أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬أسعد‮« ‬اعتذر‮.. ‬فهل تصفح عنه الكنيسة؟


محمد ماهر
 
في مفاجأة من العيار الثقيل، أعلن جمال أسعد، عضو مجلس الشعب مؤخراً، عن إرساله اعتذاراً إلي البابا شنودة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بواسطة الدكتور مصطفي الفقي عضو مجلس الشوري، الذي التقي البابا مؤخراً بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، لدعوته لحضور افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة.

 
 
كمال زاخر 
وفي الوقت الذي كان المراقبون يتوقعون فيه صداماً حاداً بين أسعد والكاتدرائية، نظراً لمواقفه السابقة من البابا شنودة، والتي تراوحت بين اتهام البابا بجعل الكنيسة منبراً سياسياً، وأن البطريرك يقف عائقاً أمام المواطنة، فوجئ الجميع بدعوة أسعد للكنيسة بطي صفحة الماضي، وبدء صفحة جديدة في العلاقات بينهما.
 
وحول أسباب هذا التحول أكدت قيادة كنسية- فضلت عدم ذكر اسمها- أن سر التحول في موقف جمال أسعد راجع إلي موجة الاستياء البالغة التي انتشرت في الأوساط القبطية بعد قرار الرئيس مبارك تعيين أسعد بمجلس الشعب ضمن مجموعة العشرة المعينين كأحد الوجوه القبطية التي تم الدفع بها تحت القبة لتعديل نسبة تمثيل الأقباط بمجلس الشعب، الأمر الذي سبب ضغطاً كبيراً علي أسعد، وأضاف المصدر أن تعيين أسعد بالمجلس أثار السخط في الشارع القبطي بسبب مواقفه السابقة وعدائه للبابا، وانتشرت دعاوي مختلفة في الشارع القبطي بضرورة عزل أسعد عن الدوائر القبطية وهو ما يمكن أن ينعكس عليه سلباً، الأمر الذي من المرجح أن يكون دفعه للاعتذار.
 
ولفتت القيادة الكنسية إلي أن بدء صفحة جديدة في العلاقات بين الكاتدرائية وأسعد محكوم بمواقف أسعد خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلي أن الكنيسة لا تعادي إلا من يعاديها وإذا عاد أسعد إلي حضن الكنيسة فلا بأس بهذا وسيتم التعامل معه كأحد رعايا الكنيسة.
 
ومن جانبه، أشاد كمال زاخر، المنسق العام للتيار العلماني القبطي، بالخطوة الأخيرة، التي أقدم عليها أسعد بتراجعه عن تصريحاته السابقة، مؤكداً أن خطوة كهذه يجب أن ينظر لها بكل التقدير، لافتاً إلي أن الاستغراق في تحليل دوافع الاعتذار والتراجع ليس مطلوباً علي الأقل في الفترة الراهنة.
 
وأردف زاخر، بأنه لأول مرة تلوح في الأفق بوادر صلح بين القيادة الكنسية وأبرز الوجوه المعارضة لها مثل أسعد، وهو ما يمكن أن ينعكس إيجاباً في تحسين العلاقة بين الكاتدرائية وجميع من يطلق عليهم »معارضيها« خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أن منحني الاحتقان الطائفي وصل إلي درجة لم يسبق لها مثيل ومازال شبح تكرار نموذج ما حدث في العمرانية يهدد سلامة واستقرار الوطن.
 
ونبه زاخر إلي أن الكرة الآن في ملعب الكنيسة، التي يجب أن تتعامل مع مبادرة أسعد بإيجابية وفتح علاقة جديدة بينها وبين معارضيها بشكل يمكن أن يؤثر إيجاباً علي استقرار الشارع القبطي.
 
أما جمال أسعد، عضو مجلس الشعب، فأكد أنه قام بإرسال اعتذار بالفعل للبابا شنودة نتيجة سوء التفاهم الذي قد يكون نشأ خلال فترات سابقة، مستدركاً بأن هذا الاعتذار لا يعني التراجع عن خطه الفكري ومواقفه وآرائه السابقة حيال العديد من اشكاليات العلاقة بين الدولة والكنيسة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة