أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مهازل‮ »‬التصويت والفرز‮« ‬تنزع الشرعية عن مجلس الشعب الجديد


فيولا فهمي
 
اعتبر مراقبون سياسيون أن ما جري في انتخابات مجلس الشعب، بجولتيها »الأولي والإعادة« ينزع مظلة الشرعية عن البرلمان المقبل، الأمر الذي يهدد الحياة السياسية برمتها.

 
 
 عمرو الشوبكى  
أكد المستشار محمود الخضيري، منسق حملة »مصريون من أجل انتخابات حرة ونزيهة«، أن ما جري خلال يومي 28 نوفمبر، و5 ديسمبر، لم يكن انتخابات برلمانية وإنما مهزلة معدومة الشرعية، لا سيما في ظل عدم تنفيذ أحكام القضاء الإداري ببطلان الانتخابات في العديد من الدوائر، التي تجاوزت الـ1000 حكم، الأمر الذي ينزع غطاء الشرعية القانونية عن مجلس الشعب 2010، ومن ثم هناك مخاوف من عدم شرعية القوانين، التي سوف يسنها المجلس النيابي الجديد.
 
فيما اعتبر جمال عيد، الناشط الحقوقي، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، أن الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخراً في أجواء محتقنة علي جميع الأصعدة، جاءت خالية تماماً من المعايير والضوابط السياسية، حيث غلبت عليها النوازع الطائفية والجغرافية والصراعات القبلية والعائلية، إلي جانب انتشار الشائعات والإفراط في استخدام سلاحي المال والسلطة، وشكلت هذه النوازع المعايير الحاكمة للعملية الانتخابية، متهماً اللجنة العليا للانتخابات بعدم القيام بالدور المنوط بها، والتراخي في تنفيذ قانون مباشرة الحقوق السياسية، إلي جانب دور الأجهزة التنفيذية في إفساد العملية الانتخابية، ومن ثم الحياة السياسية.
 
وأضاف »عيد« أن انتخابات مجلس الشعب في مصر باتت محل الانتقادات والإدانات من جميع الدول الأجنبية والمنظمات الدولية، وذلك من فرط التجاوزات والانتهاكات الانتخابية التي رصدتها جميع منظمات المجتمع المدني وجميع وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.
 
من جانبه، أكد الدكتور عمرو الشوبكي، الخبير السياسي، رئيس منتدي البدائل العربي، أن الانتخابات التي أجريت مؤخراً، افتقدت الشرعية السياسية وانهارت مصداقيتها في الشارع، إلي جانب أنها عكست أزمات حقيقية في البنية الهيكلية للنظام الحاكم وأداء الحزب الوطني وحكومته، مشيراً إلي أن مصر منذ بداية التجربة التعددية عام 1978 لم تشهد إجراء انتخابات تحمل هذا القدر من التدني والبلطجة والعنف والتزوير والقوة غير القانونية لاستخدام سطوة رأس المال والنفوذ السياسي.
 
وأضاف »الشوبكي«، قائلاً: لقد غابت السياسة والبرامج السياسية عن انتخابات مجلس الشعب 2010، وتصدرت الأعمال المنافية للقانون والشرعية صدارة المشهد الانتخابي.
 
وحول التقييم العام للمشهد السياسي، أوضح عمرو الشوبكي، أن العام الحالي شهد ردة عنيفة عن الحراك السياسي، الذي انطلق منذ عام 2004، لا سيما أن الحراك قد تفجر من خارج البرلمان والقوي السياسية الشرعية، وقادته التجمعات العمالية والفئوية والحركات السياسية الشبابية، إلا أنه بعد مرور 6 سنوات علي انطلاق الحراك السياسي تم اقصاء القوي الشرعية من البرلمان مثل الأحزاب المعارضة، وذلك بدلاً من محاولة دمج القوي الأخري، التي ولدت خارج الإطار الشرعي في الحياة السياسية، سواء بمنح تراخيص للأحزاب تحت التأسيس أو بإجراء انتخابات حرة تمثل جميع أطياف الحياة السياسية.
 
واعتبر خبير النظم السياسية، أن انتخابات الشعب 2010، حطمت بقايا حراك 2004، وقضت علي حلم خروج التطور الديمقراطي من رحم المجالس النيابية المنتخبة، متوقعاً زيادة الاحتجاجات المطلبية والفئوية واندلاع مزيد من الاحتقانات والمشاحنات السياسية خلال المرحلة المقبلة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة