أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

احتياج قطاع النسيج لإعادة هيگلة شاملة‮.. ‬يعوق جاذبيته لصناديق الاستثمار المباشر


إيمان القاضي
 
علي الرغم من أن الفترة الماضية، شهدت إقبالاً كبيراً من جانب صناديق الاستثمار المباشر، علي توجيه استثماراتها لكل القطاعات الاقتصادية بالسوق المحلية، فإنه أغلب الصناديق تجاهلت توجيه جزء من استثماراتها لقطاع الغزل والنسيج، رغم أن القطاع يعتبر علي رأس قائمة القطاعات التي تحتاج لعمليات إعادة هيكلة، وبالتالي تحتاج لضخ أموال واستثمارات جديدة، للنهوض بالصناعة.

 
 
 شريف سامى 
وتعتبر شركة »بلتون« للاستثمار المباشر، الشركة الأولي التي أبدت رغبتها، في توجيه جزء من استثماراتها لقطاع الغزل والنسيج، حيث يعتزم صندوق »ميد كاب« للاستثمار في المشروعات الصغيرة والمتوسطة، الذي أسسته شركة »بلتون«، توجيه جزء من استثماراته، لإحدي الشركات العاملة بالصناعات النسيجية، التي يصل رأسمالها إلي 25 مليون جنيه.
 
كانت شركة الصناعات النسيجية، ضمن أول 3 شركات اختارها صندوق »ميد كاب« لبدء استثماراته، ومن المقرر أن يتم تنفيذ الصفقة خلال الأشهر القليلة المقبلة، علي أن يقوم صندوق »ميد كاب« بالاستحواذ علي نسب تدور بين 25 و%30 من رأسمال شركة الصناعات النسيجية المشار إليها.
 
من جانبهم، أكد عدد من مديري صناديق الاستثمار المباشر في السوق المحلية، أن قطاع الغزل والنسيج، يعاني من عدة عوائق، تقلل من الجدوي الاستثمارية، لقيام صناديق الملكية الخاصة بالاستثمار فيه.
 
وحدد المديرون تلك العوائق، في تكبد عدد كبير من شركات الغزل والنسيج المحلية خسائر ضخمة خلال الفترة الماضية، مؤكدين أنه حتي الشركات التي تحقق ربحية، تعاني من انخفاض في هوامش الربحية، مما يقلل من الجدوي الاقتصادية لدخول صناديق الاستثمار المباشر إلي القطاع.
 
وأكدوا أن الاستثمار في قطاع الغزل والنسيج، يتطلب الانتظار فترة طويلة لتحقيق عوائد لصناديق الاستثمار المباشر، لافتين إلي احتياج القطاع بأكمله لعملية إعادة هيكلة بالتعاون مع الجهات الحكومية، حيث تواجه شركات الغزل والنسيج، صعوبات ضخمة في تحقيق مبيعات جيدة، نظراً للمنافسة الشرسة من دول شرق آسيا.

 
واعتبر خبراء الاستثمار المباشر، أن تبعية أغلب شركات الغزل والنسيج للقطاع العام، تمثل أحد العوائق التي تقلل من جاذبية القطاع لصناديق الاستثمار المباشر، وتفضل الاستحواذ علي شركات تنتمي للقطاع الخاص، كي تتفادي التقيد باتجاهات القطاع العام في إدارة الشركات.

 
في الوقت نفسه، لفت بعض خبراء الاستثمار المباشر، إلي ارتفاع جاذبية الاستثمار المباشر في شركات المنسوجات المتخصصة، التي تتميز بارتفاع هوامش ربحيتها، كما أنها تقوم بتصدير جزء كبير من منتجاتها للدول الأوروبية، نظراً لارتفاع جودتها، مؤكدين أن صناعة المنسوجات المتخصصة، لا تتأثر بشكل كبير بالمشاكل التي تواجه صناعة الغزل والنسيج.

 
وكان عبدالمنعم عمران، العضو المنتدب لشركة »بلتون« للاستثمار المباشر، قد أكد مؤخراً ارتفاع جاذبية قطاع الغزل والنسيج للاستثمار المباشر، خاصة بعد الأزمة المالية العالمية، التي اعتبرها فرصة لإعادة النظر في عدد من القطاعات المهملة بالسوق المحلية، التي جاء في مقدمتها الغزل والنسيج، الذي اعتبره من أهم القطاعات اللافتة للنظر في السوق المحلية، رغم المشاكل التي تواجهها شركات النسيج المصرية، مشيراً إلي تمتع مصر بميزة تنافسية بهذه الصناعة، تتمثل في زراعة القطن.

 
ولفت »عمران« إلي بعض العوامل الأخري، التي من شأنها تعزيز أهمية قطاع الغزل والنسيج المصري، يكمن أهمها في العمالة الهائلة بالقطاع، علاوة علي توجيه جزء لا يستهان به من إنتاجه للتصدير، ومع ذلك فإن الشركات العاملة بالقطاع تحقق أرباحاً متدنية جداً بسبب المشاكل القوية التي تواجهها الشركات.

 
وذكر »عمران« أن شركة »بلتون« للاستثمار المباشر، كانت تعمل علي الاتصال بالأجهزة الحكومية والمسئولين، من أجل التعاون والاتفاق بينهم علي القيم التي يمكن أن تضيفها الشركة لتعزيز أداء القطاع.

 
من جانبه، رأي عمر مغاوري، مدير استثمار بشركة »القاهرة المالية« القابضة للاستثمارات المالية، أن الفرص الاستثمارية الجيدة في قطاع الغزل والنسيج، تعتبر محدودة جداً، مشيراً إلي أنه حتي لو تم العثور علي فرصة استثمارية جيدة بإحدي الشركات العاملة بقطاع الغزل والنسيج، فإنه علي صندوق الاستثمار المباشر، مواجهة جميع المشاكل التي تعاني منها الصناعة نفسها، مما سيصعب عملية تحقيق عوائد جيدة بالنسبة لصندوق الاستثمار المباشر، كما سيصعب من عملية إعادة هيكلة الشركة نفسها.

 
وأكد »مغاوري« أن الاستثمار المباشر في قطاع الغزل والنسيج، يتطلب من الصندوق الانتظار فترات طويلة نسبياً، مقارنة بآجال الاستثمار في القطاعات الأخري، فضلاً عن أن الاستثمار بهذا القطاع، يتطلب تحمل معدل مخاطرة أكبر من قبل صندوق الاستثمار المباشر، وذلك نظراً لأن عدداً كبيراً من شركات الغزل والنسيج، تتكبد خسائر ضخمة، كما أنها تواجه معاناة في بيع منتجاتها بسبب المنافسة القوية.

 
ولفت »مغاوري« إلي أن شركات الغزل والنسيج، تعاني من غياب الإدارات الجيدة، مما يصعب من مهمة صناديق الاستثمار المباشر، التي تتخذ الإدارة الجيدة وفرص النمو، كأهم معايير اختيار الشركات التي يتم الاستثمار بها.

 
وأكد مدير الاستثمار بشركة القاهرة المالية القابضة للاستثمارات المالية، أنه رغم أن صناديق الاستثمار المباشر، تعتبر أفضل وسيلة تمويلية لإعادة هيكلة الشركات، فإنه أكد أن صدور صناديق الاستثمار المباشر، لا يصلح لإعادة هيكلة شركات الغزل والنسيج، نظراً لأن القطاع كله يحتاج لإعادة هيكلة، يجب أن تتم بالتنسيق مع الجهات الحكومية.

 
ولفت »مغاوري« إلي تراجع تركيز واهتمام بعض الدول بقطاع الغزل والنسيج، بسبب المنافسة القوية في العالم، وضرب مثلاً بالصين.

 
من جهته، اعتبر شريف سامي، العضو المنتدب لشركة »مصر المالية« للاستثمارات تبعية أغلب شركات قطاع الغزل والنسيج للقطاع العام، ضمن أهم العوامل التي تحول دون دخول استثمارات شركات الملكية الخاصة للقطاع نظراً لأن تبعية الشركات للقطاع العام، سيترتب عليها تحكم الجهات الحكومية في القرارات الإدارية للشركة، الأمر الذي يتعارض مع سياسات عدد كبير من صناديق الاستثمار المباشر، التي تفضل المشاركة أو السيطرة علي القرارات الإدارية، لإعادة تنظيم الشركات.

 
وأكد »سامي« أن المنافسة الشرسة، التي تواجهها شركات الغزل والنسيج، من دول شرق آسيا، قللت من الجدوي الاقتصادية للاستثمار في القطاع، وأضاف أن العديد من شركات النسيج المتوسطة وصغيرة الحجم، تتخذ طابعاً عائلياً منذ سنوات عديدة، مما يشكل عائقاً  أمام صناديق الاستثمار المباشر، الراغبة في الاستحواذ علي حصص في الشركات، لإعادة هيكلتها ومنحها التمويل المطلوب، حيث تفضل شريحة عريضة من ملاك الشركات العائلية، الابقاء علي هياكل ملكية شركاتهم، دون تغيير مع الاستغناء عن تحقيق معدلات نمو مرتفع من الشراكة مع صناديق الاستثمار المباشر.

 
في الوقت نفسه، أشار العضو المنتدب لشركة »مصر المالية« للاستثمارات، إلي توافر عدة فرص استثمارية، ببعض شركات النسيج، مثل التي تقوم بتصنيع أنواع معينة من القمصان أو المفروشات، مشيراً إلي أن تلك الشركات، قد لا تواجه نفس المشاكل التي تواجه القطاع بأكمله.

 
من جهته، أوضح محمد محيي، رئيس لجنة البنوك والتمويل بجمعية »شباب الأعمال«، السكرتير العام للجمعية المصرية للاستثمار المباشر، أن مواجهة قطاع الغزل والنسيج العديد من صعوبات الإنتاج، ترتب عليه انخفاض جاذبيته لصناديق الاستثمار المباشر، التي تفضل توجيه استثماراتها للقطاعات الأكثر جاذبية، والتي لا تعاني من نفس المشاكل التي يواجهها قطاع الغزل والنسيج.

 
وأشار »محيي« إلي أن قطاع الغزل والنسيج، لا يحتاج لعمليات إعادة هيكلة للشركات العاملة به فقط، وإنما يحتاج إلي إعادة هيكلة كاملة للقطاع برمته، من خلال وضع خطة متكاملة، بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية بأمور القطاع، نظراً لأن انعاش صناعة الغزل والنسيج، يقتضي الاهتمام بكل مراحل الصناعة التي تبدأ بالمساحات المزروعة من القطن، وتنتهي بوصول المنتج للمستهلك النهائي، الأمر الذي يقلل من جدوي توجه صناديق إعادة الهيكلة للقطاع، نظراً لأن هذا النوع من الصناديق، يقوم بإعادة هيكلة شركة بعينها بسبب رؤيته بارتفاع فرص نمو المجال الذي تعمل به، وفي الوقت نفسه أكد أن قطاع الغزل والنسيج يتميز بتعاظم حجم العمالة الموجودة به، فضلاً عن ارتفاع كفاءة تلك العمالة.
 
وأشار السكرتير العام للجمعية المصرية للاستثمار المباشر، إلي عدة عوامل تقلل من جدوي الاستثمار المباشر في قطاع الغزل والنسيج، في مقدمتها انخفاض هوامش ربحية الشركات العاملة بالقطاع، فضلاً عن احتياجه لحجم استثمارات ضخم.
 
في الوقت نفسه، أكد »محيي« جاذبية الاستثمار المباشر في قطاع المنسوجات المتخصصة، الذي يتميز بارتفاع هوامش ربحيته، فضلاً عن أن المنتجات المحلية، لتلك الصناعة تتميز بارتفاع جودتها، ويتم تصديرها إلي عدة دول أوروبية، مشيراً إلي أن صناعة المنسوجات المتخصصة، لا تتأثر بشكل كبير بالمشاكل، التي تواجه صناعة الغزل والنسيج.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة