أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

إضراب «العربية بولفارا» يدخل يومه الرابع عشر.. والإدارة تؤكد عدم شرعية مطالب العمال


شريف عمر - نيرمين عباس

دخل إضراب عمال «العربية وبولفارا للغزل والنسيج» يومه الرابع عشر أمس، مما دفع الشركة لمواصلة إغلاق مصانعها بشكل كامل.

 
قال صلاح المرسى، القائم بأعمال العضو المنتدب، إن مجلس إدارة الشركة لن يلتقى أياً من العمال المضربين ولن يستجيب لأى مطالب «غير شرعية»، حسب وصفه، مشدداً على أن العودة غير المشروطة، ودون أى مطالب، هى الحل الوحيد أمام العاملين.

وأشار إلى أن مطالب العمال الحالية تتلخص فى صرف منحة شهرية لا ترد، بالإضافة إلى زيادة حوافز الإنتاج ورفع بدل طبيعة العمل، والإسراع فى إعداد قائمة الترقيات بين العمال.

وأوضح أن مجلس الإدارة قرر تبنى المطلبين الأخيرين، وشكّل لجنة لتحديد الخريطة الأخيرة لحركة الترقيات لجميع العاملين بالشركة ومن المنتظر الانتهاء منها خلال الشهر الحالى، علاوة على دراسة إمكانية رفع بدل طبيعة العمل.

واستبعد المرسى إمكانية استجابة إدارة الشركة لأى من المطالب الأخرى، وعلى رأسها صرف شهر منحة لا ترد، والتى تكلف الشركة 6 ملايين جنيه فى حال إقرارها، بالإضافة إلى زيادة حوافز الإنتاج من 15 جنيهاً إلى 35 جنيهاً فى الشهر، وهو ما يكلف خزانة الشركة نحو 4 ملايين جنيه شهرياً، فضلاً عن عدم قدرة مجلس الإدارة منفرداً على تحديد حوافز الإنتاج فى ظل إقرار السياسات نفسها التى تطبقها الشركة القابضة للغزل فى جميع الشركات التابعة لها.

وفجر المرسى مفاجأة بقوله إن الإدارة سعيدة باستمرار إغلاق المصانع، وهو ما برره بالحد من الخسائر التى تتحملها الشركة، وأوضح أنها تتعاقد مع العمال عن طريق ربط الأجر بالإنتاج، بالإضافة إلى أن الشركة تنتج بالخسارة فى ظل ارتفاع أسعار توريد المواد الخام، وربط سعر بيع الغزل فى السوق المحلية بالأسعار الحكومية.

وأضاف أن الشركة تشترى كيلو القطن بسعر 16 جنيهاً وتقوم بصرف 14 جنيهاً قيمة العمالة والكهرباء، فى حين تقوم ببيع منتجاتها فى السوق المحلية مجبرة بسعر محدد من قبل الحكومة بقيمة 26 جنيهاً للكيلو، وهو ما يكشف بيع الشركة المنتجات بالخسارة فى السوق المحلية.

وأشار إلى توقف حركة المبيعات بشكل تام الأسبوع الماضى على الرغم من وجود مخزون راكد بالشركة بسبب عدم تواجد الموظفين القائمين على انهاء التعاقدات.

وناشد المرسى العمال المضربين العودة السريعة للمصانع وبدء الإنتاج من جديد، محذراً من المستقبل المظلم الذى يكتنف مصير الشركة خلال المرحلة المقبلة فى ظل إمكانية دعوة المساهمين بالشركة لعقد جمعية عمومية طارئة لتصفيتها مع تجاوز خسائر الشركة فى آخر 3 سنوات أكثر من %50 من رأسمالها العامل.

وأرجع القائم بأعمال العضو المنتدب بشركة العربية وبولفارا للغزل والنسيج، الخسائر المتلاحقة فى صافى أرباح الشركة إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج بسبب زيادة أجور العاملين التى تصل إلى 92 مليون جنيه سنوياً، فضلاً عن خسائر بيع الغزل، إذ تصل تكلفة طن الغزل إلى 30 ألف جنيه، فيما يتم بيعه بـ25 ألف جنيه، وهو ما يكبد الشركة خسائر بقيمة 50 مليون جنيه سنوياً.

كانت نتائج أعمال «بولفارا» خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالى قد أظهرت تكبد صافى خسارة تصل إلى 54.109 مليون جنيه،  خلال الفترة المقارنة من 2011.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة