أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

24‮ ‬ساعة حاسمة في‮ »‬الناصـــري‮«‬


هبه الشرقاوي
 
اشتدت حدة المنافسة بين أحمد حسن الأمين العام للحزب الناصري وسامح عاشور، النائب الأول للحزب، بعد أن اشتعلت حرب البيانات بين الجانبين، أملاً في إقصاء أي منهما الآخر، خاصة بعد دعوة »حسن« إلي عقد اجتماع للأمانة العامة غداً »الخميس« كمحاولة لاستباق موعد المؤتمر العام الذي دعا إليه عاشور.

 
ويهدف حسن من وراء هذا الاجتماع إلي بحث مسألة تفويض ضياء الدين داود، رئيس الحزب لعاشور بقيادة الحزب إدارياً ومالياً وسياسياً، وهو الإجراء الذي قابله عاشور بالدعوة إلي مؤتمر عام لإعادة ترتيب الناصري وقيادته من الداخل تمهيداً لإقصاء »حسن«.
 
ووصفت جبهة عاشور الاجتماع الذي دعا إليه حسن بأنه »غير قانوني« بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني لدعوته من قبل المكتب السياسي، فيما أكد حسن أنه طبقاً للوائح فإنه يجوز له أن يدعو من خلال المكتب السياسي لعقد اجتماع للأمانة العامة، موضحاً أن النصاب القانوني للمكتب يقتضي أن يكون 11 عضواً، ولكن داوود طلب إعفاءه من منصبه إضافة إلي استقالة حسام عيسي، ومحسن عطية وهو ما يقلل النصاب القانوني لـ8 أعضاء.
 
وتتزامن تلك التحركات من قبل حسن وعاشور مع استقالة كل من عبدالله السناوي رئيس تحرير »العربي الناصري« وحسام عيسي عضو المكتب السياسي.
 
وأوضح حسن أنه سيتم خلال الاجتماع مناقشة سبب الدعوة له قبل يوم من موعد انعقاد المؤتمر العام الذي دعا إليه عاشور وقال »حسن« إن الاجتماع سوف يناقش أمر تفويض داوود لـ»عاشور« لأن التفويض يعتبر »باطلاً«، فضلاً عن وضع داوود داخل الحزب، مؤكداً أن المؤتمر العام يجب أن يدعو له الأمين العام، وهو ما يجعل المؤتمر الذي يدعو إليه عاشور غير قانوني.
 
من جانبه أكد أحمد عبدالحفيظ، نائب رئيس الحزب، أن الدعوة لعقد مؤتمر عام يقتضي عقد أمانة عامة، أو موافقة ثلث أعضاء المؤتمر العام، إلا أن هذا لا يعني أن ما قام به عاشورقانوني، لأن الدعوة للمؤتمر يجب أن تكون من خلال أمانة التنظيم، وحتي هذه اللحظة لم تتلق أمانة التنظيم أي طلبات لعقد المؤتمر، معتبراً أن عاشور وجبهته استغلوا غضب الناصريين من »حسن« للإطاحة به، خاصة بعد النتائج المخزية للانتخابات البرلمانية.
 
علي الجانب الآخر، جاءت الدعوة للمؤتمر العام بقيادة جبهة الاصلاح والتغيير بمفاجآت عديدة، حيث تمت الدعوة لها من خلال 224 عضواً من إجمالي 500 عضو أعضاء المؤتمر العام، وهو ما يعني أن النسبة مقاربة %50، والنصاب القانوني للدعوة له ثلث الأعضاء وفقا للائحة الداخلية للحزب الناصري، وهو ما قد يزحزح ثقل جبهة »حسن« داخل الناصري.
 
من جانبه، أكد سامح عاشور، النائب الأول للحزب أن دعوة »حسن« للأمانة العامة »باطلة«، وذلك لعدم اكتمال النصاب القانوني للمكتب السياسي، معتبراً أن »حسن« فقد ثقله بعد الانتخابات البرلمانية.
 
وأوضح عاشور أن لائحة الحزب تقتضي أن تكون الموافقة بحضور 11 عضواً من أصل 21 عضواً، وكذلك رداً علي استقالات أعضاء المكتب التي يفترض أن تخفض النصاب، حيث أشار عاشور إلي أن هذه الاستقالات لم تعرض علي هيئات الحزب للبت فيها.
 
وقال عاشور، إن هناك رغبة من الناصريين بترك حسن للحزب، خاصة بعد حالة »التدهور والانهيار« التي يعيشها الحزب »علي حد تعبيره«، مؤكداً أن مصلحة الناصري باتت تقتضي إعادة ترتيب البيت من الداخل.
 
من جانبه، أكد الدكتور حسن السيوفي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، أن أزمة الحزب الناصري لا يمكن الحكم عليها من خلال تصريحات الجبهتين، إلا أنه اعتبر أن الـ48 ساعة المقبلة »سوف تشهد تطورات جذرية في حياة الحزب، خاصة أن الاتفاق الأكيد من الجبهتين بات الآن هو خروج داوود من رئاسة الحزب، والصراع الحامي بين جبهتي حسن وعاشور«.
 
وتوقع نجاح »جبهة عاشور« في الإطاحة »بجبهة حسن« خارج الحزب، وتجميد نشاطه الحزبي، إلي جانب تدشين معركة قضائية بين الجبهتين خلال الفترة المقبلة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة