أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مرشحو الرئاسة‮: ‬اقتحام السفارة الإسرائيلية جزء من مخطط تشويه الثورة






اجمع المرشحون المحتملون لرئاسة الجمهورية علي رفض اقتحام السفارة الإسرائيلية رغم تفهمهم دوافع المتظاهرين، وقالوا إن السبب الأساسي لتدهور الأمور بهذا الشكل يرجع إلي ضعف الموقف المصري الرسمي حيال واقعة انتهاك إسرائيل الحدود المصرية، وقتلها عدداً من الجنود المصريين، اضافة إلي تخبط الموقف الرسمي حيال الواقعة الأولي لاسقاط العلم الإسرائيلي.

فمن جانبه قال عمرو موسي إنه يقدر دوافع الشباب الذي اقتحم مقر السفارة الإسرائيلية، لكنه لا يؤيد هذا الأمر، معتبراً هذا الاقتحام عملا متسرعا وغير مبرر، وتساءل عن جدوي اقتحام السفارة وكيف سنواجه آثاره دوليا، مشيراً إلي أن الاستفزازات الإسرائيلية الأخيرة وقتل ستة جنود مصريين علي الحدود دون عقوبة قد استفز مشاعر كل المصريين، لكنه أكد أن الحل لا يكون باقتحام السفارة، ومع ذلك طالب موسي إسرائيل باحترام القانون الدولي الذي اعتادت أن تخترقه دائماً، بينما تطالب الآخرين بالالتزام به، كما طالبها بالكف عن انتهاك الحدود وتنفيذ إلتزاماتها مع مصر كما وردت في كامب ديفيد.

أم المستشار هشام البسطويسي فقد اعتبر انزال العلم الإسرائيلي أمر طبيعي كرد فعل شعبي غاضب بعد مقتل جنود مصريين دون أي عقاب أو حساب، لكنه وصف عملية اقتحام السفارة بالعمل المتسرع الذي يضع مصر في حرج أمام العالم، مشيراً إلي أنه قد طالب بطرد السفير الإسرائيلي من مصر، وتعديل اتفاقية كامب ديفيد بعد العمل الاجرامي الذي أقدمت عليه إسرائيل، وأثار مشاعر كل المصريين، وقال »كان يجب أن يكون هناك رد فعل مصري رسمي أقوي، خاصة أن أحدا لم يحاسب أو يحاكم علي هذه الجريمة«.

وأشار البسطويسي إلي أنه رغم شعورنا جميعا بالرفض لإسرائيل فإن أحداث يوم 9 سبتمبر أو »جمعة تصحيح المسار« شهدت تجاوزات مرفوضة إلا أنه أكد عدم مسئولية شباب الثورة عن هذه الأفعال، مرجحاً أن من قام بها هم بلا شك مجموعة اندست وسط المظاهرات لتشويه صورة الثورة والثوار.

وقال اللواء محمد علي بلال إن الهدف من أحداث السفارة الإسرائيلية ومديرية أمن الجيزة هو اظهار أن الثورة المصرية تعادي مؤسساتها الداخلية وتنتهك القوانين الدولية، مشيراً إلي أن تلك الأحداث الفوضوية قد تفقد مصر حق المطالبة بدماء شهدائها علي الحدود، لا سيما بعد أن أوشكت الثورة المصرية علي فقدان الظهير الدولي الداعم لها.