أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

قوة الأسماء التجارية للشركات تلعب دوراً‮ ‬في الحصول علي التمويل


علاء مدبولي
 
قال مصرفيون إن البنوك تضع الأسماء التجارية للشركات في حساباتها عند اتخاذ قرار منح الائتمان، لافتين إلي أن أسماء الشركات وعلاماتها التجارية تعدان أحد معايير الجدارة الائتمانية وتكشفان عن قوة الشركة وهيكلها الإداري والمالي، خاصة أن الشركات لا يمكنها تدشين علامة تجارية مميزة إلا بعد فترات طويلة من العمل الجاد للوصول لرضا العملاء.

 
 
وأضاف المصرفيون: إن الأسماء التجارية الكبيرة تسهل علي البنوك قرار منح التمويل بعكس الشركات ذات الأسماء والعلامات التجارية الضعيفة، لافتين إلي أن الاسم التجاري يأتي بشكل تراكمي عبر اقتناص حصص جيدة من السوق التي تعمل بها الشركة.
 
وأشاروا إلي أن العلامة والاسم التجاري للشركة لهما قيمة معينة، لكن لا تظهر في القوائم المالية، التي يجري الاعتماد عليها بشكل أساسي في اتخاذ قرار منح التمويل، لكن هذا لا يمنع من وضعه في الاعتبار بشكل فعلي عند تقدم الشركات للحصول علي القروض أو الخدمات البنكية المختلفة.
 
وتُقبل البنوك، عادة علي تمويل الأسماء التجارية الكبيرة، في مقدمتها الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول »موبينيل«، التي تباشر حالياً الحصول علي قرض جديد بقيمة 2 مليار جنيه، من بنكي الأهلي والتجاري الدولي، وأيضاً شركة اتصالات- مصر، التي وقعت مؤخراً علي العقد النهائي للحصول علي تمويل قيمته 7.2 مليار جنيه، من بنوك محلية وعربية ودولية، وكذلك، شركات السويدي، ومجموعة الشركات التي تندرج تحت الاسم التجاري »أوراسكوم« بالإضافة للهيئة العامة للبترول الأكثر اقتراضاً داخل السوق المحلية.
 
من جانبها قالت نفين كشميري، مدير عام الائتمان والتمويل في البنك المصري الخليجي، إن اسم الشهرة الكبير يعطي انطباعاً عن إقبال العملاء علي منتجات الشركة، وبالتالي قدرتها علي التسويق الجيد وتحقيق تدفقات نقدية تستطيع من خلالها الوفاء بالتزاماتها.
 
وأوضحت أن اسم الشهرة بجميع ما يحققه يعد أحد العوامل التي تدخل ضمن بنود كثيرة يتم تقييمها، وأهمها الإدارة التي تستخدم هذا الاسم وقدرتها علي تسويق وترويج المنتج والاسم معاً، بالإضافة إلي قدرتها وأساليب حلها المشاكل التي تواجهها، وتعد هذه البنود ضمن أسس الجدارة الائتمانية التي تتم دراستها عند منح الائتمان.
 
وأشارت »كشميري« إلي أن الاسم الكبير الذي تحققه الشركات يأتي بالتبعية بعد ما تحققه الشركة من نجاح في السوق واجتذاب العملاء وهو ما لا يمكن نكرانه، فضلاً عن أنه يعطي ثقلاً للميزانية عند دخوله ضمن الأصول بما يسهل عملية منح الائتمان للشركة.
 
وقال طارق سليم، مدير عام الائتمان في بنك المؤسسة المصرفية العربية، إن منح الائتمان للشركات الكبري، صاحبة أسماء الشهرة يعطي مسئولي الائتمان راحة عند التعامل، نظراً لما تتميز به هذه الشركات من نظم إدارة داخلية جيدة، بالإضافة إلي وجود إدارات محاسبية ذات درجة عالية من اتقان العمل، وتواجدها في كثير من دول العالم يمنح قدراً من الاطمئنان للبنوك عند منح الائتمان.
 
وأضاف: أن اسم الشهرة الكبير يتم تقييمه محاسبياً في ميزانيات الشركة وهو ما تقوم البنوك بحذفه عند دراسة الميزانيات لإظهار رأس المال الحقيقي.
 
وأوضح »سليم« أن اسم الشهرة لا يعتد به كثيراً عند منح التمويل ويتم إعداد دراسة مخاطر منح التمويل لكل حالة تمويلية علي حدة، بالإضافة إلي تطبيق معايير وأسس الجدارة الائتمانية، إلي جانب أن اسم الشهرة يتأثر بقرارات الإدارة الخاصة بالشركة وهو ما لا تضمنه البنوك وبالتالي لا تعتد به.
 
في حين قال ممدوح عبداللطيف، مسئول تمويل الشركات ببنك بيريوس، إن اسم الشهرة الذي تحصل عليه الشركات من تواجدها في السوق وقدرتها علي الوفاء باحتياجات عملائها بغض النظر عن مجال عملها، يعد أحد المعايير المحاسبية التي يعتد بها عند تقييم الشركات لكنه لا يظهر في الحسابات الختامية ضمن الأصول إلا في حالات معينة كالبيع والاندماج.
 
وأوضح عبداللطيف، أن الحسابات الختامية المعتمدة التي تقدمها الشركات عند محاولتها الحصول علي الائتمان لا تدرج بها أي قيمة للاسم التجاري- حسب تأكيده- وعلي هذا الأساس لا يكون لاسم الشهرة أي قيمة عند منح التمويل.
 
وأشار مسئول تمويل الشركات، إلي أن أسس الجدارة الائتمانية المعروفة هي التي يتم بها تقييم الشركات ومنحها الائتمان ولا يمكننا الاعتماد علي اسم الشهرة أو إدخاله ضمن أصول الشركة، حتي وإن كان هذا الاسم قادراً علي تحقيق تدفقات نقدية، مشيراً إلي أن البنوك تعتد بالأصول الحقيقية والتدفقات النقدية الفعلية.
 
وأضاف »عبداللطيف« أن أسماء الشهرة التي تحصل عليها الشركات لها طرق في الحصول عليها، ويتم اعتمادها ويحدد لها ثمن بناءً علي طرق خاصة، وهناك الكثير من أسماء الشهرة الكبيرة ذات التعثر المالي ولهذا لا يمكن وضعه ضمن الفرص التي تتيح التمويل إلي جانب البنود الأخري.
 
وقال أحد مديري ائتمان الشركات بالبنوك، إن اسم الشهرة  للشركات يعتبر أحد الأصول غير الملموسة وله وزن محاسبي ويتم تحديده بناء علي سمعة الشركة، وحصتها السوقية من القطاع الذي تعمل فيه.
 
وأوضح مدير الائتمان أنه من الطبيعي أن اسم الشهرة يضيف قوة للشركة عند المنافسة في الأسواق، خاصة عند دخول شركات جديدة ذات امكانيات أفضل، وهو ما تحصده من سابقة أعمالها في السوق والوفاء بالتزاماتها السوقية.
 
وأشار مدير الائتمان، إلي أن اسم الشهرة في بعض الحالات قادر علي المنافسة ويستطيع أن يحقق أرباحاً وتدفقات نقدية في المستقبل، وبناء علي قوته يقدر ثمنه في السوق، ولا يمكن الاعتماد علي اسم الشركة فقط عند منح التمويل، مشيراً إلي أنه لا يمكن تصور اسم كبير لا يستطيع الوفاء بالتزاماته، وإلا كيف حصل هذا الاسم علي شهرته!!
 
وأضاف: أن اسم الشهرة يأتي بعد فترة من العمل والاستقرار والاستمرار في السوق، وبالتالي تكون الشركات ذات الأسماء الكبيرة لديها القدرة علي تحقيق تدفقات نقدية جيدة تتيح لها الحصول علي التمويلات علي أساس مراكزها المالية الجيدة وتدفقاتها النقدية المستقبلية.
 
ولفت مدير الإدارة إلي أن بعض البنوك في حالات الشركات ذات اسم الشهرة تُعد دراسة المخاطر مرتين إحداهما يدخل فيها حساب اسم شهرة وتري من خلاله مدي امكانية تأثير الاسم علي حجم مخاطر التمويل، فإن كان له تأثير كبير في تخفيض حجم المخاطر يتم منح التمويل، وذلك بعد اعتماد معايير وأسس الجدارة الائتمانية.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة