أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

أنماط تسويقية جديدة لجذب المعلنين والمشاهدين لـ»قنوات الإعلانات‮«‬


المال - خاص
 
شهدت الفترة الحالية تزايد عدد القنوات الفضائية الإعلانية، مما دفع البعض منها الي البحث عن أساليب تسويقية وترويجية لكي تساعد علي جذب المشاهدين والمعلنين نحو القناة فعلي سبيل المثال تقوم قناة »يلو سكرين« الإعلانية بعمل مسابقات ذات جوائز لمشاهدي القناة، كما تقوم بعض القنوات الاخري في المراحل الاولي من التعاقدات الإعلانية، ببث الإعلانات مجانا، بهدف ابراز النشاط الإعلاني الذي تنعم به القناة، لجذب معلنين جدد.

 
 
 مودى الحكيم
أكد خبراء التسويق أن القنوات الإعلانية العربية لا تستحوذ علي نسبة مشاهدة عالية حيث إن معظم مشاهدي هذه القنوات يشاهدونها عن طريق المصادفة وذلك لانها لا تحتوي علي مواد جاذبة مقارنة بالقنوات الاوروبية التي استطاعت أن تستقطب الجماهير نحوها .
 
وفسر الخبراء التوجهات التسويقية الجديدة التي اتبعتها بعض القنوات الإعلانية المتخصصة، بأنها رد فعل طبيعي للتزايد الراهن في عدد هذه القنوات، والتي دفعت القائمين علي هذه القنوات للبحث عن وسائل وادوات لجذب المعلنين والجماهير نحو القناة، الا أن اغلب الآراء رشحت تنظيم حملات قوية تعتمد علي جميع الوسائل الإعلانية من اجل الترويج للقناة، كواحدة من افضل الوسائل الواجب استخدامها لجذب المعلنين والمشاهدين علي حد سواء.
 
و استند الخبراء في ترشيحهم الحملات الإعلانية الضخمة لجذب المعلنين، الي أن اغلب الشريحة المستهدفة من العملاء لهذه القنوات تنتمي الي شريحة الشركات المتوسطة والصغيرة، التي تتسم بضعف قدرتها المالية علي تغطية تكاليف الإعلان بالقنوات الفضائية التقليدية، مقارنة بتكاليف الإعلان بالقنوات المتخصصة، مما يستدعي التنويه لجذب انتباه اكبر عدد ممكن من الشركات المنتمية الي هذه الشريحة، الي جانب الوسائل التسويقية الاخري مثل العروض الخاصة.

 
يقول الدكتور مودي الحكيم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة »مودي ميديا هاوس« للخدمات الاعلامية والإعلانية، إن عدد القنوات الفضائية الإعلانية تزايد بشكل كبير في المنطقة العربية خلال الفترة الاخيرة مقارنة بالدول الاوروبية التي تقتصر علي قناة إعلانية واحدة، وذلك يرجع الي أن القنوات المصرية والعربية يتم انشاؤها فقط من اجل جذب اكبر كم إعلاني دون تحديد هدف محدد من ورائها لذلك فان معظم هذه القنوات تعلن عن المنتجات التي لا تخضع للرقابة حيث إن الهدف من وراء هذه القنوات هو الكسب المادي فقط وذلك علي عكس القناة الاوروبية التي تتميز بانها تسوق لمنتجاتها التي تنتجها بناء علي احتياجات السوق.

 
وأضاف أن القنوات الإعلانية اصبحت تبحث عن الوسائل الترويجية المغرية مثل المسابقات وغيرها بهدف جذب الجماهير نحوها الا انها في ظل عدم اهتمامها بتقديم إعلانات ذات مادة جاذبة لن تحقق هذه الوسائل الهدف منها لذلك فانها تجذب فقط المعلنين الذين ينتجون منتجات غير معروفة غير القادرين علي توفير ميزانية ضخمة للإعلان بالقنوات الفضائية الاخري، نظرا لانخفاض سعر التكلفة الإعلانية بمثل هذه القنوات مقارنة بالقنوات الاخري، وأن هذه القنوات لا توفر للمعلنين اي احصائيات دقيقة عن حجم مشاهديها لذلك فإن الشركات المهمة لا تعلن من خلالها.

 
ويري أحمد الشناوي، رئيس مجلس ادارة وكالة »Adventure « للدعاية والإعلان، أن معظم الجمهور الذي يشاهد القنوات الإعلانية الفضائية يتعرف بها عن طريق المصادفة والقليل منهم يشاهد هذه القنوات لغرض ما وهذا يعتبر مشكلة تعاني منها هذه القنوات.

 
وأوضح أن معلني هذه القنوات هم الشركات التي تنتج منتجات من الفئة الثالثة حيث إن جمهور الفئة الاولي من الصعب أن يشتري منتجاً لم يشاهده من قبل.

 
وأشار إلي أن هذه القنوات اصبحت في الفترة الاخيرة تتجه الي عمل مسابقات كوسائل جذب بالقناة لكي تستقطب اكبر كم من الجماهير، لان القيمة الإعلانية تتحدد بالمشاهدين فكلما زاد عددهم، زادت أسعار الإعلان بهذه القنوات.

 
ويري الشناوي أن افضل وسيلة جذب لهذه القنوات هي تنظيم حملات ترويجية ضخمة ومتكاملة تركز علي إعلانات الطرق والصحافة لكي تعلن عن نفسها من خلالها.

 
ويقول شريف الحطيبي، مسئول العلاقات العامة بوكالة »TBWA « للدعاية والإعلان، إن القنوات الدعائية تعتبر اسلوباً تسويقياً غير فعال في مصر، حيث إن هناك الكثير من هذه القنوات توقفت، لانها لم تحظ بمشاهدة جماهيرية، لأن الجمهور لن يتجه نحو قناة إعلانية فقط، لأنه يشاهد الإعلانات التي تتواجد بالقنوات التي تحتوي علي مواد متنوعة بداخلها.

 
وأكد أن تنظيم الحملات التسويقية ووسائل الجذب بهذه القنوات لن يحقق لها الجذب الإعلاني المتوقع من وراء هذه الاساليب فعلي سبيل المثال، المسابقات الإعلانية لن تجذب المشاهدين الا لفترة مشاهدة الاسئلة فقط، ولن تجعله يهتم بمثل هذه القنوات، ومن ثم فإن الاساليب التسويقية لن تحقق اهدافها في هذه القنوات .

 
ولفت إلي أن البعض من هذه القنوات التي تقوم بعرض الإعلانات مجانا في بداية اطلاقها، بهدف خلق صورة ذهنية نحو هذه القناة عن أنها استطاعت أن تجذب المعلنين نحوها أملا في جذب معلنين اكثر نحو القناة.

 
وأوضح أن الشركات الصغيرة فقط هي التي تهتم بالإعلان في مثل القنوات حيث إن الشركات الكبري لا تهتم بمثل هذه النوعية من القنوات.

 
وأشار الخبير التسويقي، مدحت زكريا، إلي أن معظم إعلانات القنوات الفضائية تتركز في العقارات وبيع الاراضي والسيارات لذلك فإن افضل وسيلة للتسويق لها هي الاتصال المباشر الذي يسمح بالاتصال بالمعلن وجهاً لوجه حيث إنه افضل وسيلة اقناعية يمكن أن تعتمد عليها هذه القنوات كما يري زكريا أن المسابقات المتغيرة والمتنوعة في المضمون تعتبر من اهم وسائل الجذب لهذه القنوات ايضا.

 
وأضاف »زكريا« أن أفضل وسائل الجذب نحو هذه القنوات هي تقديم عروض ترويجية وتخفيضات لمشاهدي القناة الذين يسجلون هذه الإعلانات لكي يثبتوا مشاهداتهم لها.

 
وأوضح أن القنوات الإعلانية المصرية لم تحقق نجاحاً مثل القنوت الموجودة في الدول الاجنبية لانها تفتقد الاساليب الاقناعية والعرض المتميز الجذاب بها والتي تعتبر أهم وسيلة لجذب المشاهدين نحوها.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة