أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

منسق‮ »‬لا لتصدير الغاز‮« ‬يتهم إسرائيل بالمسئولية عن تفجير خط العريش للمرة الرابعة


القاهرة - نسمة بيومي - العريش - محمد مجدي:

 
اتهم الدكتور إبراهيم زهران، منسق حملة »لا لتصدير الغاز«، خبير البترول الدولي، الموساد الإسرائيلي بمسئوليته عن تفجير خط غاز العريش للمرة الرابعة علي التوالي خلال 6 أشهر بواسطة عملاء مجهولي الهوية، مبرراً ذلك بوجود عدد من الأهداف التي تسعي إسرائيل لتحقيقها من خلال تكرار التفجيرات ومن بينها رغبة تل أبيب في إثبات خلل منظومة الأمن المصري.

 
وأضاف زهران أن إسرائيل تستهدف تغريم الحكومة المصرية تعويضات مادية كبيرة عن طريق اللجوء إلي التحكيم الدولي نتيجة طول مدة وقف إمدادات الغاز المصري فضلاً عن رغبتها في التدخل لحماية الخط من خلال قواتها الخاصة، وتعطيل عملية التفاوض حول تعديل الأسعار.

 
وفيما يخص تكلفة إصلاح الخط، أكد زهران أن التكلفة لا يتحملها قطاع البترول ولكن تتحملها الشركة المسئولية عن تأمين الخط والتي تكلفت حوالي 8 ملايين دولار، نتيجة حادث التفجير الثاني الذي وقع أبريل الماضي.

 
وقد قام مجهولون فجر أمس بتفجير غرفة التحكم الرئيسية بخط الغاز بقرية »الطويل« بمدينة العريش، في محافظة شمال سيناء والذي يتم من خلاله تصدير الغاز المصري إلي كل من إسرائيل والأردن، وذلك بعمق متر واحد، ويجري حالياً العمل علي تبريد خط الغاز وسيتم الانتهاء من عملية التبريد غداً الخميس.

 
وصرح المهندس مجدي توفيق، رئيس الشركة المصرية للغازات الطبيعية »جاسكو«، بأن التفجير استهدف غرفة البلوف رقم 7 علي خط غاز العريش/ الشيخ زويد، قطر 36 بوصة والذي يتم عن طريقه تصدير الغاز الطبيعي إلي إسرائيل.

 
وقامت أطقم العمل في شركة جاسكو بإغلاق البلوف قبل منطقة التفجير لحصر كميات الغاز التي احترقت، واستطاعت الشركة السيطرة بالكامل علي النيران الناتجة عن حادث التفجير المتكرر للمرة الرابعة علي التوالي.

 
وتجري حالياً أعمال تقييم تأثير الانفجار علي المعدات والأجهزة والخطوط الأخري الموجودة بغرفة التحكم، وقد ترتب علي هذا الانفجار توقف إمداد مدينة العريش وبعض مصانع الأسمنت ومحطة الكهرباء بالعريش بالغاز فضلا عن توقف خطوط التصدير.

 
وفور اندلاع الحريق، توجهت علي الفور القيادات الأمنية، والحماية المدنية لتأمين المنطقة التي وقع فيها التفجير، بالإضافة إلي 15 سيارة إطفاء، والتي قامت إحداها بالسيطرة علي حريق شب في المنزل المجاور لمحطة الغاز، والذي يتم استخدامه كنقطة حراسة للخط.

 
من جانبه، قال اللواء جابر العربي، رئيس مدينة العريش، في تصريحات خاصة لـ»المال«، إن عملية التفجير تمت بنفس الأسلوب المتبع في عمليات التفجير الثلاث السابقة، وهي عن طريق مجموعة ملثمة، قامت بوضع عبوة ناسفة بالقرب من غرفة التحكم، وتفجيرها بالأسلحة الآلية، موضحاً عدم وجود الحارس المسئول عن حماية الخط أثناء وقوع التفجير، الأمر الذي أدي إلي اشتعال النار في غرفة الحراسة.

 
وأضاف العربي أن التفجير الذي تم صباح أمس الثلاثاء، أثر بشكل كبير علي إمداد إسرائيل والأردن بالغاز الطبيعي، حيث تم إغلاق المحبس الأساسي لحين الانتهاء من عملية إصلاحه، بالإضافة إلي قيام فريق من النيابة العامة بالتحقيق في الحادث، مشيراً إلي أن تفجير خط الغاز تم في توقيت غير مناسب تماماً، وذلك في ظل عدم استقرار الأوضاع الأمنية في البلاد، وبالأخص في شمال سيناء.

 
ورفض العربي ما طالبت به إسرائيل بعد التفجير الثالث لخط الغاز في مدينة بئر العبد، بوضع حماية أمريكية لخط الغاز المغذي لها في مصر، قائلاً: إن السلطات المصرية لن تسمح بذلك نهائياً، بالإضافة إلي أن بدو شمال سيناء لا يرحبون بتوصيل الغاز المصري لإسرائيل.

 
من ناحية أخري، أكد عبدالله قنديل، رئيس الغرفة التجارية بشمال سيناء لـ»المال«، أن عملية التفجير التي طالت خط الغاز لم تؤثر نهائياً علي إمداد المنطقة الصناعية بالمساعيد، والمخابز العاملة في المدينة بالغاز الطبيعي، مشيراً إلي أنها تستمد الغاز من الخط القادم من مدينة بئر العبد.

 
يذكر أن التفجير الأخير يعد الرابع من نوعه خلال ستة أشهر، ووقع التفجير الأول خلال فبراير الماضي تلاه التفجير الثاني خلال أبريل، وشهد الشهر الحالي وقوع التفجيرين الثالث والرابع.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة