أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%35‮ ‬ارتفاعًا في قيمة المجوهرات الماسية خلال النصف الأول


إعداد- خالد بدر الدين
 
قفزت قيمة مجوهرات الماس بحوالي %35 منذ بداية هذا العام حتي الآن مع توقعات بارتفاعها بنسبة أخري تصل إلي %20 خلال النصف الثاني، كما جاء في تقرير اتحاد بيورجولد جيويللرز في دبي، الذي يؤكد أن ارتفاع القيمة في الربع الثاني كان أكثر من الربع الأول.

 
ذكرت صحيفة جالف نيوز، أن أسعار الماس ترتفع باستمرار منذ يناير الماضي وحتي نهاية يونيو، كما حدث مع الذهب والفضة خلال العام الماضي وإن كان ارتفاع أسعار الماس يأتي أساساً من التزايد المستمر علي المجوهرات الماسية والمعروض المحدود من الماس.

 
يقول لاينيت جولد، رئيس العلاقات العامة بشركة دبي بيرز جروب، أكبر مورد للأحجار الكريمة في العالم، إن هناك طلباً متزايداً علي الماس من بلاد الأسواق الناشئة مع تزايد أعداد الطبقة المتوسطة التي ازدادت ثراءً بفضل قوة نمو اقتصادات بلادها، لدرجة أن الطلب علي المجوهرات الماسية سيتفوق علي المعروض منها لعدة سنوات مقبلة بعد أن أكدت التوقعات أن هناك انخفاضاً واضحاً من إنتاج المناجم من الماس.

 
وإذا كانت الصين والهند استحوذتا علي %25 و%31 علي التوالي من إجمالي سوق المجوهرات الماسية العالمية في العام الماضي فإن »لاينيت جولد«، يتوقع أن تصل هاتان النسبتان بحلول عام 2015 إلي أكثر من حصة الولايات المتحدة الأمريكية التي تبلغ حالياً حوالي %40 أو قليلاً.

 
ويرجع تفوق الطلب علي المعروض من المجوهرات الماسية إلي ضخامة أعداد المستهلكين في الصين والهند الذين اقبلوا مؤخراً علي شراء هذه المجوهرات بعد أن ازدادوا ثراء من ارتفاع أجورهم نتيجة النمو الاقتصادي القوي الذي حققته الأسواق الناشئة طوال الأعوام الماضية، في الوقت الذي مازالت تعاني فيه الدول المتقدمة، لا سيما الأوروبية من ضعف النمو وترشيد الإنفاق وتزايد ديونها السيادية.

 
ويعاني الاحتياطي العالمي من الماس من انخفاض مستمر أيضاً، كما أن ندرته تزداد من وقت لآخر حيث لم تظهر أي اكتشافات كبيرة جديدة لمناجم الماس منذ أكثر من عشر سنوات، كما لا توجد مصادر جديدة لتوفير الماس أو إنتاج ماس جديد خلال الأجل القريب علي الأقل.

 
وبات الماس أيضاً من المجوهرات المفضلة للنساء في العديد من البلاد النامية سواء في آسيا أو أفريقيا، حيث لم يعد السعر يؤثر علي تفضيل الذهب أو الماس وإنما بدأ الناس يدركون أن المجوهرات الماسية هي استثمار في حد ذاتها.

 
ويؤكد تجار الماس في منطقة الخليج مثلاً، أن المتسوقين الذين كانوا يشترون المجوهرات الذهبية عادة بدأوا يتجهون الآن إلي المجوهرات الماسية التي يزداد ثمنها مع مرور الأيام.

 
ومع تزايد ثراء المستهلكين من الطبقات المتوسطة سواء في البلاد النامية أو الاقتصادات الناشئة، ازداد الإقبال علي شراء الماس الذي يجعلهم يشعرون بالسعادة وقيمته ترتفع كل يوم لدرجة أنهم يرونه الآن بمثابة وسيلة استثمارية مربحة.

 
ويبدو أن ارتفاع أسعار المعادن الثمينة مثل الماس والذهب التي قفزت إلي أعلي مستوياتها في تاريخها هذا العام، جعل المستهلكين سواء من السكان المحليين أو السياح في منطقة الخليج، يواصلون شراء المجوهرات الثمينة كما يقول كارم ميرشانت الرئيس التنفيذي المدير العام لاتحاد »بيور جولد«.

 
ويحصل تجار الخليج في أنحاء بيور جولد علي احتياجاتهم من الماس من شركات عالمية مثل DTC والروسا وBHP وريوتينتو التي تشتري احتياجاتها من الماس من شركات التعدين مباشرة، لدرجة أن مبيعات المجوهرات الماسية لهؤلاء التجار تشكل %50 من إجمالي مبيعاتهم من بقية مجوهرات الأحجار الكريمة.

 
وأدي ضعف النمو الاقتصادي العالمي وارتفاع أسعار الذهب إلي مستويات قياسية، إلي اتجاه المستهلكين الجدد إلي شراء المجوهرات الماسية، لدرجة أن شركة جوي الوطاس للمجوهرات سجلت ارتفاعاً قدره %40 في مبيعات المجوهرات الماسية خلال العام الماضي وتتوقع ارتفاعها إلي أكثر من %50 هذا العام.

 
ويري العديد من المستهلكين أن المجوهرات الماسية أفضل وأرخص من الذهبية، كما يؤكد جون بول رئيس شركة جوي الوطاس، أن هناك تحولاً واضحاً من المستهلكين من المعدن الأصفر إلي الماس.

 
وقام اتحاد بيور جولد بفتح 20 متجراً لبيع المجوهرات الماسية في الهند وحدها خلال الأشهر الثمانية الماضية ويعتزم افتتاح عشرة محال أخري قبل نهاية هذا العام، حيث تتميز الهند باحتفالات الزفاف الضخمة والمهرجانات الكثيرة التي تحضرها الطبقة المتوسطة الجديدة هناك.

 
وتشهد متاجر اتحاد »بيور جولد« انتعاشاً رائجا لمبيعاتها في دول الخليج وآسيا، لا سيما الصين التي تخطط لتصبح المستهلك الأكبر للمجوهرات الذهبية والماسية علي مستوي العالم لتتفوق علي الهند التي تحتل المركز الأول حالياً في غضون السنوات القليلة المقبلة.

 
وكانت شركة جوي الوطاس قد أثبتت وجودها في الأعوام الماضية في الهند وبريطانيا ودول مجلس التعاون الخليجي وتعتزم غزو سوق الصين الضخمة في المستقبل القريب.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة