أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮»‬المرگزي الأوروبي‮«: ‬دول منطقة اليورو أصبحت أگثر استقرارًا


المال ـ خاص
 
أشار تقرير حديث صدر عن البنك المركزي الأوروبي إلي أن منطقة اليورو اصبحت اكثر استقرارا مقارنة بوضعها خلال الشهور القليلة الماضية وإن كانت لا تزال معرضة لانتكاسات.

 
وكشف تقرير البنك عن أن الوضع الإجمالي للموقف الاقتصادي والمالي لا يزال محفوفًا بالمخاطر التي تشكل اكبر تهديد للاستقرار المالي، في ظل ظهور مخاوف من عدم استدامة التعافي الحالي في الايرادات.
 
وقال البنك إن أزمة الديون السيادية التي شهدتها كل من اليونان وايرلندا قد تمتد لتصيب النظام المصرفي باضرار، مشيرا الي ان النظام المالي في منطقة اليورو لا يزال يواجه مخاوف بشأن قدرة الماليات العامة في بعض بلدان دول منطقة اليورو، علي مواجهة مخاطر التعرض لانتكاسات لاحقة ناتجة عن وجود اختلالات في الماليات العامة والقطاع المالي.
 
وقال فيكتور كونستانكو، نائب رئيس البنك المركزي الاوروبي، إن البنوك الاوروبية الكبري، كانت اكثر ربحية في الوقت الراهن، مقارنة بالشهور العشرة الماضية لكن الايرادات لا تزال متدنية.
 
واضاف أن المستويات المرتفعة من الارباح التي كانت معتادة قبل الازمة لن تعود مجددًا، مضيفًا أن الايرادات المستقبلية ستعود لمستوياتها الطبيعية.
 
وحرص البنك المركزي الاوروبي الذي حاول سحب الدعم الاستثنائي الذي قدمه لبنوك منطقة اليورو، علي دعوة البلدان الاوروبية لاتخاذ خطوات عملية تستهدف إصلاح المؤسسات المالية المتعثرة.
 
وأكد أن استمرار اعتماد عدد محدود من المؤسسات المالية علي الدعم الحكومي في بعض البلدان، يعني ضرورة إقدام المؤسسات علي اجراء عمليات اعادة الهيكلة والابتعاد عن المخاطر والقيام عند الضرورة بتقليص الميزانيات العمومية لبعض الشركات.
 
ونفي كونستانكو أن تكون قروض البنك المركزي قد تم استخدامها للبقاء علي فرص بقاء البنوك المتعثرة.
 
واشار المركزي الاوروبي الي ان البنوك لا تزال مترددة بشأن اقراض بعضها الآخر، خصوصا في بنوك بلدان مثل اليونان او ايرلندا، التي لحقت بها اشد الاضرار جراء ازمة الديون.
 
ولفت التقرير الانظار الي المخاطر الناتجة عن وجود اختلالات في النظام المالي العالمي، مثل تعرض بعض البلدان لعجز تجاري صارخ، وتمتع بلدان اخري بفائض ضخم، مشيرًا إلي أن هذه الاختلالات سيكون من شأنها اصابة اسواق العملة باضطرابات.
 
وسجل التقرير من ناحية اخري، بعض النقاط المضيئة مثل ايراده تعافي اسواق العقارات التجارية، وهو ما سوف يؤدي الي تقليص احد المخاطر الرئيسية التي تواجهها البنوك التي قدمت تمويلات لمشروعات بناء مكاتب إدارية.
 
وتجنب كونستانكو الحديث بلغة متشائمة، مكتفيا بالقول إن تحسين النمو الاقتصادي، سيسهم في ايجاد حل للمشاكل الأخري بسهولة أكبر، متوقعا في هذه الاثناء تحقيق منطقة اليورو معدلات نمو تتجاوز جميع التوقعات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة