أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تقرير حقوقي يحذر من تجدد موجة الغضب العمالي


فيولا فهمي
 
حذر تقرير حقوقي من اندلاع نوبة »عنيفة« من الاحتجاجات والاضرابات العمالية خلال الفترة المقبلة، بسبب سوء وتدهور أوضاع العمال في ظل انشغال جميع قطاعات وأجهزة الدولة بالانتخابات البرلمانية الأخيرة والرئاسية المقبلة.

 
 
وأرجع مركز أولاد الأرض لحقوق الإنسان- في تقرير صدر مؤخراً- أسباب تزايد الاحتجاجات، واشتعال موجة الغضب العمالي والشعبي خلال شهري أغسطس وسبتمبر الماضيين إلي الارتفاع الكبير في أسعار السلع الغذائية وما سماها »سياسة التجويع« التي تتبعها الحكومة.
 
وأشار التقرير إلي تصاعد حالة الاحتقان العمالي خلال شهري أغسطس وسبتمبر، حيث تصاعدت الاحتجاجات العمالية خلال أغسطس لتسجل 48 احتجاجاً عمالياً، تتمثل في 20 اعتصاماً و7 اضرابات و8 تظاهرات و12 وقفة احتجاجية وتجمهراً واحداً، في حين تجسدت خسائر العمال في فصل وتشريد 878 عاملاً وانتحار عاملين ومصرع عامل واحد، وإصابة 62 آخرين.
 
كما شهد شهر سبتمبر 35 احتجاجاً عمالياً، توزعت بين 11 اعتصاماً و8 اضرابات و8 تظاهرات و4 تجمهرات و4 وقفات احتجاجية، فيما تمثلت خسائر العمال في فصل وتشريد 5506  عمال وانتحار 8 عمال ومصرع 30 عاملاً وإصابة 28 آخرين، وذلك بسبب ظروف العمل السيئة وغياب وسائل الأمن الصناعي والصحة المهنية.
 
وذكر التقرير أن من بين هؤلاء الضحايا 14 عاملاً لقوا مصرعهم وأصيب 6 أخرون نتيجة اختناقهم في بالوعات الصرف الصحي أثناء قيامهم بتطهيرها، وهي المأساة التي تتكرر طوال العام في ظل عدم مبالاة هيئة مياه الشرب والصرف الصحي وعدم توافر الحد الأدني من معايير السلامة المهنية كالأقنعة الوقائية والقفازات والكمامات وغيرها.
 
واعتبر عادل وليم، مدير مؤسسة أولاد الأرض لحقوق الإنسان، أن ما وصفها بـ»الظروف السياسية المتوترة التي تمر بها البلاد قد انعكست سلباً علي أوضاع العمال في مصر«، مشيراً إلي تصاعد وتيرة خسائر العمال سواء بالتشريد أو الفصل، فضلاً عن تردي أوضاع العمل وانعدام معايير السلامة المهنية.
 
وحذر »وليم« من تفاقم وتيرة الغضب بين الأوساط العمالية، وما يترتب علي ذلك من تصاعد الاحتجاجات والاضرابات العمالية خلال الأشهر القليلة المقبلة، لاسيما في ظل تجاهل الحكومة مطالب العمال وعدم إقرار القوانين المتعلقة بحقوق العمال، بالرغم من »التواجد الوهمي« لممثلي القوي العمالية تحت قبة البرلمان.
 
من جانبه، أوضح كرم صابر، مدير مركز الأرض لحقوق الإنسان، أن الخسائر التي لحقت بالعمال تصاعدت خلال الربع الأخير من العام الحالي، بسبب حالة التدهور والسوء العام في ظروف العمل وانشغال جميع قطاعات الدولة بإجراء الانتخابات البرلمانية علي حساب حقوق العمال، محذراً من أن فصل وتشريد عدد هائل من العمال خلال شهرين فقط، إلي جانب تزايد معدلات الانتحار وإصابة العمال، قد ينذر بتصاعد وتيرة الاحتجاجات والاضرابات العمالية خلال الأشهر القليلة المقبلة.
 
في المقابل شكك محمد حسن الحفناوي، أمين المهنيين بالحزب الوطني، في نتائج التقارير الحقوقية التي ترصد أوضاع العمال في مصر، لاسيما أن شهر أغسطس الذي تزامن مع حلول شهر رمضان شهد تحسناً في ظروف العمل سواء فيما يتعلق بالأمن الصناعي أو النواحي المهنية، محذراً من الانسياق خلف نتائج تقارير حقوقية، لا تتبع المنهجية العلمية في الرصد أو التحليل، وتستهدف لفت الأنظار إلي القضايا العمالية لجلب التمويلات الأجنبية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة