أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الولايات المتحدة تتجاوز السعودية فى إنتاج النفط بحلول 2020


إعداد - عبدالغفور أحمد محسن

قالت وكالة الطاقة الدولية فى تقريرها السنوى وورلد إينيرجى أوتلوك 2012 ، إن طفرة اكتشافات الغاز الصخرى فى الولايات المتحدة، ستمكنها من تخطى السعودية، كأكبر منتج عالمى للنفط عام 2020 ، وهو ما يعنى تحولاً جذريًا فى إمدادات الطاقة، فضلاً عن الجغرافيا السياسية .

وأشارت الوكالة التى تقدم المشورة للدول الصناعية، بشأن سياسات الطاقة إلى أن الخريطة العالمية للطاقة سيعاد تشكيلها مع ارتفاع إنتاج النفط والغاز فى الولايات المتحدة .

ووفقًا لتوقعات الوكالة ستتمكن الولايات المتحدة من تجاوز السعودية بحلول عام 2020 كأكبر منتج للنفط فى العالم، إثر تراجع الواردات النفطية الأمريكية .

وأضاف التقرير أن الزيادة الأخيرة فى إنتاج الغاز والنفط والولايات المتحدة، جاءت بفضل تكنولوجيات المنبع، والتى تتيح استغلال مصادر للغاز والنفط الصخرى، وهو ما يحفز النشاط الاقتصادى، إذ ستمنح أسعار الغاز والكهرباء الأرخص الصناعة الأمريكية ميزة تنافسية .

وقال فاتح بيرول، كبير اقتصاديى الوكالة فى مؤتمر صحفى بلندن، إن الولايات المتحدة ستتقدم على روسيا كأكبر منتج للغاز بفارق كبير، بحلول 2015.

وقد يسرع ذلك من تحول اتجاه تجارة النفط الدولية نحو آسيا، والتى درجت على النقل من الشرق الأوسط إلى الأسواق الآسيوية، حيث إن الولايات المتحدة التى تستورد حاليًا نحو %20 من إجمالى احتياجاتها من الطاقة ستصبح شبه مكتفية ذاتيًا، وهو تحول ضخم عن النزعة الملحوظة فى معظم البلدان الأخرى المستوردة للطاقة .

وتعد التوقعات الجديدة للوكالة الدولية متناقضة بشكل لافت مع تقرير العام الماضى، الذى رأت من خلاله تنافسًا بين روسيا مع السعودية فى الإنتاج العالمى للنفط .

ويأتى ذلك فيما أشارت إدارة معلومات الطاقة فى واشنطن إلى أن الإنتاج النفطى للولايات المتحدة زاد بنسبة %7 إلى 10.76 مليون برميل يوميًا، منذ صدور تقرير وكالة الطاقة الدولية العام الماضى، وهو ما يؤيد وجهة النظر الأخيرة .

وأشارت منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك » الأسبوع الماضى، إلى أن الغاز الصخرى سيقلل من حصتها فى السوق الأمريكية وهو ما يصب أيضًا فى اتجاه توقعات وكالة الطاقة الدولية .

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية تراجع واردات الولايات المتحدة من النفط إلى أقل من مليونى برميل يوميًا عام 2035 أى أقل بحوالى ثلاثة أرباع ما هو عليه الآن .

وتوقعت الوكالة ارتفاع الطلب العالمى على النفط بنسبة %14 بحلول 2035 ليصل إلى 99.7 مليون برميل فى اليوم بزيادة 700 ألف برميل عن توقعاتها السابقة، نتيجة زيادة الاستهلاك المرتبط بالنقل .

وقالت الوكالة التى تدفاع عن مصالح الدول المستهلكة فى توقعاتها السنوية، إن متوسط سعر برميل النفط الذى تستورده دولها الأعضاء، وبينها معظم الدول الأوروبية والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية، سيصل إلى 125 دولارًا للبرميل فى 2035 مقابل حوالى 107 دولارات هذه السنة، بعدما كانت تتوقع سعرًا للبرميل بمستوى 120 دولارًا بحلول 2035.

وجاء فى التقرير أن نمو استهلاك النفط فى الدول الناشئة، خاصة الاستهلاك المرتبط بقطاع النقل فى الصين والهند والشرق الأوسط، سيؤدى إلى أكثر من تعويض خفض الطلب فى دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، وبالتالى إلى زيادة واضحة فى استهلاك النفط، وأضاف التقرير أن قطاع النقل يمثل حتى الآن أكثر من نصف الاستهلاك العالمى للنفط، وهذه النسبة ستزيد مع تضاعف عدد السيارات إلى 1.7 مليار سيارة، ومع التزايد المتسارع للطلب على الشحن البرى .

كما توقعت الوكالة ارتفاع إنتاج النفط بالدول غير الأعضاء فى منظمة الأوبك خلال العقد الحالى، لكنها أكدت أن إنتاج أوبك سيتعزز بعد ذلك مجددًا .

وبخصوص الاستهلاك العالمى من النفط، قال التقرير إن العام الماضى، شهد إعلان العديد من الدول الرئيسية المستهلكة للطاقة عن تدابير جديدة لتخفيض استهلاكها، إذ أعلنت الصين عن هدفها لتقليل كثافة استهلاك الطاقة بنسبة %16 بحلول عام 2015 ، بينما اعتمدت الولايات المتحدة معايير جديدة لترشيد استهلاك الوقود، كما التزم الاتحاد الأوروبى بتقليص الطلب على الطاقة بنسبة %20 بحلول عام 2020 ، واعتزمت اليابان تخفيض استهلاكها من الكهرباء بنسبة %10 بحلول عام 2030.

وتوقعت الوكالة أن ينخفض نمو الطلب العالمى على الطاقة الأولية بمقدار النصف حتى عام 2035 ، بينما سيصل الطلب على النفط إلى ذروته قبل عام 2020 بقليل، وسيقل بنحو 13 مليون برميل، فى اليوم بحلول عام 2035 ، وهو تخفيض يساوى الإنتاج الحالى لروسيا والنرويج مجتمعتين، مما سيخفف من الضغط على الاكتشافات الجديدة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة