أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أصحاب المدابغ‮ ‬يرفضون الاندماج مع‮ ‬غرفة الصناعات الجلدية


محمد ريحان

رفض عدد من أعضاء غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات، دعوة غرفة صناعة الجلود الخاصة بدمج الغرفتين في غرفة واحدة، قائلين: »هناك تضارب في المصالح بين القطاعين«، وضربوا مثلاً علي ذلك بمطالبة غرفة الصناعات الجلدية للحكومة بوقف عمليات تصدير الجلود للخارج، بينما يصر أصحاب المدابغ علي التصدير للخارج، خاصة أن مصانع الجلود المحلية لا تحتاج سوي إلي 15 أو %20 من الجلود.


وأكدوا في لقاءات متفرقة مع »المال« أن الهدف من طلب وقف التصدير للخارج، هو تمكين أصحاب مصانع الجلود من الحصول علي الجلود بأسعار رخيصة وبتعاقدات آجلة السداد، موضحين أن المدابغ بدأت في تصدير جلود مشطبة ونصف مشطبة بجانب الجلد الخام، من أجل الاستفادة من الدعم التصديري.

كانت غرفة صناعة الجلود باتحاد الصناعات، قد أعلنت قبل يومين أنها ستتقدم بمذكرة إلي المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، للمطالبة بدمج الغرفتين مرة أخري، موضحة أن المذكرة ستتضمن الآثار الجيدة المترتبة حال دمج الغرفتين.

وصف عبدالرحمن الجباس، عضو مجلس إدارة غرفة دباغة الجلود، الاتجاه لدمج غرفتي صناعة ودباغة الجلود في كيان واحد خلال الوقت الحالي، بأنه »غير منطقي«.

وأكد أن عدد أعضاء الجمعية العمومية لغرفة الصناعات الجلدية أكثر من عدد أعضاء الجمعية العمومية لغرفة الدباغة، الأمر الذي يعني سيطرة الصناعات الجلدية علي الكيان المندمج، وبالتالي سيتخذون جميع القرارات التي تخدم قطاع الصناعات الجلدية، بينما يتجاهلون قطاع الدباغة بشكل كبير.

وأشار »الجباس« إلي أن غرفة الصناعات الجلدية، تسعي لعدة أهداف من وراء المطالب بدمج الغرفتين، من بينها وقف تصدير الجلد إلي الخارج، حتي يتمكنوا من شراء الجلد بالتقسيط وبعقود آجلة تصل لأكثر من سنتين، مشيراً إلي أن المدابغ تصدر الجلود للخارج وتحصل علي قيمة تعاقداتها بسرعة، الأمر الذي يمكنها من مواصلة نشاطها عبر شراء الجلود من التجار والجزارين.

ورفض عادل قيراط، عضو شعبة أصحاب المدابغ بغرفة القاهرة التجارية، عضو غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات سابقاً، أي محاولات من شأنها الدمج بين قطاعي صناعة ودباغة الجلود، مشيراً إلي أن هذين القطاعين كانا كياناً واحداً وتم فصلهما، نتيجة تضارب المصالح بينهما.

وأشار إلي أن هذا التضارب يتمثل في مواصلة أصحاب المدابغ تصدير الجلود إلي الخارج، سواء كانت خاماً أو مشطبة أو نصف مشطبة، بينما يطالب أصحاب مصانع الأحذية والمنتجات الجلدية بضرورة وقف التصدير أو خفض الكميات المصدرة.

وقال »قيراط« إن عمليات تصدير الجلد الخام أو المشطب، لم تؤثر سلباً علي صناعة الأحذية والمنتجات الجلدية، كما يقول أصحاب المصانع، لأن حجم صادرات الجلود الخام لم يتجاوز %65، ويتم توجيه نحو %35 من الجلد للسوق المحلية، بينما لا يتجاوز إجمالي احتياج المصانع من الجلود نسبة %20.

وأكد أن انتشار المنتجات الصينية من الأحذية، هو الذي أثر سلباً علي الصناعة المحلية، مشيراً إلي أن بعض أصحاب المصانع تخلوا عن الصناعة، وقاموا خلال المرحلة الماضية باستيراد منتجات صينية وطرحوها بالسوق المحلية.

وأوضح أن الاندماج مع غرفة الصناعات الجلدية، أمر مرفوض تماماً، لأن الهدف منه إعاقة تصدير الجلد الخام والمشطب، وهو أمر لن يقبله جميع المصدرين من أصحاب المدابغ، لا سيما في ظل عدم وجود عجز في الجلد اللازم لتلبية احتياجات الصناعة المحلية.

وقال ممدوح ثابت مكي، عضو غرفة صناعة دباغة الجلود باتحاد الصناعات، رئيس شعبة أصحاب المدابغ بغرفة القاهرة التجارية، إن فكرة دمج الغرفتين ليست سهلة وتحتاج لدراسة جيدة قبل الاتجاه إليها، مؤكداً ضرورة مراعاة المصلحة العامة بشكل كبير حين دراسة هذا الأمر.

وأكد أنه رغم أهمية تصدير الجلود إلي الخارج، إلا أنه يجب وضع ضوابط جيدة لإحكام عمليات التصدير وتوفير الجلود اللازمة لتلبية احتياجات مصانع المنتجات الجلدية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة