أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

مستثمرون قطريون يعتزمون ضخ استثمارات بـ10 مليارات جنيه


حوار: حسام الزرقاني -محمد ريحان - أحمد عاشور

كشف محرم هلال، نائب رئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، رئيس مجلس الأعمال المصري القطري، أن عددا من المستثمرين القطريين وعدوا بضخ استثمارات جديدة في مصر خلال المرحلة القليلة المقبلة تقدر بنحو 10 مليارات جنيه، في عدة قطاعات صناعية وخدمية.
 
وقال هلال في حوار لـ»المال« علي هامش فاعليات تدشين حملة »ادعم منتج بلدك « إن بعض هؤلاء المستثمرين ينوي إنشاء ميناء بحري في إحدي المحافظات الساحلية ليكون أكبر ميناء بحري في المنطقة العربية.
 
لفت هلال إلي أن الجانب المصري في مجلس الأعمال المصري - القطري يقوم بإعداد زيارة لوفد يسافر إلي قطر خلال الأسبوع المقبل، من أجل بحث فرص الاستثمار المشتركة وزيادة معدلات التبادل الاقتصادي.
 
وأشار إلي أن حجم الاستثمارات القطرية في مصر يصل حالياً الي نحو 10 مليارات جنيه، في عدة مجالات اهمها السياحة والفنادق والمولات التجارية.

 
وفيما يتعلق بالأوضاع الداخلية التي تمر بها مصر حالياً، انتقد محرم هلال الخلافات الحالية بين مجلس الشعب والحكومة، مشيراً الي ان مطالبة البرلمان بإقالة الحكومة الحالية ليس منطقيا، خاصة انه لم يبق امامها سوي 50 يوما فقط، وبالتالي فإن الاصرار علي ذلك الاجراء يعد مضيعة للوقت.

 
ورحب هلال بقرار الحكومة وقف تصدير الغاز إلي إسرائيل، مشيراً إلي أنه جاء متأخرا جداً، خاصة أن الصناعة المصرية في حاجة ماسة إلي الغاز الطبيعي.

 
وضرب هلال مثالا بمصنع الألومنيوم بنجع حمادي التابع للشركة القابضة للصناعات المعدنية، والذي يحتاج إلي %25 من كميات الغاز التي تستهلكها الصناعة المصرية بشكل عام.

 
وطالب كلا من وزارة البترول والشركة القابضة للغازات الطبيعية »ايجاس« بضرورة توفير الكميات المطلوبة لجميع المناطق الصناعية التي تعاني عدم توصيل الغاز الطبيعي، لتمكين المصانع من العمل، وضخ استثمارات جديدة وزيادة القدرة التنافسية للاستثمارات القائمة، مشيراً إلي أهمية توجيه الكميات التي تم وقف تصديرها إلي السوق المحلية، خاصة أن المصانع المحلية في احتياج كبير لهذا الغاز.

 
وأشار هلال إلي أن التوتر الحالي في العلاقات المصرية - السعودية ليس أزمة.. لكنه موقف عابر وسينتهي قريباً، منتقداً الأحداث التي قام بها بعض الشباب أمام السفارة السعودية وقيام وسائل الإعلام بتضخيمها نتيجة الانفلات الإعلامي الذي تشهده البلاد حاليا.

 
وأكد أن العلاقات المصرية - السعودية أقوي من أن تتأثر بمثل هذا الحدث العابر، لأن حكومة الشعبين قادرة علي استيعاب الموقف، وعدم تحويله إلي مستوي قطع العلاقات.

 
وأوضح أن حجم التبادل التجاري بين البلدين لن ينخفض جراء هذه الأزمة العابرة، لافتاً إلي أن الاستثمارات السعودية ستستمر في التدفق إلي مصر بشكل طبيعي يجسد مدي عمق العلاقات الاستراتيجية والتاريخية بين البلدين.

 
وأشار إلي أن وفدا من رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين سيزور القاهرة يوليو المقبل، لافتاً إلي أن الهدف من هذه الزيارة هو تنشيط الاستثمارات القائمة في مصر، وبحث امكانية ضخ استثمارات جديدة في عدة قطاعات من بينها الصناعات الغذائية والهندسية.

 
واشترط هلال عودة الأمان والاستقرار السياسي لجذب المزيد من الاستثمارات من مختلف الدول العربية والأجنبية، خاصة أن مصر تتمتع بجميع المزايا التي تجعلها من أفضل أماكن جذب الاستثمار في العالم.

 
وأكد أن اتحاد المستثمرين أرسل بالفعل الجزء الخاص بالصناعة للغرف التجارية لاستكمال ابعاد الدستور الاقتصادي، والذي يستهدف خلق مناخ مناسب وجاذب للاستثمار، بالإضافة إلي التعديلات الخاصة بنظم الضرائب والجمارك، وضمان حرية انتقال رؤوس الأموال، الأمر الذي سيكون له مردود ايجابي علي معدلات جذب الاستثمارات العربية والأجنبية.

 
وقال إن الدستور الاقتصادي يستهدف أيضًا وضع خطة لسياسات اقتصادية قصيرة وطويلة الأجل خلال فترة زمنية تصل إلي 10 سنوات، تتمثل أبرز ملامحه وأهدافه، في توزيع الكثافة السكانية واستغلال قدر أكبر من مساحة مصر (%25) ورفع مستوي المعيشة من خلال زيادة معدلات النمو الاقتصادي لمتوسط نصيب الفرد، بحيث لا يقل عن %7 سنوياً لمدة 10 سنوات متتالية، وتثبيت معدل البطالة عند نسبة لا تزيد علي %6 سنوياً، وخفض معدلات الفقر إلي أقل من %15، وخفض معدلات التضخم إلي أقل من %6، وخفض عجز الموازنة لأقل من %6.

 
وفيما يتعلق بأزمة تعثر المصانع نتيجة التداعيات السلبية التي أعقبت ثورة 25 يناير، قال هلال إن جميع البنوك لديها رغبة حقيقية الآن في حل مشاكل المتعثرين الجادين، وضخ رؤوس أموال عاملة بها.

 
وكشف هلال عن أنه تم الانتهاء من تسوية مديونيات 15 متعثراً بمدينة العاشر من رمضان، تتراوح مديونياتهم بين 20 و50 مليون جنيه تخص بنكي »الأهلي« و»مصر«.

 
وأوضح أن جمعية مستثمري العاشر تتفاوض حالياً مع البنك الأهلي وعدد من البنوك المصرية لانهاء 3 حالات متعثرة بالمدينة، بهدف إعادة جدولة مديونياتها التي تتراوح بين 100 و200 مليون جنيه.

 
وأشار إلي أن أي مصنع يستطيع علي الأقل أن يغطي تكاليف انتاجه، ويحقق هامش ربح بسيط، وستقوم البنوك علي الفور بتوفير التسهيلات الائتمانية المطلوبة.

 
وقال إن مصر تمتلك عدداً من أفضل رجال البنوك في العالم، مشيراً إلي أن معظمهم يقوم بإلقاء محاضرات في المجال المصرفي بجامعات العالم.

 
وأشار هلال إلي أن الاجتماع المقبل مع اتحاد البنوك والذي سيعقد خلال شهر سيشهد مزيداً من ظواهر التفاؤل والأمل، خاصة بعد الانتهاء من عدد من المشكلات التمويلية التي تواجه العديد من المصانع بالمدينة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة