أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

استمرار تراجع أسعار الفائدة يقلص ربحية الشركات المالية الأمريكية


إعداد ـ أيمن عزام
 
كشفت المؤسسات المالية الأمريكية عن تضررها بسبب استمرار تراجع أسعار الفائدة علي القروض لمستويات متدنية تاريخية، وهو ما يشكل أكبر عائق أمام فرص نجاح خطة بنك الاحتياطي الفيدرالي لإعادة تحفيز النمو في الاقتصاد الذي يعاني من التباطؤ في الوقت الراهن.

 
وتؤد هذه الأسعار إلي تقليص هوامش أرباح البنوك التي تجني مكاسب اعتماداً علي الفارق فيما بين أسعار الفائدة التي تحصل عليها من المقترضين وتلك التي تقدمها للمودعين، وتؤثر هذه الأسعار كذلك علي عوائد صناديق المعاشات التي تعاني بالفعل من ضغوط متصاعدة لتلبية التزاماتها تجاه المحالين للمعاش.
 
واستفاد مقترضون مثل الشركات والمستهلكين والمدن والدول من استمرار تراجع أسعار الفائدة لمستويات متدنية لأكثر من عامين، علاوة علي توقعات باستفادتهم من الخطة التي وضعها بنك الاحتياطي الفيدرالي لشراء ما يربو علي 900 مليار دولار من أوراق الدين التي تصدرها وزارة الخزانة الأمريكية حتي منتصف عام 2011.
 
وعلي الرغم من بدء تعافي الكثير من البنوك الأمريكية منذ اندلاع أزمة قروض الرهن العقاري عالية المخاطر والركود، فإن التراجع الحاد الحالي في أسعار الفائدة يقتطع الكثير من أرباح هذه البنوك.
 
وأشار بنك »فيرست هورايزن ناشنال« الذي يجري عملية إعادة هيكلة بعد تورطه في تقديم الكثير من قروض الرهن العقاري أثناء الأزمة إلي أن التراجع الحالي في أسعار الفائدة قد تسبب في انكماش أرباحه.
 
وكشفت الهيئة الفيدرالية للتأمين علي الوادئع عن تراجع ربحية البنوك التي تحتفظ بأصول بقيمة مليار دولار إلي %3.74 بداية من 30 ديسمبر الماضي نزولاً عن مستوي %3.85 في شهر مارس الماضي، وتقيس هذه النسبة حجم إيرادات البنوك من القروض والأصول الأخري مقارنة بما تدفعه للمودعين.
 
ويتوقع مارك فيتزجيبون، المحلل لدي مؤسسة »ساندلر أونيل« وشركاه بدء انكماش أرباح البنوك خلال الأرباع السنوية المقبلة بعد صعودها في الربع الثالث.
 
وحرص سكوت ماكديرموت، العضو المفوض لدي وحدة إدارة الأصول التابعة لبنك جولدمان ساكس جروب، علي توصية العملاء مثل صناديق المعاشات والأوقاف وصناديق الثروة السيادية بعدم الاعتماد علي احتمالية صعود أسعار الفائدة خلال الفترة القليلة المقبلة.

 
وأضاف سكوت أن بعض المستثمرين الذي اعتمدوا تاريخياً علي الاستثمار في أوراق الدين أدركوا هذه الحقيقة وبدأوا يتجهون للاستثمار في أصول ذات مخاطر أعلي مثل الأسهم.

 
وقال ورانس فينك، المدير التنفيذي لمؤسسة بلاكروك، إن أسعار الفائدة المتدنية تسهم في إنعاش الاقتصاد الأمريكي المتباطئ لكنها تتسبب مقابل هذا في تكبيد المودعين وصناديق المعاشات خسائر كبيرة.

 
ولفت إلي أن شركته أجرت حواراً مع عملائها من صناديق المعاشات والأوقاف بشأن الاستثمار في الأسهم والاستثمارات البديلة.

 
وحرصت شركات التأمين علي حماية نفسها ضد العوائد المتدنية عن طريق رفع أسعار خدماتها أو تقليص عدد منتجاتها المتاحة.

 
وذكرت شركة Metlife للتأمين، علي سبيل المثال، أنها ستمتنع عن بيع وثائق تأمين للرعاية طويلة الأجل، وقالت وحدة جون هانكوك المالية التابعة لشركة مانولايف فاينانشيال المالية، إنها أرجأت بيع هذه الوثائق بالفعل.

 
وأقبل بنك الاحتياطي الفيدرالي علي تقليص أسعار الفائدة وصولاً لمستوي %0.25 في شهر ديسمبر 2008، ولم يطرأ أي تغيير علي هذه الأسعار حتي الآن، وتراجعت كذلك لمستويات تاريخية أسعار الفائدة قصيرة الأجل التي تؤثر علي مدفوعات البنوك لمصلحة حسابات الإيداعات، وبقيت أذون الخزانة أجل 10 سنوات عند مستوي %2 حتي %4، وهي أدني مستويات يتم تسجيلها منذ عقود.
 
وكلما طالت فترة تدني أسعار الفائدة زادت صعوبة تقليص مدفوعات البنوك لمصلحة الإيداعات أو المطالبة بأسعار أعلي علي القروض، وستظل البنوك مترددة في منح المزيد من القروض للمستهلكين والشركات.
 
ويؤدي تراجع عوائد استثمارات معينة مثل سندات الخزانة الأمريكية إلي صعود مدفوعات البنوك للمودعين مقارنة بعوائدها.
 
ولحقت أضرار بصناديق المعاشات بسبب تراجع أسعار الفائدة، منها انخفاض عوائد استثماراتها، والتراجع النسبي لأسعار أوراق الدين الخاصة بالدخل الثابت.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة