أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الدين العام الإيطالى يصل إلى مستوى قياسى رغم تراجع التضخم


إعداد ـ عبدالغفور أحمد محسن

تواجه إيطاليا ظروفا اقتصادية صعبة فى ظل ارتفاع الدين العام للبلاد الى مستويات قياسية على الرغم من تراجع نسبة التضخم السنوى .

 
 كريستين لاجارد
نقلت وكالة الأنباء الإيطالية عن المعهد الوطنى للإحصاءات تراجع نسبة التضخم السنوى الى %2.6 فى أكتوبر الماضى مقارنة بنسبة %3.2 فى سبتمبر، وأرجع المعهد السبب الى انخفاض أسعار البترول بنسبة %2.5.

قال فليبو باترونى غريفى، وزير الخدمة المدنية الإيطالى للاتحادات التجارية، إن إدارات الحكومة المركزية ستخفض 4028 وظيفة غير إدارية لتوفير 342 مليون يورو فى السنة، وأضاف أن الحكومة ستعلن تدريجيا خفضا فى طاقم وزارة العدل ووكالة التأمين الوطنية .

وارتفع الدين العام الإيطالى ليبلغ مستوى قياسيا جديدا، حيث وصل فى سبتمبر الماضى الى ما يقارب من 2 تريليون يورو .

نقلت وكالة أنباء «آكى » الإيطالية عن المركز المصرفى أن الدين العام ارتفع فى سبتمبر الماضى بمعدل 19.5 مليار دولار مقارنة بالشهر السابق له ليصل الى مستوى قياسى جديد يساوى 1995.1 مليار يورو .

وأضاف المصرف أن هذه الزيادة تعكس الزيادة فى السيولة المالية لحساب الخزانة الموضوعة بالمصرف وتبلغ 8.6 مليار يورو .

كما أشارت نشرة المصرف الى أن عائدات الضرائب بلغت 280 مليار دولار بزيادة نسبتها %2.6 أو 7 مليارات يورو مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى .

وكان مستوى الدين القياسى السابق قد سجل فى أغسطس الماضى مستوى قياسيا، حين بلغ 1966.3 مليار يورو .

واعتبر ديفيد ليبتون، مساعد مدير عام صندوق النقد الدولى، أن وضع حد للأزمة الاقتصادية وتحقيق توازن جدى بين التخلص من مديونية الدول وإنعاش النشاط الاقتصادى أمر صعب جدا .

وقال مساعد مدير عام صندوق النقد الدولى فى مؤتمر فى لندن إنه على الرغم من التقدم الذى تم إحرازه، فإن وضع حد للأزمة صعب جدا .

وأقر ليبتون بأن الحكومات تواجه معضلة، موضحا أن التخلص من الديون فى الدول والمصارف ضرورى لإعادة التوازن، لكنه يلقى بثقله على إنعاش النشاط، ويحد من عرض القروض والاستثمار العام .

وقال ليبتون فى كلمة للصحفيين إن تقليص عجز الدول والوفاء بديون المصارف أديا الى كبح الطلب، وولدا تبعات على المدى القصير على النمو فاقت بكثير ما هو متوقع فى دول كثيرة .

وأضاف أن التخلص من الدين ضرورى، لكن ينبغى أن يتم وفق وتيرة ونموذج يقللان من أثره على النمو .

ومنذ أسابيع ألمح الصندوق الى أنه أساء تقدير تأثيرات إجراءات التقشف فى أوروبا، لاسيما فى دول «اليورو » التى تتلقى مساعدة دولية مثل اليونان والبرتغال، وأعرب عن تأييده لبعض التعديلات .

وقال ليبتون إنه فى حال حصول صدمة سلبية أو اذا ما سارت وتيرة النمو مخيبة للآمال فينبغى إبطاء وتيرة تنقية الموازنة فى الدول التى يمكنها ذلك .

كما حذر من العواقب الوخيمة للاصلاح الجارى فى النظام المصرفى الدولى والتى قد تحد من عرض القروض .

وأوضح أنه من الضرورى التوصل الى توازن بين تعزيز النظام المالى وضرورة الحد من أثره على النشاط .

ويواجه اتفاق «بازل 3» الرامى الى الحد من المخاطر التى تواجهها المصارف مقاومة على عدة مستويات أبرزها إعلان الولايات المتحدة إرجاء تطبيقه الى أجل غير مسمى بعد أن كان مقررا تطبيقه مطلع العام المقبل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة