مع شركات أخري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة