أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

المنظمات الحقوقية تلجأ إلي سياسة‮ »‬التجريس الإعلامي‮«‬


فيولا فهمي

علي طريقة تعامل النقابات المهنية والحركات الاحتجاجية مع الوقائع السياسية، اعتزم »المعهد الديمقراطي المصري« إعداد »قائمة سوداء« لمن وصفهم بـ»النواب المزورين« ورؤساء اللجان الفرعية من موظفي الجهاز الإداري بالحكومة- الذين تمت في لجانهم أعمال تزوير وتسويد بطاقات- وذلك بهدف إعلان تلك القائمة علي الرأي العام »لمحاصرة مجلس الشعب الجديد داخلياً وخارجياً بدعاوي البطلان وعدم الشرعية«، إلي جانب ملاحقة رؤساء اللجان الفرعية قضائياً أمام المحاكم المختصة، وإصدار أحكام ضدهم لردع القائمين علي عمليات التزوير، لاسيما أن تاريخ الانتخابات البرلمانية في مصر لم يشهد محاكمة قضائية لأي من المزورين، أو من ثبت تزويرهم لنتائج الانتخابات.


 
وأوضح عماد رمضان، المدير التنفيذي للمعهد الديمقراطي المصري، أن الهدف من إعداد »قائمة سوداء بأسماء المزورين في الانتخابات سواء المرشحون أو أنصارهم أو رؤساء اللجان الفرعية من الموظفين العموميين«، وهو الطعن علي العملية الانتخابية التي شابها جملة من التجاوزات والمخالفات، معتبراً أن التزوير في انتخابات 2010 »طال الجميع بلا استثناء بمن فيهم مرشحو الحزب الوطني«، مستهدفاً بذلك الحصول علي أحكام قضائية ضد القائمين علي التزوير لإشاعة حالة من »الردع« تؤدي إلي تحجيم ممارسات التزوير خلال الانتخابات التشريعية المقبلة.

 
وقال رمضان، إن الحصول علي أحكام قضائية ضد الموظفين الإداريين الذين ترأسوا اللجان الفرعية بالانتخابات، قد يؤدي إلي وجود »شهادات حية« يدلي بها هؤلاء الموظفون حول وقائع التزوير التي جرت داخل دوائرهم علي غرار رجال القضاء، مؤكداً أن منظمات المجتمع المدني باتت حالياً غير ذات صفة قانونية لرفع تلك الدعاوي القضائية، ولذلك سوف تشكل فريقاً قانونياً لتقديم الدعم اللازم للنواب السابقين والمرشحين الذين اجريت ضدهم أعمال التزوير.

 
فيما اعتبر الدكتور أحمد أبوبركة، القيادي بجماعة »الإخوان المسلمين«، أن إجراء الانتخابات رغم وجود أحكام قضائية علي 123 دائرة بوقف العملية الانتخابية بجميع مراحلها »أي ما يعادل 264 مقعداً برلمانياً«، يعكس انتهاك السلطة التنفيذية لاختصاصات اللجنة العليا للانتخابات، وبالتالي رأي أن انتهاج سياسة »التجريس الإعلامي« للنظام السياسي وسياساته »الفاسدة«، بات هو »الحل الوحيد« أمام القوي المعارضة بجميع أطيافها التي خرجت من الانتخابات البرلمانية الأخيرة خاوية الوفاض سوي من حالات استثنائية ومحدودة لم تخل من شبهة التزوير.

 
وطالب أبوبركة بضرورة ملاحقة من وصفهم بـ»المزورين« من جميع أطراف العملية الانتخابية قضائياً، واللجوء للمحاكم التي نصت عليها المواثيق الدولية التي وقعت عليها مصر، بهدف السعي لإعداد بيئة انتخابية تضمن تعظيم المشاركة الشعبية، والطعن علي الجداول الانتخابية لتنقيتها، وإتاحتها لجميع المواطنين سواء كان مرشحاً أو ناخباً.

 
في المقابل، اعترض الدكتور نبيل حلمي، عضو أمانة السياسات بالحزب الوطني والمجلس القومي لحقوق الإنسان، علي لجوء بعض المنظمات الحقوقية إلي سياسة »تجريس الحكومة«، لاسيما أن منظمات المجتمع المدني ليست طرفاً في العملية الانتخابية، ولا تعمل بالسياسة، وقال إنه يلزم عليها أن تركز علي جانب توعية المواطنين، انطلاقاً من إيمانها بمجموعة المبادئ والقيم المدنية، بعيداً عن ممارسة الإجراءات السياسية ذات الطبع التصادمي.

 
وأضاف حلمي: إن الانتخابات البرلمانية التي جرت خلال الأسبوع الماضي شابها بعض التجاوزات والمخالفات التقليدية التي تحدث في معظم دول العالم، مشيراً إلي أن المجلس القومي لحقوق الإنسان واللجنة العليا للانتخابات اعترفا بوقوع تلك التجاوزات، ولم يتسترا عليها، ولكن ذلك لا يعني أن تتعمد بعض منظمات المجتمع المدني بالتعاون مع الخاسرين من المرشحين علي تشويه سمعة مصر أمام الرأي العام الدولي.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة