بورصة وشركات

مؤشر السبعين يواصل هبوطه العنيف‮.. ‬ويفقد‮ ‬%3.53


كتب - محمد فضل:
 
واصل مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة خلال تعاملات، أمس الثلاثاء، رحلة نزيف النقاط العنيفة، ليفقد %3.53 من رصيده، بما يوازي 21.38 نقطة دفعة واحدة، ويغلق عن مستوي 584.52 نقطة، مقارنة بـ605.9 نقطة أمس الأول الاثنين.

 
جاءت هذه الانخفاضات القوية وسط ارتفاع ملحوظ في أحجام تداول أسهم السبعين والتي ارتفعت بمعدل %37.98 لتصل إلي 22.004 مليون سهم، مقابل 15.947 مليون سهم خلال تعاملات أمس الأول، وكذلك الارتفاع بنحو %17.39 علي متوسط تداولات الأسبوعين الماضيين البالغ 18.477 مليون سهم.

 
وتوقع محللون فنيون أن يتوقف مؤشر EGX 70 عن الهبوط، والارتداد إلي مستوي 600 نقطة، بدعم من الارتدادة التي حققها المؤشر خلال الساعة الأخيرة من التعاملات أمس من أدني مستوي سجله عند 581.78 نقطة إلي 584.52 نقطة.

 
قال عبدالرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام لتداول الأوراق المالية، إن مؤشر السبعين تعرض لضغوط بيعية كبيرة حتي الساعة الواحدة من تداولات جلسة أمس قادته للوصول إلي أدني مستوي بالقرب من 581.78 نقطة، قبل أن تعود القوي الشرائية نسبياً وتدفع المؤشر للارتداد إلي مستوي 584.52 نقطة.

 
وأضاف لبيب أن المؤشر كسر مستوي الدعم الرئيسي أمس بالقرب من 590 نقطة، مستبعداً أن تكون تظاهرة أمس أمام مقر البورصة بالإسكندرية هي السبب الرئيسي في الهبوط العنيف، بل يرتبط الأمر بالدرجة الأولي بأحوال الأسهم الصغيرة والمتوسطة التي تعاني انخفاضاً حاداً علي مدار عدة جلسات.

 
من جانبها، أكدت رانيا نصار، رئيس قسم التحليل الفني بشركة المجموعة الاقتصادية، أن التظاهرة التي تم تنظيمها أمس أمام مقر البورصة بالإسكندرية وكذلك الاستعداد لمليونية جديدة أمس دفعا مؤشر السبعين إلي مواصلة الهبوط بعنف ملحوظ قاده إلي الإغلاق عند 584.52 نقطة، ولفتت إلي أن ارتفاع أحجام التداول إلي 22.004 مليون سهم ساعد علي حدة هذا الهبوط.

 
وتابعت: إن بيان المجلس العسكري الذي ندد فيه بمحاولات تعطيل حركة سير عمل المؤسسات الحيوية مثل مجمع التحرير واستعداده لمواجهة هذه التصرفات والسيطرة عليها، دفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إلي الارتداد ووقف نزيف الخسائر نهاية الجلسة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة