أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شركات التعدين تتسابق لاستثمار احتياطياتها في الاستحواذات


إعداد ـ نهال صلاح
 
في محاولة للاستفادة من حالة الانتعاش التي تشهدها سوق السلع منذ فترة طويلة والنشاط الصناعي المتسارع للاقتصادات الناشئة، تعتزم شركات التعدين استثمار احتياطياتها من السيولة التي جمعت خلال الفترة التي تميزت بالأسعار القوية في القيام سريعاً بعمليات لشراء شركات تعدين أخري أو إطلاق مشروعات مشتركة.

 
 
وتتنوع الصفقات المبرمة ما بين الذهب إلي الفحم وتمتد من كندا إلي الصين مع قيام شركات التعدين بالتحرك سريعاً لاصطياد المواد المحدودة وتطوير موارد جديدة من خلال العديد من صفقات الاستحواذ، ففي يوم الجمعة الماضي، أعلن المساهمون في شركة »انديان ريورسيز« التي يقع مقرها في استراليا علي صفقة استحواذ علي شركتهم من جانب شركة »جولد كروب« التي يقع مقرها في كندا مقدارها 3.58  مليار دولار، كما أعلنت شركة »والتر انيرجي« الاستحواذ علي منافستها الكندية »ويسترن كول« بما مقداره 3.3 مليار دولار في صورة سيولة وأسهم، مما أدي إلي خلق شركة عملاقة لاستخراج الفحم تمتلك ما تصل قيمته إلي 385 مليون طن من احتياطيات الفحم.
 
كما أعلنت شركة »ريو تينتو« البريطانية- الاسترالية ثالث أكبر شركة تعدين في العالم أنها سوف تنشئ مشروعاً مشتركاً مع شركة »ألومنيوم كوربيرشن أوف تشاينا« الصينية لاستكشاف الموارد التعدينية في الصين بالإضافة إلي التوسع في مشروعها المشترك مع شركة »سينوستيل« الصينية للتنقيب عن المعدن الخام في استراليا، كما تدرس شركة التعدين الاسترالية الأسطورية »انترناشيونال هولدينجز« وفقاً لمصادر مطلعة، بيع مناجمها لاستخراج الفوسفات بما يتراوح بين 500 مليون دولار ومليار دولار بهدف الاستفادة من الطلب المتنامي في آسيا علي السماد.
 
وذكرت صحيفة وول ستريت الأمريكية، أن الحجم والقيم المالية للاستحواذات داخل صناعة التعدين تشهد ارتفاعاً مطرداً خلال الأشهر القليلة الماضية لتصل إلي أعلي إجمالي لها منذ مارس من عام 2008 وذلك وفقاً لـ»مجموعة ميتا ايكونوميكس« والتي تراقب وتتابع الاتجاهات في الموارد التعدينية.
 
ويقول مايكل شيندر، الرئيس التنفيذي لمجموعة »ميتالز ايكونوميكس« الرائدة في مجال تقديم الخدمات الاستشارية والمعلومات الخاصة بالمعادن، والتي يقع مقرها في مدينة هاليفاكس الكندية، إن الوقت الراهن يشهد آداء جيداً للعديد من تلك السلع في الصناعة، ولذا فهناك مقدار عادل من الثقة في الصناعة، وأضاف شيندر أن غالبية التوقعات تشير إلي استمرار ارتفاع الطلب، إلي جانب مواصلة أسعار المعادن ارتفاعها.
 
وأعرب عن اعتقاده أيضاً بأن عامل عقلية القطيع يتحكم في مخاوف الشركات تجاه عمليات الشراء والاستحواذ الجارية، مشيراً إلي أن هناك إحساساً عاماً بأن الشركات تشعر بالقلق من خسارة أي فرص مطروحة.

 
ولكن هناك سبباً رئيسياً إضافياً وراء هذا النشاط وهو الاعتقاد القوي باستمرار الطلب من الأسواق الناشئة -الصين والهند وتركيا- وتعد الصين مستهلكاً ضخماً للمعادن الخام ومنتجاً كبيراً لنفس هذه المعادن.

 
ويقول جيرمي ساسمان، المحلل الاقتصاي لدي شركة »برين موراي، كاريت آند كامباني«، إنه لا يوجود شك في أن لدي الصين شهية كبيرة للمواد الخام تدفع الارتفاع الجوهري في أنشطة الاستحواذات والاندماجات التي شهدها العالم خلال الشهور القليلة الماضية.

 
ويعد الذهب سلعة جذابة بشكل خاص بسبب تزايد صعوبة العثور علي درجات جيدة من المعدن الخام من المناجم المتوافرة.

 
ووفقاً للمراقبين في الصناعة كان هناك حوالي 40 إعلاناً عن عمليات استحواذ خلال شهري سبتمبر وأكتوبر من قبل شركات الذهب فقط، بالمقارنة بـ28 عملية خلال شهري يوليو وأغسطس معاً.

 
وأضافت صحيفة وول ستريت، أن القيمة التقديرية للاحتياطيات لنفس تلك الصفقات كانت 97.9 مليار دولار خلال فترة الشهرين الأخيرين، في ارتفاع عن قيمتها في شهري يوليو وأغسطس والتي بلغت 18.7 مليار دولار.

 
ويري المحللون الاقتصاديون أن استمرار ارتفاع أسعار الذهب الذي يحوم حول 1400 دولار للأوقية هو المسئول عن مقدار وافر من الصفقات.

 
وتوجد أيضاً عمليات استحواذ قوية للمعادن الأساسية مثل النحاس والزنك، ووفقاً للمراقبين في الصناعة تم الإعلان عن 20 عملية استحواذ خلال شهري سبتمبر واكتوبر معظمها للنحاس، بالمقارنة بـ13 إعلاناً في شهري يوليو وأغسطس.

 
ويقول توم ويلان، وهو شريك في شركة »ارنت آند يانج للتعدين والمعادن، إن أحد أسباب الشروع في عقد تلك الصفقات هو حجم السيولة الذي يكون لدي شركات التعدين، فقد تعافت أسعار السلع ومن بينها الحديد الخام والنحاس والزنك والفحم وغيرها من المعادن سريعاً بعد الهبوط الاقتصادي في عام 2008.

 
وأضاف »ويلان« أن شركات التعدين الكبيرة والمتوسطة علي السواء حظيت بـ 18 شهراً من الإيرادات الهائلة، بالإضافة لذلك فإن إنشاء منجم حديد أصبح أكثر صعوبة نظراً لمخاوف سياسية واجتماعية، فضلاً عن القلق بشأن قيام الحكومات الأجنبية المتغيرة بتعديل القوانين.

 
ويقول جلين ايفيس، رئيس »ديللويت آند تاتش« في كندا، رئيس مجموعة أمريكا الشمالية للتعدين، إن حصول الشركات علي تراخيص للعمل أصبح أمراً بالغ الصعوبة، ولكن شركات التعدين علي استعداد لتحمل الدخول في مخاطر بسبب الأسعار القوية، وأضاف أن ارتفاع أسعار السلع جعل كل منطقة مهما بلغت خطورتها جذابة ومن ضمنها أفغانستان.

 
وذكرت صحيفة وول ستريت أن إحدي طرق التقليل من المخاطر والتكلفة هي إنشاء مشروعات مشتركة مثل تلك التي أعلنتها شركة »ريو تينتو« يوم الجمعة الماضي.

 
وذكر أن نقص البنية التحتية لعب أيضاً دوراً كبيراً في هرولة الشركات لتأمين احتياطياتها، وقد أصبح السباق نحو مناجم استخراج الفحم أكثر إلحاحا،ً بسبب زيادة ازدحام الموانئ في استراليا مما يقيد من المعروض، ويقول المسئولون في الصناعة، إن البنية التحتية المتوافرة في أجزاء أخري من العالم قد لا تكون مهيأة لتلبية احتياجات الطلب في المستقبل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة