عقـــارات

المستثمرون يطالبون بإعادة النظر فى قوانين تملك الأراضى وتوفير وسائل النقل والاتصالات


بدور إبراهيم:

حدد اللواء جمال الدين جادو، مدير أمن مجموعة شركات سكيم، أهم العقبات التى تواجه الشركات العاملة بجوار مشروع وادى التكنولوجيا شرق مدينة الإسماعيلية الجديدة، وتحد بدورها من تنامى الاستثمارات بتلك المنطقة الواعدة فى الارتفاعات والنسب البنائية المحددة، من قبل القوات المسلحة، حيث تمتلك الشركة 70 فدانًا تخطط لاستغلالها فى إقامة جامعة هيلوبوليس، والتى تضم 9 كليات تتراوح مساحتها بين 3 و 5 أفدنة، ومن ثم تتطلب 27 فدانًا لتنفيذ المخطط فى حين أن النسبة البنائية محددة بـ %17 من إجمالى المساحة الكلية والارتفاعات لا تتخطى الـ 6 أمتار، مما يحد من إمكانية تنفيذ المشروع إضافة إلى عجز المعدية عن نقل أكثر من فرد بشكل يحد من فرص التنقل .

 
وأشار إلى أن رغبة الشركة فى إقامة كلية زراعة تتطلب بدورها أراضى بمساحات كبيرة ومياهًا وكهرباء فى حين أن النظام السائد للتصرف فى الأراضى ومنحها للمستثمرين هو حق الانتفاع يلتزم بدوره المستثمر بدفع إيجار سنوى 2500 جنيه للمتر، في حين أن الأراضى غير المرفقة يصل إيجارها إلي 50 جنيهًا للمتر، فضلاً عن ضعف العائد المادى والجدوى الاقتصادية من نظام حق الانتفاع، مما يساهم فى إحجام المستثمرين وضعف العمليات التنموية بتلك المناطق .

وطالب بتسعير المتر ما بين 5 و 7 آلاف جنيه وتتولى الدولة بيعها للشركات لدعم الفرص الاستثمارية .

من جهته أضاف المهندس حسن البرماوى، رئيس مجلس إدارة شركة أعمال للصناعات البلاستيكية، أن أهم المشكلات التى تحد من الفرص الاستثمارية بالمجتمعات العمرانية الجديدة داخل سيناء هى نقص وسائل المواصلات، ومن ثم صعوبة تعمير سيناء وتنفيذ المخططات التنموية، لافتًا إلى امتلاك الشركة 6500 متر مخصصة لإقامة مصنع مواسير وخراطيم بلاستيك لم يتم استغلالها حتى الآن لنقص العمالة وصعوبة المواصلات، حيث إنه لا يتم الوصول إلى الضفة الأخرى من سيناء إلا باستخدام النفق وترعة السلام .

وأشار إلى أهمية اتخاذ قرار سياسى قوى لربط سيناء بوادى ودلتا النيل، إضافة إلى بحث آليات تأجير وتمليك الأراضى للمستثمرين دون اتباع نظام حق الانتفاع لخلق فرص استثمارية جديدة والحد من البطالة خلال المرحلة المقبلة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة